دارمي كوم

حبيبي الزائر الغالي العزيز
اهلا وسهلا بيك صارت قديمة نفرشلك العينين والرمش خيمة
تبين انك غير مسجل في سجلاتنا....لاتدوخ رجاءا التسجيل السريع لايكلفك سوى دقيقة واحدة
استمتع معنا وشاهد الاقسام الخفية الممتعة....اقرا ما تشاء واكتب ما تشاء...فالمنتدى منكم واليكم..مع التقدير.
اخوكم رعد الاسدي
دارمي كوم

دارمي/ابوذية/موال/شعر/شعبي/قصائد/قصص/شعر فصيح/خواطر/ /نكات

انت الزائر رقم

ادعمونا في الفيسبوك

ساهم في نشرنا في الفيسبوك

المواضيع الأخيرة

»  دارمي اعجبني
الجمعة مارس 25, 2016 9:41 pm من طرف احمد جابر

» دارمي يموت
الأحد مارس 13, 2016 2:19 pm من طرف احمد اعناج

» ترحيب
الأربعاء يناير 20, 2016 4:16 am من طرف جاسم

» فضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجب
الأحد نوفمبر 29, 2015 9:02 pm من طرف الملکة

» بمناسبت قرب عيد رمضان المبارك
الجمعة يوليو 17, 2015 3:34 am من طرف ابوسيف العويسي

» انه بدونك طفل
الإثنين مايو 25, 2015 7:02 am من طرف شاعرة الحنين

» ابتسم
الأحد مايو 17, 2015 4:11 am من طرف كاظم موسى قسام

» غضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجي
الأحد مايو 17, 2015 4:00 am من طرف كاظم موسى قسام

» شجرة دارمي كوم
الأربعاء مايو 13, 2015 6:31 pm من طرف abbaslife1

» دارمي وقصته الحزينه..
الأربعاء مارس 04, 2015 11:10 am من طرف احمد اعناج

» عضو جديد
السبت ديسمبر 27, 2014 11:55 pm من طرف الكفاري

» صوت الظليمه ((كعده))
الأربعاء نوفمبر 26, 2014 8:13 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» رجوع السبايا (( أربعينيَّه))
الإثنين نوفمبر 24, 2014 1:19 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» مجلس لزيد الشهيد عليه السلام
الأحد نوفمبر 23, 2014 5:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» ردّينه ردّينه يبن أمي ردّينه
الأحد نوفمبر 23, 2014 1:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

بلاد الزوار

free counters

اجمل ما قيل في الحب

اجمل ما قيل في الحب

    نزار قباني

    شاطر

    رعد الاسدي
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر
    عدد الرسائل : 678
    العمر : 45
    العمل/الترفيه : عطال بطال
    المزاج : متفائل
    الطاقة :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 16/11/2008
    02012009

    رد: نزار قباني

    مُساهمة من طرف رعد الاسدي

    أسألك الرحيلا

    نزار قباني

    لنفترق قليلا..

    لخيرِ هذا الحُبِّ يا حبيبي

    وخيرنا..

    لنفترق قليلا

    لأنني أريدُ أن تزيدَ في محبتي

    أريدُ أن تكرهني قليلا

    بحقِّ ما لدينا..

    من ذِكَرٍ غاليةٍ كانت على كِلَينا..

    بحقِّ حُبٍّ رائعٍ..

    ما زالَ منقوشاً على فمينا

    ما زالَ محفوراً على يدينا..

    بحقِّ ما كتبتَهُ.. إليَّ من رسائلِ..

    ووجهُكَ المزروعُ مثلَ وردةٍ في داخلي..

    وحبكَ الباقي على شَعري على أناملي

    بحقِّ ذكرياتنا

    وحزننا الجميلِ وابتسامنا

    وحبنا الذي غدا أكبرَ من كلامنا

    أكبرَ من شفاهنا..

    بحقِّ أحلى قصةِ للحبِّ في حياتنا

    أسألكَ الرحيلا

    لنفترق أحبابا..

    فالطيرُ في كلِّ موسمٍ..

    تفارقُ الهضابا..

    والشمسُ يا حبيبي..

    تكونُ أحلى عندما تحاولُ الغيابا

    كُن في حياتي الشكَّ والعذابا

    كُن مرَّةً أسطورةً..

    كُن مرةً سرابا..

    وكُن سؤالاً في فمي

    لا يعرفُ الجوابا

    من أجلِ حبٍّ رائعٍ

    يسكنُ منّا القلبَ والأهدابا

    وكي أكونَ دائماً جميلةً

    وكي تكونَ أكثر اقترابا

    أسألكَ الذهابا..

    لنفترق.. ونحنُ عاشقان..

    لنفترق برغمِ كلِّ الحبِّ والحنان

    فمن خلالِ الدمعِ يا حبيبي

    أريدُ أن تراني

    ومن خلالِ النارِ والدُخانِ

    أريدُ أن تراني..

    لنحترق.. لنبكِ يا حبيبي

    فقد نسينا

    نعمةَ البكاءِ من زمانِ

    لنفترق..

    كي لا يصيرَ حبُّنا اعتيادا

    وشوقنا رمادا..

    وتذبلَ الأزهارُ في الأواني..

    كُن مطمئنَّ النفسِ يا صغيري

    فلم يزَل حُبُّكَ ملء العينِ والضمير

    ولم أزل مأخوذةً بحبكَ الكبير

    ولم أزل أحلمُ أن تكونَ لي..

    يا فارسي أنتَ ويا أميري

    لكنني.. لكنني..

    أخافُ من عاطفتي

    أخافُ من شعوري

    أخافُ أن نسأمَ من أشواقنا

    أخاف من وِصالنا..

    أخافُ من عناقنا..

    فباسمِ حبٍّ رائعٍ

    أزهرَ كالربيعِ في أعماقنا..

    أضاءَ مثلَ الشمسِ في أحداقنا

    وباسم أحلى قصةٍ للحبِّ في زماننا

    أسألك الرحيلا..

    حتى يظلَّ حبنا جميلا..

    حتى يكون عمرُهُ طويلا..

    أسألكَ الرحيلا..



    _________________

    رعـــدالاســدي
    مدير المنتدى
    مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

    مُساهمة في السبت يناير 03, 2009 1:55 am من طرف رعد الاسدي

    قصيدة:
    دورنا القمر

    جعت وجاع المنحدر
    ولاأزال أنتظر
    أنا هنا وحدي على
    شرقٍ رمادي الستر
    مستلقياً على الذرى
    تلهث في رأسي الفكر
    وأرقب النوافذ الزرق
    على شوق كفر
    أقول : ماأعاقها؟
    فستانها أم الزهر
    أم وردة تعلقت
    بذيل ثوبها العطر
    أم الفراشات ترامت
    تحت رجليها زمر
    وأقبلت مسحوبة
    يخضرّ تحتها الحجر
    ملتفة بشالها
    لايرتوي منها النظر
    أصبى من الضوء
    وأصفى من دميعات المطر
    قالت : صباح الورد
    هذا أنت صاحب الصغر؟
    ألاتزال مثلما
    كنت غلاماً ذا خطر
    تجعلني على الثرى
    لُعباً وتقطيع شعر
    فإن نهضنا كان في
    وجوهنا ألف أثر
    زمان طرزنا الربى
    لثماً وألعاباً أخر
    مخوّضين في الندى
    مغلغلين في الشجر
    أي صبي كنت يا
    أحب طفل في العمر
    قلت لها : الله
    ماأكرمها تلك الذكر
    أيام كنا كالعصافير
    غناء وسمر
    نسابق الفراشة البيضاء
    ثم ننتصر
    وندفع القوارب الزرقاء
    في عرض النهر
    وأخطف القبلة من
    ثغر برئ مختصر
    ونكسر النجوم ذرات
    ونحصي ماانكسر
    فيستحيل حولنا
    الغروب شلال صور
    حكاية نحن فعند
    كل وردة خبر
    إن مرة سُئلتِ قولي :
    نحن دورنا القمر

    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 1:54 am من طرف رعد الاسدي



    قصيدة حب فرعونية

    مهما تعددت النساء ، حبيبتي
    فالأصل أنت...
    مهما اللغات تعددت..
    والمفردات تعددت..
    فأهم ما في مفردات الشعر أنت...

