دارمي كوم

حبيبي الزائر الغالي العزيز
اهلا وسهلا بيك صارت قديمة نفرشلك العينين والرمش خيمة
تبين انك غير مسجل في سجلاتنا....لاتدوخ رجاءا التسجيل السريع لايكلفك سوى دقيقة واحدة
استمتع معنا وشاهد الاقسام الخفية الممتعة....اقرا ما تشاء واكتب ما تشاء...فالمنتدى منكم واليكم..مع التقدير.
اخوكم رعد الاسدي
دارمي كوم

دارمي/ابوذية/موال/شعر/شعبي/قصائد/قصص/شعر فصيح/خواطر/ /نكات

انت الزائر رقم

ادعمونا في الفيسبوك

ساهم في نشرنا في الفيسبوك

المواضيع الأخيرة

»  دارمي اعجبني
الجمعة مارس 25, 2016 9:41 pm من طرف احمد جابر

» دارمي يموت
الأحد مارس 13, 2016 2:19 pm من طرف احمد اعناج

» ترحيب
الأربعاء يناير 20, 2016 4:16 am من طرف جاسم

» فضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجب
الأحد نوفمبر 29, 2015 9:02 pm من طرف الملکة

» بمناسبت قرب عيد رمضان المبارك
الجمعة يوليو 17, 2015 3:34 am من طرف ابوسيف العويسي

» انه بدونك طفل
الإثنين مايو 25, 2015 7:02 am من طرف شاعرة الحنين

» ابتسم
الأحد مايو 17, 2015 4:11 am من طرف كاظم موسى قسام

» غضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجي
الأحد مايو 17, 2015 4:00 am من طرف كاظم موسى قسام

» شجرة دارمي كوم
الأربعاء مايو 13, 2015 6:31 pm من طرف abbaslife1

» دارمي وقصته الحزينه..
الأربعاء مارس 04, 2015 11:10 am من طرف احمد اعناج

» عضو جديد
السبت ديسمبر 27, 2014 11:55 pm من طرف الكفاري

» صوت الظليمه ((كعده))
الأربعاء نوفمبر 26, 2014 8:13 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» رجوع السبايا (( أربعينيَّه))
الإثنين نوفمبر 24, 2014 1:19 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» مجلس لزيد الشهيد عليه السلام
الأحد نوفمبر 23, 2014 5:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» ردّينه ردّينه يبن أمي ردّينه
الأحد نوفمبر 23, 2014 1:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

بلاد الزوار

free counters

اجمل ما قيل في الحب

اجمل ما قيل في الحب

    fبدر شاكر السياب

    شاطر

    رعد الاسدي
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر
    عدد الرسائل : 678
    العمر : 45
    العمل/الترفيه : عطال بطال
    المزاج : متفائل
    الطاقة :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 16/11/2008
    06012009

