دارمي كوم

حبيبي الزائر الغالي العزيز
اهلا وسهلا بيك صارت قديمة نفرشلك العينين والرمش خيمة
تبين انك غير مسجل في سجلاتنا....لاتدوخ رجاءا التسجيل السريع لايكلفك سوى دقيقة واحدة
استمتع معنا وشاهد الاقسام الخفية الممتعة....اقرا ما تشاء واكتب ما تشاء...فالمنتدى منكم واليكم..مع التقدير.
اخوكم رعد الاسدي
دارمي كوم

دارمي/ابوذية/موال/شعر/شعبي/قصائد/قصص/شعر فصيح/خواطر/ /نكات

انت الزائر رقم

ادعمونا في الفيسبوك

ساهم في نشرنا في الفيسبوك

المواضيع الأخيرة

»  دارمي اعجبني
الجمعة مارس 25, 2016 9:41 pm من طرف احمد جابر

» دارمي يموت
الأحد مارس 13, 2016 2:19 pm من طرف احمد اعناج

» ترحيب
الأربعاء يناير 20, 2016 4:16 am من طرف جاسم

» فضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجب
الأحد نوفمبر 29, 2015 9:02 pm من طرف الملکة

» بمناسبت قرب عيد رمضان المبارك
الجمعة يوليو 17, 2015 3:34 am من طرف ابوسيف العويسي

» انه بدونك طفل
الإثنين مايو 25, 2015 7:02 am من طرف شاعرة الحنين

» ابتسم
الأحد مايو 17, 2015 4:11 am من طرف كاظم موسى قسام

» غضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجي
الأحد مايو 17, 2015 4:00 am من طرف كاظم موسى قسام

» شجرة دارمي كوم
الأربعاء مايو 13, 2015 6:31 pm من طرف abbaslife1

» دارمي وقصته الحزينه..
الأربعاء مارس 04, 2015 11:10 am من طرف احمد اعناج

» عضو جديد
السبت ديسمبر 27, 2014 11:55 pm من طرف الكفاري

» صوت الظليمه ((كعده))
الأربعاء نوفمبر 26, 2014 8:13 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» رجوع السبايا (( أربعينيَّه))
الإثنين نوفمبر 24, 2014 1:19 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» مجلس لزيد الشهيد عليه السلام
الأحد نوفمبر 23, 2014 5:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» ردّينه ردّينه يبن أمي ردّينه
الأحد نوفمبر 23, 2014 1:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

بلاد الزوار

free counters

اجمل ما قيل في الحب

اجمل ما قيل في الحب

    علي عليه السلام قسيم الجنة والنار

    شاطر

    كاظم الشيخ موسى قسام
    شخصية مهمة
    شخصية مهمة

    ذكر
    عدد الرسائل : 1896
    العمر : 69
    العمل/الترفيه : مستثمر
    المزاج : جيد
    الطاقة :
    60 / 10060 / 100

    الجنسية : عراقي
    تاريخ التسجيل : 01/04/2010

    علي عليه السلام قسيم الجنة والنار

    مُساهمة من طرف كاظم الشيخ موسى قسام في الثلاثاء يناير 10, 2012 6:12 pm

    (200)


    وقال الزاهي :

    يا سيدي يابن أبي طالب
    *
    يا عصمة المعتف والجار
    لا تجعلن النار لي مسكناً
    *
    يا قاسـم الجـنـة والنار

    وقال غيره :

    عـلـي حـبـه جنة
    *
    قـسـيم النار والجنة
    وصي المصطفى حقاً
    *
    إمـام الانـس والجنة

    وفي مناقب آل أبي طالب : 3 | 28 :
    وقال الناشيء :

    فـما لابن أبي طالب
    *
    المفضـال مـن نـد
    هو الحامل في الحشر
    *
    بكفيه لـوا الـحـمد
    قسـيم النـار والجنة
    *
    بين الـنـد والضـد


    وفي ديوان دعبل الخزاعي | 126 :