    مهما تنوعت المدائن ،و الخرائط،
    والمرافئ ، والدروب،
    فمرفأي الأبدي أنت...
    مهما السماء تجهمت أو أبرقت..
    أو أرعدت،
    فالشمس أنت..
    ما كان حرفا في غيابك ممكنا
    وتكونت كل الثقافة،
    يوم كنت..
    ولقد احبك، في زمان قادم
    فاهم مما قد أتى..
    ما سوف يأتي..
    هل تكتبين معي القصيدة يا ترى؟
    أم أنت جزء من فمي؟
    أم أنت صوتي؟
    كيف الرحيل على فضاء آ خر ؟
    من بعدما عمرت في نهديك ،
    بيتي؟...

    إني أحبك، طالما أحيا،
    و أرجو أن أحبك كالفراعنة القدامى
    بعد موتي

    قصيدة:



    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 1:55 am من طرف رعد الاسدي


    حبك طير اخضر

    حبك طير أخضر
    طير غريب أخضر
    يكبر يا حبيبتي كما الطيور تكبر
    ينفر من أصابعي
    ومن جفوني ينفر
    كيف أتى
    متى أتى الطير الجميل الأخضر
    لم أفتكر بالأمر يا حبيبتي
    إن الذي يحب لا يفكر
    حبك طفل أشقر
    يكسر في طريقه ما يكسر
    يزورني حين السماء تمطر
    يلعب في مشاعري وأصبر
    حبك طفل متعب
    ينام كل الناس يا حبيبتي ويسهر
    طفل على دموعه لا أقدر

    حبك ينمو وحده
    كما الزهور تزهر
    كما على أبوابنا
    ينمو الشقيق الأحمر
    كما على السفوح ينمو اللوز والصنوبر
    كما بقلب الخوخ يجري السكر
    حبك كالهواء يا حبيبتي
    يحيط بي
    من حيث لا أدري به أو أشعر
    جزيرة حبك لا يطالها النخيل
    حلم من الأحلام
    لا يحكى ولا يفسر

    حبك ما يكون يا حبيبتي
    أزهرة أم خنجر
    أم شمعة تضيء
    أم عاصفة تدمر
    أم أنه مشيئة الله التي لا تقهر

    كل الذي أعرف عن مشاعري
    أنك يا حبيبتي حبيبتي
    وأن من يحب
    لا يفكر




    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 1:56 am من طرف رعد الاسدي


    أحبك جداً

    أحبك جدا
    واعرف ان الطريق الى المستحيل طويل
    واعرف انك ست النساء
    وليس لدي بديل
    واعرف أن زمان الحبيب انتهى
    ومات الكلام الجميل
    لست النساء ماذا نقول..
    احبك جدا..
    احبك جدا وأعرف اني أعيش بمنفى
    وأنت بمنفى..وبيني وبينك
    ريح وبرق وغيم ورعد وثلج ونار.
    واعرف أن الوصول اليك..اليك انتحار
    ويسعدني..
    أن امزق نفسي لأجلك أيتها الغالية
    ولو..ولو خيروني لكررت حبك للمرة الثانية..
    يا من غزلت قميصك من ورقات الشجر
    أيا من حميتك بالصبر من قطرات المطر
    أحبك جدا واعرف أني أسافر في بحر عينيك دون يقين
    وأترك عقلي ورأيي وأركض..أركض..خلف جنوني
    أيا امرأة..تمسك القلب بين يديها
    سألتك بالله ..لا تتركيني
    لا تتركيني..
    فما أكون أنا اذا لم تكوني
    أحبك..
    أحبك جدا ..وجدا وجدا وأرفض من نار حبك أن أستقيلا
    وهل يستطيع المتيم بالحب أن يستقيلا..
    وما همني..ان خرجت من الحب حيا
    وما همني ان خرجت قتيلا


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 1:57 am من طرف رعد الاسدي


    رفقا بأعصابي

    شَرَّشْتِ ..
    في لحمي و أعْصَابي ..
    وَ مَلَكْتِني بذكاءِ سنجابِ
    شَرَّشْتِ .. في صَوْتي ، و في لُغَتي
    و دَفَاتري ، و خُيُوطِ أَثوابي ..
    شَرَّشْتِ بي .. شمساً و عافيةً
    و كسا ربيعُكِ كلَّ أبوابي ..
    شَرَّشْتِ .. حتّى في عروقِ يدي
    وحوائجي .. و زجَاج أكوابي ..
    شَرَّشْتِ بي .. رعداً .. و صاعقةً
    و سنابلاً ، و كرومَ أعنابِ
    شَرَّشْتِ .. حتّى صار جوفُ يدي
    مرعى فراشاتٍ .. و أعشابِ
    تَتَساقطُ الأمطارُ .. من شَفَتِي ..
    و القمحُ ينبُتُ فوقَ أهْدَابي ..
    شَرَّشْتِ .. حتَّى العظْم .. يا امرأةً
    فَتَوَقَّفي .. رِفْقاً بأعصابي ..


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 1:58 am من طرف رعد الاسدي


    ديك الجن

    إني قتلتك و استرحت
    يا ارخص امرأة عرفت
    أغمدت في نهديكي سكيني
    وفي دمك..... اغتسلت
    وأكلت من شفة الجراح
    ومن سلافتها.... شربت
    وطعنت حبك في الوريد
    طعنته..... حتى شبعت
    ولفافتي بفمي فلا انفعل
    الدخان..... ولا انفعلت
    ورميت للأسماك لحمك
    لا رحمت.... ولا غفرت
    لا تستغيثي.. وانزفي
    فوق الوساد كما نزفت
    نفذت فيكي جريمتي
    ومسحت سكيني... ونمت
    ولقد قتلتك عشر مرات
    ولكني ........ فشلت
    وظننت والسكين تلمع
    في يدي..... إني انتصرت
    وحملت جثتك الصغيرة
    طي أعماقي..... وسرت
    وبحثت عن قبر لها
    تحت الظلام فما وجدت
    وهربت منك وراعني
    إني إليك ... أنا هربت
    في كل زاوية أراك
    وكل فاصلة..... كتبت
    في الطيب في غيم السجائر
    في الشراب.... إذا شربت
    أنت القتيلة.... أم أنا
    حتى بموتك ما استرحت
    حسناء... لم أقتلك أنت
    وإنما........ نفسي قتلت


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:01 am من طرف رعد الاسدي


    المطر

    أخاف أن تمطر الدنيا ، ولست معي
    فمنذ رحت . . وعندي عقدة المطر
    كان الشتاء يغطيني بمعطفه
    فلا أفكر في برد ولا ضجر
    وكانت الريح تعوي خلف نافذتي
    فتهمسين : تمسك ها هنا شعري
    والآن أجلس . . والأمطار تجلدني
    على ذراعي .على وجهي . على ظهري
    فمن يدافع عني . . يا مسافرة
    مثل اليمامة ، بين العين والبصر
    وكيف أمحوك من أوراق ذاكرتي
    وأنت في القلب مثل النقش في الحجر
    أنا أحبك يا من تسكنين دمي
    إن كنت في الصين ، أو إن كنت في القمر
    ففيك شيء من المجهول أدخله
    وفيك شيء من التاريخ والقدر