    رد: fبدر شاكر السياب

    مُساهمة من طرف رعد الاسدي


    اللقاء الأخير



    و التف حولك ساعداي و مال جيدك في اشتهاء

    كالزهرة الوسني فما أحسست إلا و الشفاة

    فوق الشفاة و للمساء

    عطر يضوع فتسكرين به و أسكر من شذاه

    في الجيد و الفم و الذراع

    فأغيب في أفق بعيد مثلما ذاب الشراع

    في أرجوان الشاطيء النائي و أوغل في مداه

    شفتاك في شفتي عالقتان و النجم الضئيل

    يلقى سناه على بقايا راعشات من عناق

    ثم ارتخت عني يداك و أكبق الصمت الثقيل

    يا نشوة عبرى و إعفاء على ظل الفراق

    حلواَ كإغماء الفراشة من ذهول و انتشاء

    دوما إلى غير انتهاء

    يا همسة فوق الشفاة

    ذابت فكانت شبه آه

    يا سكرة مثل ارتجافات الغروب الهائمات

    رانت كما سكن الجناح وقد تناءى في الفضاء

    غرقي إلى غير انتهاء

    مثل النجوم الآفلات

    لا لن تراني لن أعود

    هيهات لكن الوعود

    تبقى تلح فخف أنت و سوف آتي في الخيال

    يوما إذا ما جئت أنت و ربما سال الضياء

    فوق الوجوه الضاحكات و قد نسيت و ما يزال

    بين الأرائك موضع خال يحدق في غباء

    هذا الفراغ أما تحس به يحدق في وجوم

    هذا الفراغ أنا الفراغ فخف أنت لكي يدوم

    هذا هو اليوم الاخير

    واححسرتاه أتصدقين ألن تخف إلى لقاء

    هذا هو اليوم الأخير فليته دون انتهاء

    ليت الكواكب لا تسير

    و الساعة العجلى تنام على الزمان فلا تفيق

    خلفتني وحدي أسير إلى السراب بلا رفيق

    يا للعذاب أما بوسعك أن تقولي يعجزون

    عنا فماذا يصنعون

    لو أنني حان اللقاء

    فاقتادني نجم المساء

    في غمرة لا أستفيق

    ألا و أنت خصري تحت أضواء الطريق

    ليل و نافذة تضاء تقول إنك تسهرين

    أني أحسك تهمسين

    في ذلك الصمت المميت ألن تخف إلى لقاء

    ليل و نافذة تضاء

    تغشى رؤاي و أنت فيها ثم ينحل الشعاع

    في ظلمة الليل العميق

    و يلوح ظلك من بعيد و هو يومئ بالوداع

    و أظل وحدي في الطريق


    _________________

    رعـــدالاســدي
    مدير المنتدى
    مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

    مُساهمة في الثلاثاء يناير 06, 2009 9:49 pm من طرف رعد الاسدي

    أساطير



    أساطير من حشرجات الزمان

    نسيج اليد البالية

    رواها ظلام نم الهاوية

    و غنى بها ميتان

    أساطير كالبيد ماج سراب

    عليها و شقت بقايا شهاب

    و أبصرت فيها بريق النضار

    يلاقي سدى من ظلال الرغيف

    و أبصرتني و الستار الكثيف

    يواريك عني فضاع انتظار

    و خابت منى و انتهى عاشقان

    أساطير مثل المدى القاسيات

    تلاوينها من دم البائسين

    فكم أومضت في عيون الطغاة

    بما حملت من غبار السنين

    يقولون : وحي السماء

    فلو يسمع الأنبياء

    لما قهقهت ظلمة الهاوية

    بأسطورة بالية

    تجر القرون

    بمركبة من لظى في جنون

    لظى كالجنون

    و هذا الغرام اللجوج

    أيريد من لمسة باردة

    على اصبع من خيال الثلوج

    و أسطورة بائدة

    و عرافة أطلقت في الرمال

    بقايا سؤال

    وعينين تستطلعان الغيوب

    و تستشرقان الدروب

    فكان ابتهال و كانت صلاة

    تغفر وجه الآله

    وتحنو عليه انطباق الشفاة

    تعالي فما زال نجم المساء

    يذيب السنا في النهار الغريق

    و يغشى سكون الطريق

    بلونين من ومضة و اطفاء

    وهمس الهولء الثقيل

    بدفء الشذى و اكتئاب الغروب

    يذكرني بالرحيل

    شراع خلال التحايا يذوب

    و كف تلوح يا للعذاب

    تعالي فما زال لون السحاب

    حزينا .. يذكرني بالرحيل

    رحيل

    تعالي تعالي نذيب الزمان

    وساعة في عناق طويل

    و نصبح بالأرجوان شراعا و راء المدى

    و ننسى الغدا

    على صدرك الدافئ العاطر

    كتهويمة الشاعر

    تعالي فملء الفضاء

    صدى هامس باللقاء

    يوسوس دون انتهاء

    على مقلتيك انتظار بعيد

    وشيء يؤيد

    ظلال

    يغمغم في جانبيها سؤال

    و شوق حزين

    يريد اعتصار السراب

    و تمزيق أسطورة الأولين

    فيا للعذاب

    جناحان خلف الحجاب

    شراع

    و غمغمة بالوداع




    مُساهمة في الثلاثاء يناير 06, 2009 9:50 pm من طرف رعد الاسدي



    إتبعيني



    أتبعيني

    فالضحى رانت به الذكرى على شط بعيد

    حالم الأغوار بالنجم الوحيد

    و شراع يتوارى و اتبعيني

    همسة في الزرقة الوسنى و ظل

    من جناح يضمحل

    في بقايا ناعسات من سكون

    في بقايا من سكون

    في سكون !

