دارمي كوم

حبيبي الزائر الغالي العزيز
اهلا وسهلا بيك صارت قديمة نفرشلك العينين والرمش خيمة
تبين انك غير مسجل في سجلاتنا....لاتدوخ رجاءا التسجيل السريع لايكلفك سوى دقيقة واحدة
استمتع معنا وشاهد الاقسام الخفية الممتعة....اقرا ما تشاء واكتب ما تشاء...فالمنتدى منكم واليكم..مع التقدير.
اخوكم رعد الاسدي
دارمي كوم

دارمي/ابوذية/موال/شعر/شعبي/قصائد/قصص/شعر فصيح/خواطر/ /نكات

انت الزائر رقم

ادعمونا في الفيسبوك

ساهم في نشرنا في الفيسبوك

المواضيع الأخيرة

»  دارمي اعجبني
الجمعة مارس 25, 2016 9:41 pm من طرف احمد جابر

» دارمي يموت
الأحد مارس 13, 2016 2:19 pm من طرف احمد اعناج

» ترحيب
الأربعاء يناير 20, 2016 4:16 am من طرف جاسم

» فضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجب
الأحد نوفمبر 29, 2015 9:02 pm من طرف الملکة

» بمناسبت قرب عيد رمضان المبارك
الجمعة يوليو 17, 2015 3:34 am من طرف ابوسيف العويسي

» انه بدونك طفل
الإثنين مايو 25, 2015 7:02 am من طرف شاعرة الحنين

» ابتسم
الأحد مايو 17, 2015 4:11 am من طرف كاظم موسى قسام

» غضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجي
الأحد مايو 17, 2015 4:00 am من طرف كاظم موسى قسام

» شجرة دارمي كوم
الأربعاء مايو 13, 2015 6:31 pm من طرف abbaslife1

» دارمي وقصته الحزينه..
الأربعاء مارس 04, 2015 11:10 am من طرف احمد اعناج

» عضو جديد
السبت ديسمبر 27, 2014 11:55 pm من طرف الكفاري

» صوت الظليمه ((كعده))
الأربعاء نوفمبر 26, 2014 8:13 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» رجوع السبايا (( أربعينيَّه))
الإثنين نوفمبر 24, 2014 1:19 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» مجلس لزيد الشهيد عليه السلام
الأحد نوفمبر 23, 2014 5:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» ردّينه ردّينه يبن أمي ردّينه
الأحد نوفمبر 23, 2014 1:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

بلاد الزوار

free counters

اجمل ما قيل في الحب

اجمل ما قيل في الحب

    بدر شاكر السياب

    شاطر

    رعد الاسدي
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر
    عدد الرسائل : 678
    العمر : 45
    العمل/الترفيه : عطال بطال
    المزاج : متفائل
    الطاقة :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 16/11/2008
    06012009

    رد: بدر شاكر السياب

    مُساهمة من طرف رعد الاسدي


    ذهبت



    ذهبت فاستحال بعدك النهار

    كأنه الغروب

    كأنما سحبت من خيوطه النّضار

    و ظلّل المدار انكسار

    و مثلها انكسرت غام في خيالي الجنوب

    ينوء بالخريف

    تعرب الكروم و الجداول انطفأن و الحفيف

    يموت في ذرى النخيل و الدروب

    بصمتها انتظار

    كحل عينيك سواد نار

    تشب من قلبك من براعم النهود

    يهتف بي إذا نظرت : أنت في استعار

    يا أيها البركان من ورود

    أواه لو أشدّ عينيك إلى النهار

    إلى غد فوق دمي يحوم

    أي سماء أشعلتها رعشة النجوم

    و أثقل الظلام فيها من ندى المطر

    نظرت من قرارها إليّ كالغيوم

    تكن في اربدادها الزهر

    يا نظرة تخطفتني ريحها السموم

    إلى الضفاف الخضر من نهر

    غرقت فيه أشعليني أطفئي اللهيب

    يا نظرة يشد قلبي بالسما وتر

    يعزف مرّها عليه غنوة القمر





    _________________

    رعـــدالاســدي
    مدير المنتدى
    مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