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:02 am من طرف رعد الاسدي


    المطر

    أخاف أن تمطر الدنيا ، ولست معي
    فمنذ رحت . . وعندي عقدة المطر
    كان الشتاء يغطيني بمعطفه
    فلا أفكر في برد ولا ضجر
    وكانت الريح تعوي خلف نافذتي
    فتهمسين : تمسك ها هنا شعري
    والآن أجلس . . والأمطار تجلدني
    على ذراعي .على وجهي . على ظهري
    فمن يدافع عني . . يا مسافرة
    مثل اليمامة ، بين العين والبصر
    وكيف أمحوك من أوراق ذاكرتي
    وأنت في القلب مثل النقش في الحجر
    أنا أحبك يا من تسكنين دمي
    إن كنت في الصين ، أو إن كنت في القمر
    ففيك شيء من المجهول أدخله
    وفيك شيء من التاريخ والقدر


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:03 am من طرف رعد الاسدي


    التمثيلية

    أقول أمام الناس لست حبيبتي
    وأعرف في الأعماق كم كنت كاذبا
    وأزعم أن لا شيء يجمع بيننا
    لأبعد عن نفسي وعنك المتاعبا
    وأن في إشاعات الهوى . . وهي حلوة
    وأجعل تاريخي الجميل خرائبا
    وأعلن في شكل غبي براءتي
    وأذبح شهواتي . . وأصبح راهبا
    وأقتل عطري . . عامدا متعمدا
    وأخرج من جنات عينيك هاربا
    أقوم بدور مضحك يا حبيبتي
    وأرجع من تمثيل دوري خائبا
    فلا الليل يخفي, لو أراد, نجومه
    ولا البحر يخفي, لو أراد, المراكبا


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:05 am من طرف رعد الاسدي


    هل هذه علامة؟

    لم أتأكد بعد - يا سيدتي - من أنت
    هل أنت أنثاي التي انتظرتها ؟
    أم دمية قتلت فيها الوقت
    لم أتأكد بعد يا سيدتي
    فأنت في فكري إذا فكرت
    وأنت في دفاتري الزرقاء
    إن كتبت
    وأنت في حقيبتي
    إذا أنا سافرت
    وأنت في تأشيرة الدخول
    في ابتسامة المضيفة الخضراء
    في الغيم الذي يلتف كالذراع
    حول الطائره
    وأنت في المطاعم التي تقدم النبيذ
    والجبن بباريس وفي أقبية المتروالتي
    يفوح منها الحب والغولواز
    في أشعار فِرْلينَ التي تباع
    عند الضفة اليسرى من السيْنِ
    وفي أشعار بودليرَ التي تدخُلُ
    مثل خنجر مفضفض . . في الخاصره
    وأنت في لندن تلبسينس
    ككنزة صوفية عليك إن بردت
    وأنت في مدريد
    في استوكهولم
    في هونكونغ
    عند سد الصين
    ألقاكي أمامي حيثما التفت
    في مطعم الفندق في مشربه
    أراك في كأسي إذا شربت
    أراك في حزني اذا حزنت
    أريد أن أعرف يا سيدتي
    هل هذه علامة بأنني أحببت؟

    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:06 am من طرف رعد الاسدي


    هل هذه علامة؟

    لم أتأكد بعد - يا سيدتي - من أنت
    هل أنت أنثاي التي انتظرتها ؟
    أم دمية قتلت فيها الوقت
    لم أتأكد بعد يا سيدتي
    فأنت في فكري إذا فكرت
    وأنت في دفاتري الزرقاء
    إن كتبت
    وأنت في حقيبتي
    إذا أنا سافرت
    وأنت في تأشيرة الدخول
    في ابتسامة المضيفة الخضراء
    في الغيم الذي يلتف كالذراع
    حول الطائره
    وأنت في المطاعم التي تقدم النبيذ
    والجبن بباريس وفي أقبية المتروالتي
    يفوح منها الحب والغولواز
    في أشعار فِرْلينَ التي تباع
    عند الضفة اليسرى من السيْنِ
    وفي أشعار بودليرَ التي تدخُلُ
    مثل خنجر مفضفض . . في الخاصره
    وأنت في لندن تلبسينس
    ككنزة صوفية عليك إن بردت
    وأنت في مدريد
    في استوكهولم
    في هونكونغ
    عند سد الصين
    ألقاكي أمامي حيثما التفت
    في مطعم الفندق في مشربه
    أراك في كأسي إذا شربت
    أراك في حزني اذا حزنت
    أريد أن أعرف يا سيدتي
    هل هذه علامة بأنني أحببت؟


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:07 am من طرف رعد الاسدي


    هل هذه علامة؟

    لم أتأكد بعد - يا سيدتي - من أنت
    هل أنت أنثاي التي انتظرتها ؟
    أم دمية قتلت فيها الوقت
    لم أتأكد بعد يا سيدتي
    فأنت في فكري إذا فكرت
    وأنت في دفاتري الزرقاء
    إن كتبت
    وأنت في حقيبتي
    إذا أنا سافرت
    وأنت في تأشيرة الدخول
    في ابتسامة المضيفة الخضراء
    في الغيم الذي يلتف كالذراع
    حول الطائره
    وأنت في المطاعم التي تقدم النبيذ
    والجبن بباريس وفي أقبية المتروالتي
    يفوح منها الحب والغولواز
    في أشعار فِرْلينَ التي تباع
    عند الضفة اليسرى من السيْنِ
    وفي أشعار بودليرَ التي تدخُلُ
    مثل خنجر مفضفض . . في الخاصره
    وأنت في لندن تلبسينس
    ككنزة صوفية عليك إن بردت
    وأنت في مدريد
    في استوكهولم
    في هونكونغ
    عند سد الصين
    ألقاكي أمامي حيثما التفت
    في مطعم الفندق في مشربه
    أراك في كأسي إذا شربت
    أراك في حزني اذا حزنت
    أريد أن أعرف يا سيدتي
    هل هذه علامة بأنني أحببت؟


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:07 am من طرف رعد الاسدي










    اجمل قصائد الشاعر العربي الكبير نزار قباني
    قصيدة:
    لو كنت في مدريد

    لو كنت في مدريد في رأس السنة
    كنا سهرنا وحدنا
    في حانة صغيرة
    ليس بها سوانا
    تبحث في ظلامها عن بعضها يدانا
    كنا شربنا الخمر في اوعية الخشب
    كنا اخترعنا ربما-جزيرة
    أحجارها من الذهب
    أشجارها من الذهب
    تتوقين فيها اميرة
    لو كنت في مدريد في رأس السنة
    كنا راينا كيف في اسبانيا
    أيتهاالصديقة الاثيرة
    تشتعل الحرائق الكبيرة
    في الاعين الكبيرة
    كيف تنام الوردة الحمراء في الضفيرة
    كنا عرفنا لذة الضياع في الشوارع
    وجوهنا تحت المطر
    ثيابنا تحت المطر
    كنا رأينا في مغارات الغجر
    كيف يكون الهمس بالاصابع
    والبوح والعتاب بالمشاعر
    وكيف للحب هنا طعم البهار اللاذع
    لو كنت في مدريد في رأس السنة
    كنا ذهبنا آخر الليل للكنيسة
    كنا حملنا شمعنا وزيتنا
    بيد السلام والمحبة
    كنا شكونا حزننا اليه.
    كنا ارحنا رأسنا لديه
    لعله في السنة الجديدة
    ايتها الحبيبة البعيدة
    يجمعني اليك بعد غربة
    في منزل جدرانه محبة
    وخبزه محبة
    لو كنت في مدريد في رأس السنة
    كنا ملأنا المدخنة
    عرائسا ملونة
    لطفلة دافئة العيون
    نعيش ياحبيبي بوهمها
    من قبل ان تكون
    نبحث ياحبيبتي عن اسمها
    من قبل ان تكون
    كنا صنعنا تختها الصغير من ظنون
    تختا من الاحلام ..والقطيفة الملونة
    تنام فيها ربما بعد سنة
    لو كنت في مدريد في رأس السنة.