    **

    هذه الأغوار يغشاها خيال

    هذه الأغوار لا يسبرها إلا ملال

    تعكس الأمواج في شبه انطفاء

    لونه المهجور في الشط الكئيب

    في صباح و مساء

    و أساطير سكارى ... في دروب

    في دروب أطفأ الماضي مدمها

    و طواها

    فاتبعيني .. إتبعيني

    **

    اتبعيني ... ها هي الشطآن يعلوها ذهول

    ناصل الألوان كالحلم القديم

    عادت الذكرى به ساج كأشباح نجوم

    نسي الصبح سناها و الأفول

    في سهاد ناعس بين جفون

    في وجوم الشاطيء الخالي كعينيك انتظار

    و ظلال تصبغ الريح و ليل و نهار

    صفحة زرقاء تجلو في برود

    و ابتسام غامض ظل الزمان

    للفراغ المتعب البالي على الشط الوحيد

    إتبعيني في غد يأتي سوانا عاشقان

    في غد حتى و إن لم تتبعني

    يعكس الموج على الشط الحزين

    و الفراغ المتعب المخنوق أشباح السنين

    **

    أمس جاء الموعد الخاوي و راحا

    يطرق الباب على الماضي على اليأس عليا

    كنت وحدي أرقب الساعة تقتات الصباحا

    و هي ترنو مثل عين القاتل القاسي إليا أمس في الأمس الذي لا تذكرينه

    ضوأ الشطآن مصباح كئيب في سفينته

    و اختفى في ظلمة الليل قليلا فقليلا

    و تناءت في ارتخاء و توان

    غمغمات مجهدات و أغاني

    و تلاشت تتبع الضوء الضئيلا

    أقبلي الآن ففي الأمس الذي لا تذكرينه

    ضوأ الشطآن مصباح كئيب في سفينته

    و اختفى في ظلمة الليل قليلا فقليلا



    مُساهمة في الثلاثاء يناير 06, 2009 9:52 pm من طرف رعد الاسدي

    هوى واحد



    على مقلتيك ارتشف النجوم وعانقت آمالي الآيبة
    وسابقت حتى جناح الخيال بروحي إلى روحك الواثبة
    أطلت فكانت سناً ذائباً بعينيك في بسمة ذائبة

    *
    أأنت التي رددتها مناي أناشيد تحت ضياء القمر
    تغني بها في ليالي الربيع فتحلم أزهاره بالمطر
    ويمضي صداها يهز الضياء ويغفو على الزورق المنتظر

    *
    خذي الكأس بلي صداك العميق بما ارتج في قاعها من شراب
    خذي الكأس لا جف ذاك الرحيق
    و إلا صدى هامس في القرار ألا ليتني ما سقيت التراب

    *
    خذي الكأس إني زرعت الكروم على قبر ذاك الهوى الخاسر
    فأعراقها تستعيد الشراب وترشفه من يد العاصر
    خذي الكأس اني نسيت الزمان فما في حياتي سوى حاضر

    *
    وكان انتظار لهذا الهوى جلوسي على الشاطيء المقفر
    وإرسال طرفي يجوب العباب ويرتد عن أفقه الأسمر
    إلى أن أهل الشراع الضحوك وقالت لك الأمنيات : أنظري

    *
    أأنكرت حتى هواك اللجوج وقلبي وأشواقك العارمة
    وضللت في وهدة الكبرياء صداها .. فيا لك من ظالمة
    تجنيت حتى حسبت النعاس ذبولا على الزهرة النائمة

    *
    أتنسين تحت التماع النجوم خطانا وأنفاسنا الواجفة
    وكيف احتضنا صدى في القلوب تغني به القبلة الراجفة
    صدى لج احتراق الشفاة وما زال في غيهب العاطفة

    *
    ورانت على الأعين الوامقات ظلال من القبلة النائية
    تنادي بها رغبة في الشفاة ويمنعها الشك .. والواشية
    فترتج عن ضغطة في اليدين جكعنا بها الدهر في ثانية

    *
    شقيقة روحي ألا تذكرين نداء سيبقى يجوب السنين
    وهمس من الأنجم الحالمات يهز التماعاتها بالرنين
    تسلل من فجوة في الستار إليك وقال ألا تذكرين

    *
    تعالي فما زال في مقلتي سنا ماج فيه اتقاد الفؤاد
    كما لاح في الجدول المطمئن خيال اللظى والنجوم البعاد
    فلا تزعمي أن هذا جليد ولا تزعمي أن هذا رماد؟