    مُساهمة في الثلاثاء يناير 06, 2009 10:10 pm من طرف رعد الاسدي


    الشاعر الرجيم



    حملت للنزال سيفك الصديء

    يهتز في يد تكاد تحرق السماء

    من دمها المتقد المضيء

    تريد أن تمزق الهواء

    وتجمع النساء

    في امرأة شفاهها دم على جليد

    و جسمها المخاتل البليد

    أفعى إذا مشت وسادة على الفراش

    لا تريد

    أن تفتح الكوى ليدخل الضيّاء

    كي لا تحسّ أنها خواء

    و يرفع الشّرق أمام عينيك الستور

    توشك أن تعانق الجمال عند سدّة الإله

    تكاد أن تراه

    يهفّ وسط غيمة من عبق و نور

    تراه في حلمه نهد توقد النجوم

    بحمرة لها

    ؟أريته يقوم

    من قبره تحمله سحابة الدّخان

    ينام تحت ظلّها الفقير و الشريد

    فهو أمير حوله الكؤوس و القيان

    و بيته العتيد

    جزيرة من جزر المرجان

    كأن بحرا غاسلا لسبوس بالأجاج

    تشربه روحك من صدى إلى القرار

    كأن سافو أورثتك من العروق نار

    و أنت لا تضم غير حلمك الأبيد

    كمن يضم طيفه المطلّ من زجاج

    حرقة نرسيس و تنتلوس و الثمار

    كأن أفريقية الفاترة الكسول

    ( أنهارها العراض و الطبول

    وغابها الثقيل بالظلال و المطر

    وقيظها الندى و القمر )