    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:09 am من طرف رعد الاسدي


    قطرة الندى

    لم اعد داريا الي اين اذهب
    كل يوم احس انك اقرب
    كل يوم يصير وجهك جزءا مني
    ويصير العمر اخصب
    وتصير الاشكال اجمل شكلا
    وقد تسربت في مسامات جلدي مثلما قطرة الندي
    اعتيادى علي غيابك صعب
    واعتيادي علي حضورك اصعب
    كم انا وكم احبك حتي ان نفسي من نفسها تتعجب
    يسكن الشعر في حدائق عينيك
    فلولا عيناك لا شعر يكتب
    منذ احببتك الشموس استدارت
    والسموات صرن انقي وارحب
    منذ احببتك البحار جميعا اصبحت من مياه عينيك تشرب
    اتمني لو كنت بؤبؤ عيني
    اتراني طلبت ماليس يطلب
    انت احلي خرافة في حياتي
    والذي يتبع الخرافات يتعب


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:10 am من طرف رعد الاسدي


    محاولات استراتيجية للارتكاز علي حدود امراة مبتغاة


    احتاج انا لامرأة دف

    تختصر الشقة بين الحب وبيني

    امرأة تفصلني دوما عن حزني

    احتاج انا لامرأة وعد

    تفتح باب الشمس الي

    وتأتي موكب سعدي

    احتاج أنا لامراة قمة

    سامقة نجمة

    تذبحني شرف للكلمة

    احتاج انا لامرأة قمة

    سامقة نخلة

    تعشقني صلبا سهلا

    احتاج انا لأمرأة تتحدي حرف زماني

    امرأة تهواني اجرا

    احتاج انا لامرأة مبدأ

    بالداخل تبقي لاتصدا

    بركان حنين لايهدأ

    احتاج انا لامرأة روعة

    تفتح باب الشارع للاطقال وتمسح دمعة

    تتجول في فيافي الحزن وتوقد شمعة

    احتاج انا لامرأة طفرة

    فالمرأة ندرة.



    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:10 am من طرف رعد الاسدي


    سؤال

    تقولُ : حبيبتي إذا ما نموتُ
    ويدرج في الأرض جثمانُنا
    إلى أي شيء يصير هوانا
    أيبلى كما هي أجسادُنا؟
    أيتلفُ هذا البريقُ العجيب
    كما سوف تتلف أعضاؤنا
    إذا كان للحب هذا المصير
    فقد ضيعتُ فيه أوقاتنُا
    أجبتُ : ومن قال إنا نموتُ
    وتنأى عن الأرض أشباحنا
    ففي غرفُ الفجر يجري شذانا
    وتكمنُ في الجو أطيابنُا
    نفيق مع الورد صبُحاً وعند
    العشيات تقُفلُ أجفاننُا
    وإن تنفخ الريح طي الشقوق
    ففيها صدانا وأصواتُنا
    وإن طننت نحلةُ في الفراغ
    تطن مع النحل قُبلاتُنا
    نموتُ … أما أسف أن نموت ؟
    وما يبست بعدُ أوراقُنا
    يقولون : من نحن ؟ نحن الذين
    حرام إذا مات أمثالنُا
    ندوسُ … فتمشي الطريق غلالاً
    وتُنمي الحشائش أقدامنُا
    سيسألُ عنا الرعاة الشيوخُ
    وتبكي العصافير … أصحابُنا
    سيخسرنا الحرجُ والحاطبون
    وتكسدُ في الأرض أخشابُنا
    غداً … لن نمر عليهم مساءً
    ولن تملأ … الغاب نيرانُنا
    وزُرقُ الحساسين من بعدنا
    سيطعمها وهي أولادنُا
    وفرشنا كورنُا في الشتاء
    بها اللفلفات … وألعابنُا
    أنتركهُا … كيف نتركها ؟
    وما أُرهقت بعدُ أعصابُنا
    ومخأبُنا في السياج العتيق
    تدور … تدور … حكاياتنُا
    وأنتِ بقلبي ملصوقةُ
    يطولُ على الأرض إغماؤنُا
    سنبقى … وحين يعود الربيعُ
    يعود شذانا … وأوراقنُا
    إذا يُذكر الوردُ في مجلسٍ
    مع الورد تسرد أخبارنُا


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:19 am من طرف رعد الاسدي


    حارقة روما

    كفي عن الكلام يا ثرثارة
    كفي عن المشي على أعصابي المنهارة
    ماذا اسمي كل ما فعلته
    ساديةٌ .. نفعيةٌ
    قرصنةٌ .. حقارة
    ماذا اسمي كل ما فعلته ؟
    يا من مزجت الحب بالتجارة
    ماذا اسمي كل مافعلته ؟
    فإنني لا أجد العبارة
    أحرقت روما كلها
    لتشعلي سيجارة


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:20 am من طرف رعد الاسدي


    حبيبتي هي القانون

    أيتها الأنثى التي في صوتها
    تمتزج الفضة . . بالنبيذ . . بالأمطار
    ومن مرايا ركبتيها يطلع النهار
    ويستعد العمر للإبحار
    أيتها الأنثى التي
    يختلط البحر بعينيها مع الزيتون
    يا وردتي
    ونجمتي
    وتاج رأسي
    ربما أكون
    مشاغبا . . أو فوضوي الفكر
    أو مجنون
    إن كنت مجنونا . . وهذا ممكن
    فأنت يا سيدتي
    مسؤولة عن ذلك الجنون
    أو كنت ملعونا وهذا ممكن
    فكل من يمارس الحب بلا إجازة
    في العالم الثالث
    يا سيدتي ملعون
    فسامحيني مرة واحدة
    إذا انا خرجت عن حرفية القانون
    فما الذي أصنع يا ريحانتي ؟
    إن كان كل امرأة أحببتها
    صارت هي القانون



    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:21 am من طرف رعد الاسدي


    أحلى خبر

    كَتَبْتُ (أُحبُّكِ) فوقَ جدار القَمَرْ
    (أُحبُّكِ جدّاً)
    كما لا أَحَبَّكِ يوماً بَشَرْ
    ألمْ تقرأيها ؟ بخطِّ يدي
    فوق سُورِ القَمَرْ
    و فوق كراسي الحديقةِ..
    فوقَ جذوع الشَجَرْ
    وفوق السنابلِ ، فوق الجداولِ ، فوقَ الثَمَرْ..
    و فوق الكواكب تمسحُ عنها… غُبارَ السَفَرْ..
    حَفَرتُ (أُحبُّكِ) فوق عقيق السَحَرْ
    حَفَرتُ حدودَ السماء ، حَفَرتُ القَدَرْ..
    ألم تُبْصِريها ؟
    على وَرَقات الزهَرْ
    على الجسر ، و النهر ، و المنحدرْ
    على صَدَفاتِ البحارِ ، على قَطَراتِ المطرْ
    ألمْ تَلْمَحيها ؟
    على كُلِّ غصنٍ ، و كُلِّ حصاةٍ ، و كلِّ حجرْ
    كَتبتُ على دفتر الشمس
    أحلى خبرْ..
    (أُحبُّكِ جداً)
    فَلَيْتَكِ كُنْتِ قَرَأتِ الخبرْ


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:21 am من طرف رعد الاسدي


    بلادي

    مِنْ لثْغَةِ الشحرورِ
    منْ بَحَّة نايٍ مُحْزِنَهْ
    مِنْ رجفة المُوّال
    مِنْ تنهُّداتِ المئذنهْ
    مِن غَيمةٍ تحبكُها
    عند الغروب المدخنهْ
    و جُرْح قرميدِ القرى
    المنثورةِ ... المزينهْ
    مِنْ وشْوَشَات ِ نجمةٍ
    في شرقنا ... مستوطنهْ
    مِنْ قصّةٍ تدورُ بين
    وردةٍ .. وسَوْسَنَهْ
    و من شذا فلاّحة
    تعبق منها ( الميْجَنَهْ )
    و من لهاث حاطبٍ
    عاد بفأسٍ مُوهَنَهْ
    جبالنا .. مروحةٌ للشرقِ
    غرقى ... ليّنهْ
    توزّع الخيرَ على الدنيا
    ذُرانا المحسِنَهْ
    يطيبُ للعصفور
    أنْ يبني لدينا مسكنهْ
    و بغزلُ الصفصافُ
    في حضن السواقي موطنَهْ
    حدودُنا .. الياسمينِ
    و الندَى .. محصّنَهْ
    و وردُنا مُفَتِّحٌ كالفِكَرِ الملونهْ ..
    و عندنا الصخورُ
    تَهوَى و الدوالي مُدْمِنَهْ
    و إن غضبنا .. نزرعِ الشمسَ ..
    سيوفاً مؤمِنَهْ ..
    بلادُنا كانتْ ..
    و كانت بعد هذا الأزمِنَهْ ..