    مُساهمة في الثلاثاء يناير 06, 2009 9:53 pm من طرف رعد الاسدي

    نهر العذارى



    يا نهر لولا منحاك و ما يشابك من فروع ما كانت البسمات في عيني تطفأ بالدموع

    **
    حجبت بالشأو البعيد تسد بابيه الظلال وجهاً تلاقي في محياه الوداعة و الجمال
    مرآتك الخضراء منذ جلوتها تحت السماء ما لاح فيها مثل ذاك الوجه في ذاك الصفاء

    **
    إن أوقد الليل العميق نجومه في جانبيك لّماحة الأضواء تغمر بالأشعة ضفتيك

    **
    ناشدت ألحاظ الكواكب و هي تخترق الظلام الا ينمن و إن تشهّين الكرى حتى تنام:

    **
    أنتن أسعد ما أظل الكون يا زهر النجوم أنتن أبصرتنّ ذاك الوجه في الليل البهيم!

    **
    حتى إذا ما رنح النجم الأخير سنا الصباح فانقضّ تحت القبة الزرقاء مقصوص الجناح

    **
    أصبحت فوق المعبر المهجور أرقب منحناك فأبوح بالشكوى و تسكت عن شكاتي ضفتاك

    **
    الفتنة السمراء تسرقها مياهك بعد حين: الشعر و العينين و الثغر المنضّر و الجبين

    **
    فإذا الهجيرة أطلقتها زرقة الأفق البعيد فالظلّ مقصوص الجناح يفرّ من عود لعود

    **
    سارت إليك بطيئة الخطوات ذابلة الشّفاه جاءتك ظمأى بالبنان الرخص تغترف المياه

    **
    كم عدت مخمور الفؤاد بموعد المدّ القريب جذلان أقتحم الظهيرة بالتطلع و الوثوب

    **
    التوت فوق الشاطيء الغربي و السّعف الصموت لا يجهلان تنهّداتي و هي بينهما تموت

    **
    و الغاب ساعتي الحبيبة من ظلال عقرباها كم أنبآني أن طرفي بعد حين قد يراها

    **
    و اليوم يسقي مدّك العاتي أواخر كل جزر لا ذاك يجلوها و لا هذا بما أرجوه يجري

    * *
    و اليوم إن سكر الخرير و عاد يحتضن الجرارا ! لم ألق عذرائي فكيف الصّبر يا نهر العذارى ؟!

    مُساهمة في الثلاثاء يناير 06, 2009 9:56 pm من طرف رعد الاسدي


    شباك و فيقة



    1

    شبّاك و فيقة بالقريه

    نشوان يطلّ على الساحه

    كجليل تنتظر المشيه

    ويسوع و ينشر ألواحه

    ايكار يمسّح بالشمس

    ريشات النسر و ينطلق

    ايكار تلقّفه الأفق

    و رماه إلى اللجج الرمس

    شبّاك وفيقة يا شجره

    تتنفس في الغبش الصاحي

    الأعين عندك منتظره

    **

    تترقب زهرة تفاح

    و بويب نشيد

    و الريح تعيد

    أنغام الماء على السّعف

    **

    ووفيقة تنظر في أسف

    من قاع القبر و تنتظر:

    سيمر فيهمسه النّهر

    ظلاً يتماوج كالجرس

    في ضحوة عيد

    ويهفّ كحبات النّفس

    و الريح تعيد

    أنغام الماء ( هو المطر )

    و الشمس تكركر في السعف

    شباك يضحك في الألق؟

    أم باب يفتح في السور

    فتفر بأجنحة العبق

    روح تتلهف للنور ؟

    **

    يا صخرة معراج القلب

    يا صور الألفة و الحبّ

    يا درباً يصعد للرب

    لولاك لما ضحكت للأنسام القرية

    في الريح عبير

    من طوق النهر يهدهدنا و يغنينا

    عوليس مع الأمواج يسير

    والريح تذكره بجزائر منسية:

    شبنا يا ريح فخلّينا

    **

    العالم يفتح شبّاكة

    من ذاك الشباك الأزرق

    يتوحد يجعل أشواكه

    أزهاراً في دعة تعبق

    **

    شباك مثلك في لبنات

    شباك مثلك في الهند

    و فتاة تحلم في اليابان

    كوفيقة تحلم في اللّحد

    بالبرق الأخضر و الرعد

    **

    شباك وفيقة في القريه

    نشوان يطل على الساحه

    كجليل تحلم بالمشيه

    و يسوع

    و يحرق ألواحه

    شباك وفيقة

    2

    أطلي فشّباكك الأزرق

    سماء تجوع

    تبينته من خلال الدموع

    كأني بي أرتجف الزورق

    إذا انشق عن وجهك الأسمر

    كما انشق عن عشتروت المحار

    و سارت من الرغو في مئزر

    ففي الشاطئين اخضرار

    و في المرفأ المغلق

    تصلّي البحار

    كأني طائر بحر غريب

    طوى البحر عند المغيب

    و طاف بشبّاكك الأزرق

    يريد التجاء إليه

    من الليل يربدّ عن جانبيه

    فلم تفتحي

    ولو كان ما بيننا محض باب

    لألقيت نفسي لديك

    و حدقت في ناظريك

    هو الموت و العالم الأسفل

    هو المستحيل الذي يذهل

    تمثّلت عينيك يا حفرتين

    تطلان سخراً على العالم

    على ضفة الموت بوّابتين

    تلوحان للقادم

    و شبّاكك الأزرق

    على ظلمة مطبق

    تبدّي كحبل يدّ الحياه

    إلى الموت كيلا تموت

    شفاهك عندي ألذّ الشفاه

    و بيتك عندي أحبّ البيوت

    و ماضيك من حاضري أجمل

    هو المستحيل الذي يذهل

    هو الكامل المنتهي لا يريد

    و لا يشتهي أنه الأكمل

    ففي خاطري منه ظل مديد

    و في حاضري منه مستقبل

    * *

    ترى جاءك الطائر الزنبقي

    فحلقت في ذات فجر معه

    و ألقى نعاس الصباح النقي

    على حسك المشتكى برقعة

    و فتحت عينيك عند الأصيل

    على مدرج أخضر

    و كان انكسار الشعاع الدليل

    إلى التل و المنزل المرمر

    هناك المساء اخضرار نحيل

    من التوت و الظل و الساقيه

    و في الباب مدّ الأمير الجميل

    ذراعيه يستقيل الآتيه :