    قـسـيم الجحيم فهذا له
    *
    وهذا لها باعتدال القسيم
    يذود عن الحوض أعداءه
    *
    فكم من لعين طريد وكم
    فمن ناكثين ومن قاسطين
    *
    ومن مارقين ومن مجترم







    (201)


    علي أول الواردين على النبي عند حوض الكوثر


    وردت أحاديث تنص على أن علياً عليه السلام أول وارد على رسول الله على حوضه يوم القيامة ، وقد تعرض لها الأميني رحمه الله في الغدير : 3 | 220 ، وما بعدها ، ونكتفي بذكر نماذج منها ، قال :
    قال صلى الله عليه وآله : أولكم وارداً وروداً علي الحوض : أولكم إسلاماً ، علي بن أبي طالب. أخرجه الحاكم في المستدرك 3 | 136 ، وصححه ، والخطيب البغدادي في تاريخه : 2 | 81 ، ويوجد في الاستيعاب 2 | 457 ، وشرح ابن أبي الحديد 3 | 258 وفي لفظ : أول هذه الأمة وروداً على الحوض أولها إسلاماً علي بن أبي طالب 2 ـ السيرة الحلبية 1 ص 285 ـ سيرة زيني دحلان 1 | 188 ، هامش الحلبية.
    وفي لفظ : أول الناس وروداً على الحوض أولهم إسلاماً علي بن أبي طالب ـ مناقب الفقيه ابن المغازلي ، مناقب الخوارزمي. انتهى.
    وفي مناقب أمير المؤمنين عليه السلام : 1 | 280 :
    محمد بن سليمان ، عن محمد بن منصور ، عن الحكم بن سليمان ، عن أبي زكريا السمسار ، عن محمد بن عبيد الله بن علي ، عن أبيه عن جده ، عن أبي ذر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : أولكم وروداً علي الحوض أولكم إسلاماً علي بن أبي طالب. انتهى.
    ورواه في كنز العمال : 11 | 616 ، وقال عنه ( ك. ولم يصححه ، والخطيب ـ عن سليمان ). انتهى.
    وليس من عادة صاحب كنز العمال عندما ينقل حديثاً أن يقول ( رواه فلانٌ ولم يصححه ) ولكنهم يستعملون هذا التعبير للتبرؤ من تبني الحديث.
    وبذلك أراد صاحب كنز العمال أن يبعد عن نفسه تهمة التشيع ! لأن هذا الحديث يجعل علياً أول من أسلم وليس أبا بكر ! وأول من يرد المحشر والحوض ، وليس عمر !







    (202)


    وفي مجمع الزوائد : 9 | 102 :
    وعن سلمان قال أول هذه الأمة وروداً على نبيها صلى الله عليه وسلم أولها اسلاماً علي بن أبي طالب رضي الله عنه. رواه الطبراني ورجاله ثقات.
    وعن ابن عباس قال : أول من أسلم علي رضي الله عنه. رواه الطبراني ، وفيه عثمان الجزري ولم أعرفه ، وبقية رجاله رجال الصحيح.
    وفي كنز العمال : 11 | 601 :
    السبَّق ثلاثة : فالسابق الى موسى يوشع بن نون ، والسابق الى عيسى صاحب يس والسابق الى محمد علي بن أبي طالب ( طب ، وابن مردويه ، عن ابن عباس ).
    الصديقون ثلاثة : حزقيل مؤمن آل فرعون ، وحبيب النجار صاحب آل يس ، وعلي بن أبي طالب. ( ابن النجار ، عن ابن عباس ).
    وفي مجمع الزوائد : 9 | 102 :
    عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : السبَّق ثلاثة ، السابق الى موسى يوشع بن نون ، والسابق الى عيسى صاحب ياسين ، والسابق الى محمد صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
    رواه الطبراني وفيه حسين بن حسن الأشقر ، وثقه ابن حبان وضعفه الجمهور ، وبقية رجاله حديثهم حسن أو صحيح.
    * *


    لا يعبر إنسان الصراط إلا بجواز من علي عليه السلام


    في تاريخ بغداد : 10 | 357 :
    عن أنس بن مالك قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن على الصراط لعقبة لا يجوزها أحدٌ إلا بجواز من علي بن أبي طالب.