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:22 am من طرف رعد الاسدي


    شمعة ونهد

    ياصاحبي في الدفء ..
    إني أختك الشمعه ..
    أنا .. وانت .. والهوى
    في هذه البقعه ..
    أوزعُ الضوء .. أنا وأنت للمتعه ..
    في غرفةٍ فنانةٍ .. تلفها الروعهً
    يسكنُ فيها شاعرٌ .. أفكاره بدعه ..
    يرمقنا .. وينحني
    يخط في رقعه ..
    صنعته الحرف .. فيا لهذه الصنعه ..
    يانهدُ .. إني شمعهٌ
    عذراءُ .. لي سمعه
    إلى متى ؟ نحنُ هنا ياشقر الطلعه ..
    يادورق العطور .. لم يترك به جرعه ..
    أحلمهٌ حمراءُ .. هذا
    الشيء .. أم دمعه ؟
    أطعمته .. يانهدُ قلبي
    قطعةً .. قطعة .
    تلفت النهدُ لها
    وقال : ياشمعه !
    لا تبخلي عليه من
    يعطي الورى ضلعه ..


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:23 am من طرف رعد الاسدي

    قصيدة:
    مخير

    إياكِ أن تلقي عليَّ نشرةً
    مسكونةً
    بالبرقِ و الأمطار.

    إياكِ ..
    أن تستحضري الشتاءَ في قصيدتي
    أو تُنزلي الصقيعَ بينَ النار.

    لا تجلبي سيدتي لعنتهُ
    مدينتي تمنعُ فعلَ الحبِّ و الأشعار.

    حضارتي ممتدةٌ
    سواحلي ممتدةٌ
    وداخلي سيدتي ينكسرُ البَحّار.

    ليسَ هناكَ مرفأٌ
    أو نورسٌ
    يرحمني من غضبِ الأمواجِ في عينيكِ
    غيرَ المدِّ و الدوار.

    فلتمنحيني فرصةً سيدتي
    ثانيةً واحدةً
    أَلُمُ فيها داخلي من مُدُن الدمار.

    وأستعيدُ سلطتي
    من سطوةِ اللؤلؤِ والمحار.

    عيناكِ يا سيدتي جريمةٌ بحقنا
    فلتغفري لي ..
    إنْ رفعتُ دعوةً
    مطالباً برأفةِ الحوار.

    عيناكِ لمْ تُبقِِ ولمْ تذرْ
    عيناكِ ..
    ما يحملُ هذا اليتمَ للشجرْ
    إياكِ أن تلقي عليَّ نظرةً سيدتي ..
    ما أصعبَ القرار.

    إياكِ أن يلمسَكِ العطرُ
    وإياكِ ..
    بأنْ يعجبَكِ الأقراطُ و السوار.

    إياكِ من نفسكِ ؟!
    يا أميرتي أغار.

    لكنني من خجلي شرنقةٌ
    يقتلها الحصار.

    لأنكِ ناعمةٌ ناعمةٌ ناعمةْ
    أصابعٌ من مخملٍ
    ولمسةٍ حالمةْ
    أخافُ أن تجرحَ كفي مخملَ الأزهار.

    أخاف يا سيدتي ..
    إذا اقتربتُ مرةً منكِ
    بأنْ لا تُحصرَ الأضرار.

    أخاف أنْ ..
    يخذلني الكلامُ والألفاظُ والقرار.

    أخافُ إنْ رأيتكِ
    بداخلي تنكسرُ الأوتار.

    أخافُ أنْ ..
    أخافُ أنْ ..
    أخافُ أنْ ..
    يولدَ في قرارتي الإعصار.

    وأسقطُ الشهيدةَ الوحيدةْ
    في مُدُنِ القصيدةْ
    شهيدةً يقتلها أبناؤها الثوّار.

    ليسَ هناكَ غيرُ ما أحسهُ من وجعٍ
    ليسَ هناكَ ..
    غيرُ ما ترسمهُ الأقدار.

    فلتمنحيني فرصةً أخيرةً
    أكتبُ ما أريدُ ثمَّ بعدها يجرفني التيار.

    ,,,,*
    سيدتي ..
    إنَّ اشتعالَ وحدتي برودةً قضيةٌ
    أعرفها ..
    تسبقني لحالةِ الإقرار.

    ليستْ هناكَ وجهةٌ أختارها
    تمردٌ أقودهُ .. عصيانُ
    أو إذعانُ
    إلا شدني جنونكِ لآخرِ المشوار.

    مُخيرٌ ؟!
    إما بأنْ أختارَ أنْ أحبَّكِ
    أو أنني أحبكِ أختار؟!.

