    أميرتي الغالية

    لقد طال منذ الشتاء انتظاري

    ففيم التأني وفيم الصدود ؟

    * *

    و هيهات أن ترجهي من سفار

    و هل ميّت من سفار يعود ؟


    مُساهمة في الثلاثاء يناير 06, 2009 9:58 pm من طرف رعد الاسدي


    حدائق وفيقة



    لوفيقة

    في ظلام العالم السفليّ حقل

    فيه مما يزرع الموتى حديقة

    يلتقي في جوها صبح و ليل

    و خيال و حقيقة

    تنعكس الأنهار فيها و هي تجرى

    مثقلات بالظلال

    كسلال من ثمار كدوال

    سرّحت دون حبال

    كل نهر

    شرفة خضراء في دنيا سحيقة

    ووفيقة

    تتمطى في سرير من شعاع القمر

    زنبقي أخضر

    في شحوب دامع فيه ابتسام

    مثل أفق من ضياء و ظلام

    و خيال و حقيقة

    أي عطر من عطور الثلج و انِ

    صعّدته الشفتان

    بين أفياء الحديقة

    يا وفيقة ؟

    و الحمام الأسود

    يا له شلال نور منطفي

    يا له نهر ثمار مثلها لم يقطف

    يا له نافورةً من قبر تموز المدمّي تصعد

    و الأزاهير الطوال الشاحبات الناعسة

    في فتور عصّرت أفريقيا فيه شذاذ

    ونداها

    تعزف النايات في أظلالها السكرى عذارى لا نراها

    روّحت عنها غصون هامسة

    وفيقة

    لم تزل تثقل جيكور رؤاها

    آه لو روّى نخيلات الحديقة

    من بويب كركرات لو سقاها

    منه ماء المد في صبح الخريف

    لم تزل ترقب بابا عند أطراف الحديقة

    ترهف السمع إلى كل حفيف

    ويحها ترجو و لا ترجو و تبكيها مناها

    لو أتاها

    لو أطال المكث في دنياه عاما بعد عام

    دون أن يهبط في سلّم ثلج و ظلام

    ووفيقة

    تبعث الأشذاء في أعماقها ذكرى طويله

    لعشيش بين أوراق الخميله

    فيه من بيضاته الرزق اتقاد أخضر

    أي أمواج من الذكرى رفيقة

    كلما رفّ جناح أسمر

    فوقها والتم صدر لامعات فيه ريشات جميله

    أشعل الجوّ الخريفيّ الحنان

    واستعاد الضمّة الأولى و حواء الزمان

    تسأل الأموات من جيكور عن أخبارها

    عن بباها الربد عن أنهارها

    آه و الموتى صموت كالظلام

    أعرضوا عنها و مروا في سلام

    و هي كالبرعم تلتف على أسرارها

    و الحديقة

    سقسق الليل عليها في اكتئاب

    مثل نافورة عطر و شراب

    و خيال و حقيقة

    بين نهديك ارتعاش يا وفيقة

    فيه برد الموت باك

    و اشرأبّت شفتاك

    تهمسان العطر في ليل الحديقة


    مُساهمة في الثلاثاء يناير 06, 2009 9:59 pm من طرف رعد الاسدي

    دار جدي



    مطفأة هي النوافذ الكثار

    و باب جدّي موصد و بيته انتظار

    و أطرق الباب فمن يجيب يفتح ؟

    تجيبني الطفولة الشباب منذ صار

    تجيبني الجرار جف ماؤها فليس تنضح

    بويب غير أنها تذرذر الغبار

    مطفأة هي الشموس فيه و النجوم

    الحقب الثلاث منذ أن خفقت للحياة

    في بيت جدي ازدحمن فيه كالغيوم

    تختصر البحارفي خدودهن و المياه

    فنحن لا نلم بالردى من القبور

    فاوجه العجائز

    أفصح في الحديث عن مناجل العصور

    من القبور فيه و الجنائز

    و حين تقفز البيوت من بناتها

    و ساكينها من أغانيها و من شكاتها

    نحس كيف يسحق الزمان إذ يدور

    **

    أأشتهيك يا حجارة الجدار يا بلاط يا حديد يا طلاء

    أأشتهي التقاءكن مثلما انتهى إلي فيه ؟

    أم الصّبا صباي و الطفولة اللعوب و الهناء

    وهل بكيت أن تضعضع البناء

    و أقفر الفناء أم بكيت ساكنيه ؟

    أم أنني رأيت في خرابك الفناء

    محدقا إليّ منك من دمي

    مكشرا من الحجار ؟ آه أيّ برعم

    يربّ فيك ؟ برعم الردى غدا أموت

    و لن يظل من قواي ما يظل من خرائب البيوت

    لا أنشق الضياء لا أعضعض الهواء

    لا أعصر النهار أو يمصّني المساء

    **

    كأنّ مقلتي بل كأنني انبعثت ( أورفيوس )

    تمصّه الخرائب الهوى إلى الجحيم

    فيلتقي بمقلتيه ، يلتقي بها بيورديس

    أة يا عروس

    يا توأم الشباب يا زنبقة النعيم

    طريقة ابتناه بالحنين و الغناء

    براعم الخلود فتحت له مغالق الفناء

    و بالغناء يا صباي يا عظام يا رميم

    كسوتك الرواء و الضياء

    طفولتي صباي أين أين كلّ ذاك ؟

    أين حياة لا يحد من طريقها الطويل سور

    كشر عن بوّابة كأعين الشباك

    تفضي إلى القبور

    و الكون بالحياة ينبض : المياه و الصخور

    وذرة الغبار و النمال و الحديد

    و كل لحن كل موسم جديد

    الحرث و البذار و الزهور

    وكل ضاحك فمن فؤاده و كل ناطق فمن فؤاده

    وكا نائح فمن فؤاده و الأرض لا تدور

    و الشمس إذ تغيب تستريح كالصغير في رقاده

    و المرء لا يموت إن لم يفترسه في الظلام يب

    أو يختطفه مارد و المرء لا يشيب

    ( فهكذا الشيوخ منذ يولدون

    الشعر الأبيض و العصي و الذوقون )