    (203)


    وفي تاريخ بغداد : 3 | 161 :
    وفي حديث ابن عباس قال : قلت للنبي صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله للنار جواز ؟
    قال : نعم.
    قلت : وما هو ؟
    قال : حب علي بن أبي طالب.
    وفي الصواعق المحرقة لابن حجر | 195 :
    عن أبي بكر بن أبي قحافة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لا يجوز أحد الصراط إلا من كتب له علي الجواز.

    عنوان صحيفة المؤمن يوم القيامة حب علي عليه السلام


    في تاريخ بغداد : 4 | 410 :
    عن أنس قال : والله الذي لا إلَه إلا هو لسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : عنوان صحيفة المؤمن حب علي بن أبي طالب.
    وفي المعجم الكبير للطبراني : 11 | 83 :
    عن ابن عباس قال قال رسول الله ( ص ) : لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل... وعن حبنا أهل البيت.
    وفي الفضائل | 114 :
    وروى أنس بن مالك قال سمعت أذناي أن رسول الله ( ص ) يقول في علي بن أبي طالب عليه السلام : عنوان صحيفة المؤمن يوم القيامة حب علي.

    من هو المخاطب بقوله تعالى : ألقيا في جهنم كل كفار عنيد


    قال الله تعالى :
    ونفخ في الصور ذلك يوم الوعيد. وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد. لقد كنت







    (204)


    في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد. وقال قرينه هذا ما لدي عتيد ألقيا في جهنم كل كفار عنيد. مناع للخير معتد مريب. الذي جعل مع الله إلَهاً آخر فألقياه في العذاب الشديد. قال قرينه ربنا ما أطغيته ولكن كان في ضلال بعيد. قال لا تختصموا لدي وقد قدمت إليكم بالوعيد. ما يبدل القول لدي وما أنا بظلام للعبيد. ق 20 ـ 29
    والسؤال هنا : من هما المخاطبان بقوله تعالى ( ألقيا ) المأموران بإلقاء الكفارين العنيدين في جهنم ؟
    وقد أجاب أكثر المفسرين بأن المأمور بذلك هو القرين وهو واحدٌ ! لكن الأمر جاء بصيغة المثنى للتأكيد !!!
    قال الطبري في تفسيره : 27 | 103 : ( فأخرج الأمر للقرين وهو بلفظ واحد مخرج الاثنين ، وفي ذلك وجهان من التأويل : أحدهما أن يكون القرين بمعنى الاثنين... والثاني أن يكون كما قال بعض أهل العربية وهو أن العرب تأمر الواحد والجماعة بما تأمر به الاثنين. انتهى.
    وقال الرازي في تفسيره : 27 | 165 :
    ثم يقال للسائق أو للشهيد : ألقيا في جهنم كل كفار عنيد. فيكون هو أمراً لواحد ، وفيه وجهان : أحدهما أنه ثنى تكرار الأمر كما يقال ألق ألق ، وثانيهما عادة العرب ذلك. انتهى.
    وذكر شبيهاً به بعض مفسرينا ، كما في التبيان : 9 | 366 ، وإملاء مامن به الرحمن : 2 | 242
    ولكن لا يمكن قبول هذا الرأي :
    أولاً ، لأنه يخالف مصداقية النص القرآني الدقيقة دائماً ، خاصة أنه تعالى كرر التثنية.







    (205)