    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:25 am من طرف رعد الاسدي


    حبيبي

    لا تسـألوني... ما اسمهُ حبيبي
    أخشى عليكمْ.. ضوعةَ الطيوبِ

    زقُّ العـبيرِ.. إنْ حـطّمتموهُ
    غـرقتُمُ بعاطـرٍ سـكيبِ

    والله.. لو بُحـتُ بأيِّ حرفٍ
    تكدَّسَ الليـلكُ في الدروبِ

    لا تبحثوا عنهُ هُـنا بصدري
    تركتُهُ يجـري مع الغـروبِ

    ترونَهُ في ضـحكةِ السواقي
    في رفَّةِ الفـراشةِ اللعوبِ

    في البحرِ، في تنفّسِ المراعي
    وفي غـناءِ كلِّ عندليـبِ

    في أدمعِ الشتاءِ حينَ يبكي
    وفي عطاءِ الديمةِ السكوبِ

    لا تسألوا عن ثغرهِ.. فهلا
    رأيتـمُ أناقةَ المغيـبِ

    ومُـقلتاهُ شاطـئا نـقاءٍ
    وخصرهُ تهزهزُ قـضيبِ

    محاسنٌ.. لا ضمّها كتابٌ
    ولا ادّعتها ريشةُ الأديبِ

    وصدرهُ.. ونحرهُ.. كفاكمْ
    فلن أبـوحَ باسمهِ حبيبي
    حبر على ورق











    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:27 am من طرف رعد الاسدي


    حبيبي

    لا تسـألوني... ما اسمهُ حبيبي
    أخشى عليكمْ.. ضوعةَ الطيوبِ

    زقُّ العـبيرِ.. إنْ حـطّمتموهُ
    غـرقتُمُ بعاطـرٍ سـكيبِ

    والله.. لو بُحـتُ بأيِّ حرفٍ
    تكدَّسَ الليـلكُ في الدروبِ

    لا تبحثوا عنهُ هُـنا بصدري
    تركتُهُ يجـري مع الغـروبِ

    ترونَهُ في ضـحكةِ السواقي
    في رفَّةِ الفـراشةِ اللعوبِ

    في البحرِ، في تنفّسِ المراعي
    وفي غـناءِ كلِّ عندليـبِ

    في أدمعِ الشتاءِ حينَ يبكي
    وفي عطاءِ الديمةِ السكوبِ

    لا تسألوا عن ثغرهِ.. فهلا
    رأيتـمُ أناقةَ المغيـبِ

    ومُـقلتاهُ شاطـئا نـقاءٍ
    وخصرهُ تهزهزُ قـضيبِ

    محاسنٌ.. لا ضمّها كتابٌ
    ولا ادّعتها ريشةُ الأديبِ

    وصدرهُ.. ونحرهُ.. كفاكمْ
    فلن أبـوحَ باسمهِ حبيبي
    حبر على ورق











    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:29 am من طرف رعد الاسدي

    قصيدة:
    هل عندك شك

    هل عندك شك أنك أحلى وأغلى امرأة في الدنيا
    وأهم امرأة في دنيا
    هل عندك شك أن دخولك في قلبي
    هو أعظم يوم بالتاريخ وأجمل خبر في الدنيا
    هل عندك شك أنك عمري وحياتي
    وبأني من عينيك سرقت النار وقمت بأخطر ثوراتي
    أيتها الوردة والريحانة والياقوتة والسلطانة والشعبية والشرعية بين جميع الملكات
    يا قمرًَا يطلع كل مساءٍ من نافذة الكلمات
    يا آخر وطن أولد فيه وأدفن فيه وأنشر فيه كتاباتي
    غاليتي أنتي غاليتي ..
    لا أدري كيف رماني الموج على قدميكِ
    لا أدري كيف مشيتي إلي وكيف مشيت إليك
    دافئة أنتي كليلة حب
    من يوم طرقت الباب علي ابتدأ العمر
    كم صار رقيقًا قلبي حين تعلم بين يديك
    كم كان كبيرًا حظي حين عثرت يا عمري عليك
    يا نارًا تجتاح كياني .. يا فرحًا يطرد أحزاني
    يا جسدا يقطع مثل السيف ويضرب مثل البركان
    يا وجهًا يعبق مثل حقول الورد ويركض نحوي كحصان
    قولي لي كيف سأنقذ نفسي من أشواقي وأحزاني
    قولي لي ماذا أفعل فيكي أنا في حالة إدمان
    قولي ما الحل فأشواقي وصلت لحدود الهذيان
    قاتلتي ترقص حافية القدمين بمدخل شرياني
    من أين أتيت وكيف أتيت وكيف عصفت بوجداني


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:30 am من طرف رعد الاسدي


    الرسم يالكلمات

    لا تطلبي مني حساب حياتي
    ان الحديث يطول يا مولاتي!

    كل العصور انا بها ... فكأنما
    عمري ملايين من السنوات ...

    تعبت من السفر الطويل حقائبي
    وتعبت من خيلي ومن غزواتي ...

    لم يبق نهد ... اسود او ابيض
    الا زرعت بارضه راياتي ...

    لم تبق زاوية بجسم جميله
    الا ومرت فوقها عرباتي...

    فصلت من جلد النساء عباءة
    وبنيت اهراما من الحلمات ...

    وكتبت شعرا .. لا يشايه سحره
    الا كلام الله في التوراة...

    ...واليوم اجلس فوق سطح سفيني
    كاللص .. ابحث عن طريق نجاه

    وادير مفتاح الحريم ... فلا ارى
    في الظل غير جماجم الاموات

    اين السبايا ؟ .. اين ما ملكت يدي؟
    اين البخور يضوع من حجراتي؟

    اليوم تنتقم النهود لنفسها ..
    وترد لي الطعنات بالطعنات ..

    ماساة هارون الرشيد مريرة
    لو تدركين مرارة الماساة

    اني كمصباح الطريق .. صديقي
    ابكي .. ولا احد يرى دمعاتي ..

    الجنس كان مسكنا جربته
    لم ينه احزاني ولاازماتي

    والحب .. اصبح كله متشابها
    كتشابه الاوراق في الغابات ..

    انا عاجز عن عشق ايه نملة
    او غيمة .. عن عشق اي حصاة

    مارست الف عباده وعباده
    فوجدت افضلها عبادة ذاتي

    فمك المطيب .. لا يحل قضيتي
    فقضيتي في دفتري وداواتي ..

    كل الدروب امامنا مسدودة
    وخلاصنا .. في الرسم بالكلمات ..




















    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:31 am من طرف رعد الاسدي



    أمية الشفتين

    أميــــة الشفتين...لا تتبـــرمي
    إني أتيتــك هــاديا ومـبــشــرا
    حتى أعـلمك الهوى ...فتعلمــي
    مازال قــانون القبيلـة حاكـــما
    ...جسد النساء...فحاولي أن تحكمي

    إصغي إلي ... فإن وقــتي ضيــق
    والقمح ينبـت مرة في الموسم
    خليــك عاقــــلة... و لا تستقبلي
    مطر الربيــع ، بوجهك المتجهم
    كوني كمــا كل النساء... فإنني
    لا أعرف امرأة تعيش بلا فم

    هذه تعاليمي أمامك... كــلهـــا
    سترين فيهــا جنـتي...وجهنــمي
    إن كنت حتى الان لم تستوعبي
    ما جاء فيها ... فاسألي واستفهمي
    أنا لا أريد عليك فرض مواقفي
    إن كان يعجبك الكلام... تكــلمي
    أو كنت ترتاحين في شتمي...اشتمي

    فالحب بالإكراه... ليس هوايتـــي
    والعنف - سيدتي - يزيد تأزمي
    سأكون نذلا... لو جررتك الهوى
    جر العاج... فحاولي أن تفهمي

    خليك هادئة... فليس بنيتي
    أن أقلب الليل الجميل لمأتم
    أنا لم أكن يوما رئيس قبيلة
    حــتى أحبــك بالأظافر والدم
    ...لكنني رجــــــل يحاول دائما
    تغيير خارطة السماء بشعره
    ...وبعشقه... تغيير طقس الأنجم

    قصيدة:







    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:32 am من طرف رعد الاسدي


    القصيدة الشريرة

    مطر.. مطر.. وصديقتها معها، ولتشرين نواح
    والباب تئن مفاصله ويعربد فيه المفتاح
    شيء بينهما .. يعرفه اثنان ، انا والمصباح
    وحكاية حب .. لا تحكى في الحب ، يموت الايضاح

    الحجرة فوضى . فحلى ترمى .. وحرير ينزاح
    ويغادر زر عروته بفتور ، فالليل صباح
    الذئبة ترضع ذئبتها ويد تجتاح وتجتاح
    ودثار فر .. فواحدة تدنيه ، واخرى ترتاح
    وحوار نهود اربعة تتهامس ، والهمس مباح
    كطيور بيض في دغل تتناقر .. والريش سلاح
    حبات العقدين انفرطت من لهو ، وانهد وشاح

    فاللحم الطفل ، يخدشه في العتمة ، ظفر سفاح
    وجزازة شعر .. وانقطعت فالصوت المهموس نباح
    ويكسر نهد واقعه .. ويثور ، فللجرح جراح ..
    ويموت الموت .. ويستلقي مما عاناه المصباح ..

    يا اختي ، لا .. لا تضطربي انني لك صدر وجناح
    اتراني كونت امراة كي تمضغ نهدي الاشباح
    اشذوذ .. اختاه اذا ما لثم التفاح التفاح
    نحن امراتان .. لنا قمم ولنا انواء .. ورياح ..
    مطر .. مطر .. وصديقتها معها ، ولتشرين نواح
    والباب تئن مفاصله ويعربد فيه المفتاح






    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:33 am من طرف رعد الاسدي


    جريمة شرف أمام المحاكم العربية



    ... وفقدت يا وطني البكاره
    لم يكترث أحد ..
    وسجلت الجريمة ضد مجهول ،
    وأرخيت الستاره
    نسيت قبائلنا أظافرها ،
    تشابهت الأنوثة والذكورة في وظائفها ،
    تحولت الخيول إلى حجاره ..
    لم تبق للأمواس فائدة ..
    ولا للقتل فائدة ..
    فإن اللحم قد فقد الإثاره ..