    تكورت في امرأة خليعة العذار

    رضعت منها السمّ و اللهيب

    قطرت فيها سمّك الغريب

    كأنّها سحابة الدخان و الخدر

    أقمت منها بين عالم تشده نوابض النضار

    و بين عالم من الخيال و الفكر

    من نشوة جدار

    تقبع خلف ظله فلا ينالك البشر

    دخلت من كتابك الأثيم

    حديقة الدم التي تؤج بالزّهر

    شربت من حروفه سلافة الجحيم

    كأنّها أثداء ذئبة على القفار

    حليبها سعار

    وفيئها نعيم

    غرقت فيه صكّني العباب

    يقذفني من شاطيء لشاطيء قديم

    حملت من قراره محارة العذاب

    حملتها إليك

    فمدّ لي يديك

    وزحزح الصخور و التراب


    مُساهمة في الثلاثاء يناير 06, 2009 10:11 pm من طرف رعد الاسدي

    لأني غريب



    لأنّي غريب

    لأنّ العراق الحبيب

    بعيد و أني هنا في اشتياق

    إليه إليها أنادي : عراق

    فيرجع لي من ندائي نحيب

    تفجر عنه الصدى

    أحسّ بأني عبرت المدى

    إلى عالم من ردى لا يجيب

    ندائي

    و إمّا هززت الغصون

    فما يتساقط غير الردى

    حجار

    حجار و ما من ثمار

    و حتى العيون

    حجار و حتى الهواء الرطيب

    حجار يندّيه بعض الدم

    حجار ندائي و صخر فمي

    و رجلاي ريح تجوب القفار


    مُساهمة في الثلاثاء يناير 06, 2009 10:22 pm من طرف رعد الاسدي

    أفياء جيكور



    نافورة من ظلال من أزاهير

    و من عصافير

    جيكور جيكور يا حفلا من النور

    يا جدولا من فراشات نطاردها

    في الليل في عالم الأحلام و القمر

    ينشرن أجنحة أندى من المطر

    في أول الصيف

    يا باب الأساطير

    يا باب ميلادنا الموصول بالرحم

    من أين جئناك من أي المقادير

    من أيما ظلم

    و أي أزمنة في الليل سرناها

    حتى أتيناك أقبلنا من العدم

    أم من حياة نسيناها

    جيكور مسّي جبيني فهو ملتهب

    مسّيه بالسّعف

    و السنبل الترف

    مديّ على الظلال السمر تنسحب

    ليلاً فتخفي هجيري في حناياها

    **

    ظل من النخل أفياء من الشّجر

    أندى من السّحر

    في شاطيء نام فيه الماء و السّحب

    ظل كأهداب طفل هدّه اللعب

    نافورة ماؤها ضوء من القمر

    أودّ لو كان في عينيّ ينسرب

    حتى أحسّ ارتعاش الحلم ينبع من روحي و ينسكب

    نافورة من ظلال من أزاهير

    و من عصافير

    **

    جيكور ماذا ؟ أنمشي نحن في الزمن

    أم أنه الماشي

    و نحن فيه وقوف

    أين أوله

    و أين آخره

    هل مر أطوله

    أم مرّ أقصره الممتد في الشجن

    أم نحن سيان نمشي بين أحراش

    كانت حياة سوانا في الدياجير

    هل أنّ جيكور كانت قبل جيكور

    في خاطر الله في نبع من النور

    جيكور مدي غشاء الظلّ و الزهر

    سدي به باب أفكاري لأنساها

    و أثقلي من غصون النوم بالثمر

    بالخوخ و التين و الأعناب عارية من قشرها الخصر

    ردي إليّ الذي ضيّعت من عمري

    أيّام لهوى و ركضي خلف أفراس

    تعدو من القصص الريفي و السّمر

    ردي أبا زيد لم يصحب من الناس

    خلاّ على السفر

    إلاّ و ما عاد

    ردي السندباد و بقد ألقته في جزر

    يرتادها الرخ ريح ذات أمراس

    جيكور لمى عظامي و انفضي كفني

    من طينه و اغسلي بالجدول الجاري

    قلبي الذي كان شباكا على النار

    لولاك يا وطني

    لولاك يا جنتي الخضراء يا داري

    لم تلق أوتاري

    ريحا فتنقل آهاتي و أشعاري

    لولاك ما كان وجه الله من قدري

    **

    أفياء جيكور نبع سال في بالي

    أبلّ منها صدى روحي

    في ظلّها أشتهي اللقيا و أحلم بالأسفار و الرّيح

    و البحر تقدح أحداق الكواسج في صخابه العالي

    كأنها كسر من أنجم سقطت

    كأنها سرج الموتى تقلبها أيدي العرائس من حال

    أفياء جيكور أهواها

    كأنها انسرحت من قبرها البالي

    من قبر أمي التي صارت أضالعها التعبي و عيناها

    من أرض جيكور ترعاني و أرعاها

    مُساهمة في الثلاثاء يناير 06, 2009 10:25 pm من طرف رعد الاسدي


    المعبد الغريق



    خيول الريح تصهل و المرافىء يلمس الغرب

    صواريها بشمس من دم و نوافذ الحانة

    تراقص من وراء خصاصها سرج و جمع نفسه الشّرب

    بخيط من خيوط الخوف مشدودا إلى قنينة و يمدّ آذانه

    إلى المتلاطم الهدّار عند نوافذ الحانه

    و حدّث و هو يهمس جاحظ العينين مرتعدا

    يعبّ الخمر شيخ عن دجى ضاف و أدغال

    تلامح وسطها قمر البحيرة يلثم العمّدا

    يمسّ الباب من جنبات ذاك المعبد الخالي

    طواه الماء في غلس البحيرة بين أحراش مبعثرة و أدغال

    هنالك قبل ألف حين مج لظاه من سقر

    فم يفتّح البركان عنه فتنفض الحمّى

    قرارة كل ما في الواد من حجر على حجر

    تفجّر باللظى رحم البحيرة ينثر الأسماك و الدم مرغيا سمّا

    وقر عليه كلكل معبد عصفت به الحمّى

    تطفّأ في المباخر جمرها و توهج الذّهب