    **

    و في ليالي الصيف حين ينعس القمر

    و تذبل النجوم في أوائل السحر

    أفيق أجمع الندى من الشجر

    في قدح ليقتل السعال و الهزال

    و في المساء كنت أستحمّ بالنجوم

    عيناي تلقطانهن نجمة فنجمة وراكب الهلال

    سفينة كأن سندباد في ارتحال

    شراعي الغيوم

    و مرفأي المحال

    و أبصر الله على هيئة نخلة كتاج نخلة يبيضّ

    في الظلام

    أحسه يقول : يا بني يا غلام

    و هبتك الحياة و الحنان و النجوم

    وهبتها لمقلتيك و المطر

    للقدمين الغصّتين فاشرب الحياة

    وعبّها يحبّك الإله

    أهكذا السنون تذهب

    أهكذا الحياة تنضب ؟

    أحس أنني أذوب أتعب

    أموت كالشجر

    مُساهمة في الثلاثاء يناير 06, 2009 10:00 pm من طرف رعد الاسدي


    دار جدي



    مطفأة هي النوافذ الكثار

    و باب جدّي موصد و بيته انتظار

    و أطرق الباب فمن يجيب يفتح ؟

    تجيبني الطفولة الشباب منذ صار

    تجيبني الجرار جف ماؤها فليس تنضح

    بويب غير أنها تذرذر الغبار

    مطفأة هي الشموس فيه و النجوم

    الحقب الثلاث منذ أن خفقت للحياة

    في بيت جدي ازدحمن فيه كالغيوم

    تختصر البحارفي خدودهن و المياه

    فنحن لا نلم بالردى من القبور

    فاوجه العجائز

    أفصح في الحديث عن مناجل العصور

    من القبور فيه و الجنائز

    و حين تقفز البيوت من بناتها

    و ساكينها من أغانيها و من شكاتها

    نحس كيف يسحق الزمان إذ يدور

    **

    أأشتهيك يا حجارة الجدار يا بلاط يا حديد يا طلاء

    أأشتهي التقاءكن مثلما انتهى إلي فيه ؟

    أم الصّبا صباي و الطفولة اللعوب و الهناء

    وهل بكيت أن تضعضع البناء

    و أقفر الفناء أم بكيت ساكنيه ؟

    أم أنني رأيت في خرابك الفناء

    محدقا إليّ منك من دمي

    مكشرا من الحجار ؟ آه أيّ برعم

    يربّ فيك ؟ برعم الردى غدا أموت

    و لن يظل من قواي ما يظل من خرائب البيوت

    لا أنشق الضياء لا أعضعض الهواء

    لا أعصر النهار أو يمصّني المساء

    **

    كأنّ مقلتي بل كأنني انبعثت ( أورفيوس )

    تمصّه الخرائب الهوى إلى الجحيم

    فيلتقي بمقلتيه ، يلتقي بها بيورديس

    أة يا عروس

    يا توأم الشباب يا زنبقة النعيم

    طريقة ابتناه بالحنين و الغناء

    براعم الخلود فتحت له مغالق الفناء

    و بالغناء يا صباي يا عظام يا رميم

    كسوتك الرواء و الضياء

    طفولتي صباي أين أين كلّ ذاك ؟

    أين حياة لا يحد من طريقها الطويل سور

    كشر عن بوّابة كأعين الشباك

    تفضي إلى القبور

    و الكون بالحياة ينبض : المياه و الصخور

    وذرة الغبار و النمال و الحديد

    و كل لحن كل موسم جديد

    الحرث و البذار و الزهور

    وكل ضاحك فمن فؤاده و كل ناطق فمن فؤاده

    وكا نائح فمن فؤاده و الأرض لا تدور

    و الشمس إذ تغيب تستريح كالصغير في رقاده

    و المرء لا يموت إن لم يفترسه في الظلام يب

    أو يختطفه مارد و المرء لا يشيب

    ( فهكذا الشيوخ منذ يولدون

    الشعر الأبيض و العصي و الذوقون )

    **

    و في ليالي الصيف حين ينعس القمر

    و تذبل النجوم في أوائل السحر

    أفيق أجمع الندى من الشجر

    في قدح ليقتل السعال و الهزال

    و في المساء كنت أستحمّ بالنجوم

    عيناي تلقطانهن نجمة فنجمة وراكب الهلال

    سفينة كأن سندباد في ارتحال

    شراعي الغيوم

    و مرفأي المحال

    و أبصر الله على هيئة نخلة كتاج نخلة يبيضّ

    في الظلام

    أحسه يقول : يا بني يا غلام

    و هبتك الحياة و الحنان و النجوم

    وهبتها لمقلتيك و المطر

    للقدمين الغصّتين فاشرب الحياة

    وعبّها يحبّك الإله

    أهكذا السنون تذهب

    أهكذا الحياة تنضب ؟

    أحس أنني أذوب أتعب

    أموت كالشجر



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 7:32 pm