    دخلوا علينا ..
    كان عنترة يبيع حصانه بلفافتي تبغ ،
    وقمصان مشجرة ،
    ومعجون جديد للحلاقة ،
    كان عنترة يبيع الجاهليه ..
    دخلوا علينا ..
    كان إخوان القتيلة يشربون (الجن) بالليمون ،
    يصطافون في لبنان ،
    يرتاحون في أسوان ،
    يبتاعون من (خان الخليلي) الخواتم ..
    والأساور ..
    والعيون الفاطميه ..



    ما زال يكتب شعره العذري ، قيس
    واليهود تسربوا لفراش ليلى العامريه
    حتى كلاب الحي لم تنبح ..
    ولم تطلق على الزاني رصاصة بندقيه
    " لا يسلم الشرف الرفيع " !
    ونحن ضاجعنا الغزاة ثلاث مرات ..
    وضيعنا العفاف ثلاث مرات ..
    وشيعنا المروءة بالمراسم ، والطقوس العسكريه
    " لا يسلم الشرف الرفيع " !
    ونحن غيرنا شهادتنا ..
    وأنكرنا علاقتنا ..
    وأحرقنا ملفات القضيه ..



    الشمس تشرق مرة أخرى ..
    وعمال النظافة يجمعون أصابع الموتى ،
    وألعاب الصغار
    الشمس تشرق مرة أخرى ..
    وذاكرة المدائن ،
    مثل ذاكرة البغايا والبحار
    الشمس تشرق مرة أخرى ،
    وتمتلئ المقاهي مرة أخرى ،
    ويحتدم الحوار
    إن الجريمة عاطفيه
    إن النساء جميعهن مغامرات ، والشريعة
    عندنا ضد الضحيه ..
    يا سادتي : إن المخطط كله من صنع أمريكا،
    وبترول الخليج هو الأساس ، وكل ما يبقى
    أمور جانبيه
    ملعونة أم السياسة .. نحن نحب أزنافور ،
    والوسكي بالثلج المكسر ، والعطور الأجنبيه
    إن النساء بنصف عقل ، والشريعة عندنا ضد الضحيه



    العالم العربي ، يبلع حبة (البث المباشر) ..
    (يا عيني عالصبر يا عيني عليه)
    والعالم العربي يضحك لليهود القادمين إليه
    من تحت الأظافر ..



    يأتي حزيران ويذهب ..
    والفرزدق يغرز السكين في رئتي جرير
    والعالم العربي شطرنج ..
    وأحجار مبعثرة ..
    وأوراق تطير ..
    والخيل عطشى ،
    والقبائل تستجار ، فلا تجير ..
    (الناطق الرسمي يعلن أنه في الساعة الأولى وخمس دقائق ،
    شرب اليهود الشاي في بيروت ، وارتاحوا قليلا في فنادقها ،
    وعادوا للمراكب سالمين)
    لا شيء مثل (الجن) بالليمون .. في زمن الحروب
    وأجمل الأثداء ، في اللمس ، المليء المستدير ..

    (الناطق الرسمي يعلن أنهم طافوا بأسواق المدينة ،
    واشتروا صحفا وتفاحا ، وكانوا يرقصون الجيرك في حقد ،
    ويغتالون كل الراقصين)

    إن السويديات أحسن من يمارسن الهوى
    والجنس في استوكهولم يشرب كالنبيذ على الموائد ..
    الجنس يقرأ في السويد مع الجرائد

    (الناطق الرسمي يعلن في بلاغ لاحق ،
    أن اليهود تزوجوا زوجاتنا ، ومضوا بهن .. فبالرفاه وبالبنين)



    العالم العربي غانية ..
    تنام على وسادة ياسمين
    فالحرب من تقدير رب العالمين
    والسلم من تقدير رب العالمين



    قررت يا وطني اغتيالك بالسفر
    وحجزت تذكرتي ،
    وودعت السنابل ، والجداول ، والشجر
    وأخذت في جيبي تصاوير الحقول ،
    أخذت إمضاء القمر
    وأخذت وجه حبيبتي
    وأخذت رائحة المطر ..
    قلبي عليك .. وأنت يا وطني تنام على حجر



    يا أيها الوطن المسافر ..
    في الخطابة ، والقصائد ، والنصوص المسرحيه
    يا أيها الوطن المصور ..
    في بطاقات السياحة ، والخرائط ، والأغاني المدرسيه
    يا أيها الوطن المحاصر ..
    بين أسنان الخلافة ، والوراثة ، والأماره
    وجميع أسماء التعجب والإشاره
    يا أيها الوطن ، الذي شعراؤه
    يضعون - كي يرضوا السلاطين -
    الرموش المستعاره ..



    يا سيدي الجمهور .. إني مستقيل
    إن الرواية لا تناسبني ، وأثوابي مرقعة ،
    ودوري مستحيل ..
    لم يبق للإخراج فائدة ..
    ولا لمكبرات الصوت فائدة ..
    ولا للشعر فائدة ، وأوزان الخليل
    يا سيدي الجمهور .. سامحني ..
    إذا ضيعت ذاكرتي ، وضيعت الكتابة والأصابع
    ونسيت أسماء الشوارع ..
    إني قتلتك ، أيها الوطن الممدد ..
    فوق أختام البريد .. وفوق أوراق الطوابع ..
    وذبحت خيلي المضربات عن الصهيل
    إني قتلتك .. واكتشفت بأنني كنت القتيل
    يا سيدي الجمهور .. سامحني
    فدور مهرج السلطان .. دور مستحيل












    1

    2

    3

    4

    5

    6




    7

    8

    9

    10

    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:34 am من طرف رعد الاسدي


    الموجز فى بلاغة النساء

    -1-
    لو تسكتين..
    لو تسكتين دقيقة..
    لو تسكتين..
    هذا الشريط سمعتة وحفظتة
    فتوقفى عن عزفة
    من اجل رب العالمين...

    -2-
    اعطى ل..... فرصة ليقول اى قصيدة
    غزلية يختاراها..
    او اى بيت شاء
    من شعر الحنين

    -3-
    اعطى لوجهك فرصة
    حتى يدوخنى بفتنتة..
    ويغسلنى بفضتة
    ويقرا لى مساء
    ما تيسر من كتاب الياسمين

    -4-
    اعطى لشعرك فرصة
    ليدور حول الارض..
    او حولى ملايين السنين...

    -5-
    اعطى لعطرك فرصة
    حتى يعبر عن مشاعرة
    بكل شجاعة..
    وتطرف..
    فالعطر مفتاح اليقين

    -6-
    اعطى لثغرك فرصة
    حتى يقدم مشمشا..
    وسفرجلا .. وسلال ليمون
    لكل الجائعين..

    -7-
    اعطى ل.... فرصة
    حتى يحطم قيدة
    ويقود جيش الثائرين..

    -8-
    اعطى لخصرك فرصة
    حتى يثقفنى..
    ويثقلنى
    ويشعرنى بانى انتمى
    لحضارة المتحضرين...

    -9-
    لو تسكتين..
    لو تسكتين دقيقة..
    لو تسكتين..
    كل اللغات سوى الانوثة كذبة
    كل البلاغة كذبة
    كل الفصاحة كذبة
    كل الخطابة فى ..... الحب
    وقت ضائع....
    ومهانة للعاشقين..

    -10-
    خلى فصاحتك القديمة جانبا
    كل الكلام الفلسفى
    نسيتة..
    لا كلام الياسمين...