    ولاح الدرّ و الياقوت أثمار من النور

    نجوما في سماء تزحف دونما السّحب

    تمرغ فوقها التمساح ثم طفا على السّور

    ليحرس كنزه الأبدي حتى عن يد الظلماء و النور

    و أرسى الأخطبوط فنار موت يرصد البابا

    سجا في عينه الصوراء صبح كان في الأزل

    تهزّأ بالزمان يمرّ ليل بعد ليل و هو ما غابا

    ففيم غرور هذا الهالك الإنسان هذا الحاضر المشدود بالأرجل ؟

    أعمّر ألف عام ؟ ليته شهد الخلائق و هي تعبر شرفة الأول

    ألا يا ليته شهد السلاحف تستحق الدّنيا

    قياصرها و يمنع درعها ما صوّب الزمن

    إليها من سهام الموت

    لكنّ الذي يحيا

    بقلب يعبر الآباد يكسر حدّه الوهن

    فيصمت عمره أزل يمس حدوده أبد من الأكوان في دنيا

    هنالك ألف كنز من كنوز العالم الغرقي

    ستشبع ألف طفل جائع و تقيل آلافا من الداء

    و تنقذ ألف شعّب من يد الجلاّد لو ترقى

    إلى فلك الضمير

    أكل هذا المال في دنيا الأرقاء

    و لا يتحررون ؟ و كيف و هو يصفّد الأعناق

    يربطها إلى الداء

    كأن الماء في ثبج البحيرة يمنع الزّمنا

    فلا يتقحم الأغوار لا يخطو إلى الغرف

    كأن على رتاح الباب طلّسما فلا وسنا

    ولكن يقظة أبد و لا موت يحدّ حدود ذاك الحاضر الترف

    كأن تهجّد الكهّان نبع في ضمير الماء يدفق منه الغرف

    إذن ما عاد من سفر إلى أهله عوليس

    إذن فشراعه الخفاق يزرع فائر الأمواج

    بما حسب الشهور وعدّ حتى هدّه البؤس

    فيا عوليس شاب فتاك مبسم زوجك الوهّاج

    غدا حطبا ففيم تعود تفري نحو أهلك أضلع الامواج

    هلم فماء شيني في انتظارك يحبس الأنفاس

    فما جرحته نقرة طائر أو عطرته أنامل النّسم

    هلم فانّ وحشا فيه يحلم فيك دون الناس

    و يخشى أن تفجّر عينه الحمراء بالظلم

    و أن كنوزه العذراء تسأل عن شراعك خافق النسم

    أما فجعتك في طروادة الآهات من جرحي

    و محتضرين

    يا لدم أريق فلطّخ الجدران

    وردّ ترابها الظمآن طينا ردّه جرحا

    كبيرا واحدا جرحا تفتح في حشا الإنسان

    ليصرخ بالسماء

    فيا لصوت ردّدته نوافذ الحجرات و الجدران

    لأجل فجور أنثى و اتّقاد متوّج بالثار

    تخصب من دم المهجات حتى سلّم الأفن

    وحل بلا أوان يومنا و تساوت الأعمار

    كزرع منه ساوى منجل

    وهناك في الشفق

    تنوح نساءنا المترمّلات يولول الأطفال عند مدارج الأفق

    هلم فقد شهدت كما شهدت دما و أشلاءا

    تفجّر في بلادي قمقم ملأته بالنار

    دهور الجوع و الحرمان

    أي خليفة قاءا ؟

    رأينا أنّ أفئدة التتار و أذؤب الغار

    أرقّ من الرعاع القالعين نواظر الأطفال و الشاوين بالنار

    شفاه الحلمة العذراء

    يا نهرا من الحقد

    تدفّق بالخناجر و العصي بأعين غضبى

    نجوما في سماء شدها قابيل بالزند

    فليتك حين هزّ الموصل الأعصار ( دربا

    و لا بيتا و لا قبرا نجا فيها ) شهدت الأعين الغضبى

    و ليتك في قطار مر حين تنفس السحر

    فقصّ على سرير السكة الممدود أمراسا

    تعلق في نهايتينّ جسم يحصد النّظر

    عليه الجرح بعد الجرح بعد الجرح أكداسا

    ليهوي جسم حفصة لابسا فوق النجيع دما

    و أمراسا

    و فيم نخاف في ثبج البحيرة أو حفافيها

    كواسج ضاريات أو تماسيح التظت لهبا

    نواجذها الحديدة فيم تخشى كل ما فيها

    فإن عقارب الرقّاع يضمر سمّها العطبا

    وتزرع في الجسوم أزاهر الدم و الجراح بلا دم لهبا

    هلم نشقّ في الباهنج حقل الماء بالمجذاف

    ز ننثر أنجم الظلماء نسقطها إلى القاع

    حصى ما ميزته العين فيروزه الرفّاف

    و لؤلؤة المنقّط بالظلام

    سنرعب الراعي

    فيهرع بالخراف إلى الحظيرة خوف أن يغرقن في القاع

    هلم فليل آسية البعيد مداه يدعونا

    بصوت من نعاس من ردى من سجع كهان

    هلمّ فما يزال الدهر بين أيدينا

    لنطو دجاه قبل طلوع شمس دون ألوان

    تبدد عالم الأحلام تخفت إذ يرن التبر فيها

    سجع كهان

    **

    يجول التبر فيها مثل وحش يأكل الموتى

    و يشرب من دم الأحياء يسرق زاد أطفال

    ليتقد اللظى في عينه ليعيره صوتا

    يحطّم صوت كل الأنبياء هناك

    يا لرنين أغلال

    و يا لصدى من الساعات بالأكفان مسّ رؤوس أطفال

    وفلّ عناق كل العاشقين و دسّ في القبلة

    مدى من حشرجات الموت ردّ أصابع الأيدي

    أشاجع غاب عنها لحمها و ستائر الكله

    يحوّلها صفائح تحتها جثث بلا جلد

    هلمّ فبعد ما لمح المجوس الكوكب الوهّاج تبسط نحوه الأيدي

    و لا ملأت حراء و صبحة الآلات و السّور

    هلمّ فما يزال زيوس يصبح قمّة الجبل

    بخمرته و يرسل ألف نسر نز من أحداقها الشرر

    لتخطف من يدير الخمر يحمل أكؤس الصهباء و العسل

    هلمّ نزور آلهة البحيرة

    ثم نرفعها لتسكن قمّة الجبل


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 8:15 am