    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:35 am من طرف رعد الاسدي


    يوميات مريض ممنوع من الكتابة

    ممنوعةٍُ أنتِ من الدخول يا حبيبتيِ عليه
    ممنوعةٍُ أن تلمسيِ الشراشف البيضاء
    … أو أصابعي الثلجية
    … ممنوعةٍُ أن تجلسيِ … أو تهمسيِ
    أو تتركي يديكِ في يديه
    ممنوعةٍُ أن تحملي من بيتنا المدينة
    سرباً من الحمام
    … أو فُلةً … أو وردةٍ جُورية
    ممنوعةٍُ أن تحملي دُميةٍ أحضُنها
    أو تقرأي لي قصة الأقزام
    … والأميرة الحسناء … والجنية
    ففي جناح مرضى القلب يا حبيبتي
    يصادرون الحب والأشواق والرسائل السرية
    … لا تشهقي
    إذا قرأت الخبر المثير في الجرائد اليومية
    قد يشعرُ الحصان بالإرهاق يا حبيبتي
    حين يدق الحافرُ الأول في قلبي
    والحافُر الآخر في المجموعةُ الشمسية
    تماسكي … في هذه الساعات يا حبيبتي
    فعندما يقرر الشاعرُ
    أن يثقب بالحروف جلد الكُرة الأرضية
    وأن يكون قلبه تفاحةٍ
    يقضُمها الأطفالُ في الأزقة الشعبية
    وعندما يحاول الشاعرُ أن يجعل من أشعارهَ
    أرغفةٍ يأكلها الجياعُ للخبز وللحرية
    فلن يكون الموت أمراً طارئاً
    لأن من يكتب يا حبيبتي
    يحملُ في أوراقه ذبحتهُ القلبية
    أرجوك أن تتبسمي … أرجوك أن تتبسمي
    يا نخلة العراق يا عصفورة الرصافة ألليليه
    فذبحة الشاعر ليست أبداً قضية شخصيه
    أليس يكفي أنني تركتُ للأطفال بعدي لغةٍ
    وأنني تركتُ للعشاق أبجديه
    أغطيتي بيضاء
    والوقتُ والساعاتُ والأيامُ كلها بيضاءُ
    فهل من الممكن يا حبيبتي
    أن تضعي شيئاً من الأحمر فوق الشفة الملساء
    فمنذ شهرٍ وأنا أحلمُ كالأطفال أن تزورني
    فراشة كبيرةٌ حمراء
    أطلب أقلاماً فلا يعطونُني أقلام
    أطلب أيامي التي ليس لها أيام
    أسألُهم برشامةً تدُخلني في عالم الأحلام
    حتى حبوبُ النوم
    قد تعودت مثلي على الصحو فلا تنام
    إن جئتني زائرةٍ
    فحاولي أن تلبسي العقود
    والخواتم الغربية الأحجار
    وحاولي أن تلبسي الغابات والأشجار
    وحاولي أن تلبسي قبعةً
    مفرحةً كمعرض الأزهار
    فإنني سئمت من دوائر الكلس
    ومن دوائر الحوار
    ما يفعلُ المشتاق يا حبيبتي
    في هذه الزنزانة الفردية
    وبيننا الأبواب والحراسُ
    والأوامُر العرفية
    وبيننا أكثر من عشرين ألف سنةٍ ضوئية
    ما يفعلهُ المشتاق للحُب
    وللعزف على الأنامل العاجية
    والقلبُ لا يزال في الإقامة الجبرية
    … لا تشعري بالذنب يا صغيرتي
    لا تشعري بالذنب
    فإن كل امرأةٍ أحببُتها
    قد أورثتني ذبحةً في القلب
    وصيةُ الطبيب لي
    أن لا أقول الشعر عاماً كاملاً
    ولا أرى عينيك عاماً كاملاً
    ولا أرى تحولات البحر في العين البنفسجية
    الله … كم تضحكُني الوصية


    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:36 am من طرف رعد الاسدي


    عادات

    -1-
    تعودت قهوتك العربية
    كل صباح
    ورائحة البن فعل اعتياد

    -2-
    تعودت صوتك
    يضرب مثل البيانو
    خفيفا
    عميقا
    حزينا
    وصوت النساء.. معاشرة واعتياد

    -3-
    تعودت عطرك
    يدخل تحت مسامات جلدى
    وقد يصبح العطر-مثل الكتابة-
    فعل اعتياد..

    -4-
    تعودت وجهك
    يكتب نصف القصيدة قبلى
    ويمسك خيط العبارة قبلى
    ويغمس اصابعة
    فى المداد...

    -5-
    تعودت شعرك
    يمتد مثل العريشة فوقى
    ويصهل فوق ضلوعى
    صهيل الجياد...

    -6-
    تعودت قفطانك المغربى
    ينقط وردا وماء على
    وفى حالة العشق..
    يصبح ثوب الحبيبة بيتا..
    ويصبح اما..
    ويغدو لنا وطنا ...
    مثل كل البلاد..

    -7-
    تعودت عينيك
    مثل حشيشة كيف..
    فما عدت ابصر
    بين العيون الكبيرة..
    الا السواد..

    -8-
    تعودت ان اتغطى بريش حنانك
    خمسين عام..
    ومنذ سحبت غطاء الامومة عنى
    نسيت الرقاد..

    -9-
    تعودت ......
    يسرق نصف الشراشف منى
    ونصف الوساد..
    ويحتلنى بوصة بوصة
    ويتركنى..
    كومة رماد..










    مُساهمة في الأحد يناير 04, 2009 2:37 am من طرف رعد الاسدي


    رسائل لم تكتب لها

    مزقيها..
    كتبي الفارغة الجوفاء إن تستلميها..
    والعنيني .. والعنيها
    كاذبا كنت .. وحبي لك دعوى أدعيها
    إنني أكتب للهو.. فلا تعتقدي ما جاء فيها
    فأنا - كاتبها المهووس - لا أذكره
    ما جاء فيها ..
    اقذفيها ..
    اقذفي تلك الرسالات .. بسل المهملات
    واحذري..
    أن تقعي في الشرك المخبوء بين الكلمات
    فأنا نفسي لا أدرك معنى كلماتي
    فكري تغلي..
    ولا بد لطوفان ظنوني من قناة
    أرسم الحرف
    كما يمشي مريض في سبات
    فإذا سودت في الليل تلال الصفحات
    فلأن الحرف، هذا الحرف جزء من حياتي
    ولأني رحلة سوداء في موج الدواة
    أتلفيها ..
    وادفني كل رسالاتي بأحشاء الوقود
    واحذري أن تخطئي..
    أن تقرئي يوما بريدي
    فأنا نفسي لا أذكر ما يحوي بريدي!..
    وكتاباتي،
    وأفكاري،
    وزعمي،
    ووعودي،

    لم تكن شيئا ، فحبي لك جزء من شرودي
    فأنا أكتب كالسكران
    لا أدري اتجاهي وحدودي
    أتلهي بك، بالكلمة ، تمتص وريدي
    فحياتي كلها..
    شوق إلى حرف جديد
    ووجود الحرف من أبسط حاجات وجودي
    هل عرفت الآن ما معنى بريدي؟




    مُساهمة في الخميس سبتمبر 02, 2010 12:52 am من طرف ابوسيف العويسي

    اتسلم اخي الاسدي على مجهودك الكبير التي بذلتهو على سعادنا ورفدنتا بماقاله الشاعرالكبير المرحوم نزار القباني شكرولف شكر لك..تحياتي ابوسيف العويسي

    مُساهمة في الجمعة سبتمبر 24, 2010 5:02 am من طرف ابوسيف العويسي

    شكرا اخي رعد الاسدي
    على هذا الجهد
    وهذه الروائع
    الشاعر نزار القباني
    هذا الشاعر مدرسه
    لم ترحل



    تحياتي
    ابوسيف العويسي

    مُساهمة في الجمعة سبتمبر 24, 2010 5:58 am من طرف رعد الاسدي

    لا شكر على واجب عزيزي الغالي
    ابو سيف العويسي
    تقبل تحياتي

    مُساهمة في الثلاثاء مارس 01, 2011 3:31 am من طرف nawar_mera

    عاشت الايادي ياابطال

    مُساهمة في الثلاثاء مارس 01, 2011 3:50 am من طرف مي

    شكري وامتناني اقل ما اقدمه
    الك اخ
    رعــــــــــــــد الاســـــــــدي



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 8:39 pm