    فقال ( فألقياه في العذاب الشديد ). فما ذكره الطبري والرازي وغيرهما ، مضافاً الى تهافته ، لا يمكن قبوله.
    وثانياً : أن الظاهر من الآيات أن القرين ملقى في جهنم أيضاً ، وأن تخاصمه مع صاحبه داخل جهنم ، فكيف يكون مقرباً عند الله تعالى ، ومأموراً بإلقاء الكفارين فيها ؟!
    فلم يبق وجه للتثنية إلا أن يكون المخاطبان هما السائق والشهيد.
    ولكن يرد عليه : أن الالقاء في النار عملٌ آخر غير السوق للمحشر والشهادة في الحساب. وأن المشهد في الآيات لشخصين : شخص كفار عنيد مناع للخير ، وقرينه قرين السوء.. الخ. وهي تتناسب مع أمر اثنين بإلقائهما في جهنم !
    وهذا يقوي ما ورد في مصادرنا وبعض المصادر السنية من أن المأمورين في الآية هما محمد صلى الله عليه وآله وعلي عليه السلام.
    وقال في هامش مناقب أمير المؤمنين ( ع ) : 2 | 527 :
    في مناقب علي المطبوع في خاتمة مناقب ابن المغازلي | 427 ط 1 ، قال : حدثنا أبو الأغر أحمد بن جعفر الملطي قدم علينا في سنة سبع وعشرين وثلاث مائة قال : حدثنا محمد بن الليث الجوهري قال : حدثنا محمد بن الطفيل قال : حدثنا شريك بن عبدالله قال : كنت عند الأعمش وهو عليل فدخل عليه أبو حنيفة وابن شبرمة وابن أبي ليلى فقالوا : يا أبا محمد إنك في آخر أيام الدنيا وأول أيام الآخرة ، وقد كنت تحدث في علي بن أبي طالب بأحاديث فتب الى الله منها ! !
    فقال الأعمش : أسندوني أسندوني. فأسند فقال :
    حدثنا أبو المتوكل الناجي عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إذا كان يوم القيامة قال الله تبارك وتعالى لي ولعلي : ألقيا في النار من أبغضكما ، وأدخلا في الجنة من أحبكما ، فذلك قوله تعالى : ألقيا في جهنم كل كفار عنيد.
    فقال أبو حنيفة للقوم : قوموا لا يجيء بشيء أشد من هذا.







    (206)


    ورواه الحافظ الحسكاني في تفسير الآية ( 23 ) من سورة ( ق ) من شواهد التنزيل بسنده عن الكلابي ، وبسند آخر ، ثم قال : ورواه أيضاً الحماني عن شريك : حدثنيه أبو الحسن المصباحي ، حدثنا أبو القاسم علي بن أحمد بن واصل ، حدثنا عبد الله بن محمد بن عثمان ، حدثنا يعقوب بن إسحاق من ولد عباد بن العوام ، حدثنا يحيى بن عبدالحميد ، عن شريك ، عن الأعمش قال : حدثنا أبو المتوكل الناجي : عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إذا كان يوم القيامة قال الله تعالى لمحمد وعلي : أدخلا الجنة من أحبكما ، وأدخلا النار من أبغضكما ، فيجلس علي على شفير جهنم فيقول لها : هذا لي وهذا لك ! وهو قوله : ألقيا في جهنم كل كفار عنيد. ثم رواه بأسانيد أخر...
    ورواه أيضاً الطوسي في الحديث : 9 ـ 11 من أماليه : 1 | 296 ط 3 ، قال : قال أبو محمد الفحام : حدثني أبو الطيب محمد بن الفرحان الدوري قال : حدثنا محمد بن علي بن فرات الدهان ، قال : حدثنا سفيان بن وكيع ، عن أبيه عن الأعمش : عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله يقول الله تعالى يوم القيامة لي ولعلي بن أبي طالب : أدخلا الجنة من أحبكما وأدخلا النار من أبغضكما. وذلك قوله تعالى : ألقيا في جهنم كل كفار عنيد.
    وقريباً منه رواه بسند آخر في الحديث ( 32 ) من المجلس 13 ، من : 1 | 378 ورواه أيضاً بسنده عن أبي المفضل الشيباني في الحديث : ( 7 ) من المجلس : ( 12 ) من أماليه : 2 | 639 ط. بيروت ، قال : قال أبوالمفضل : حدثنا ابراهيم بن حفص بن عمر العسكري بالمصيصة قال : حدثنا عبيد بن الهيثم بن عبيد الله الأنماطي البغدادي بحلب قال : حدثني الحسن بن سعيد النخعي ابن عم لشريك ، قال : حدثني شريك بن عبد الله القاضي قال : حضرت الأعمش في علتة التي قبض فيها ، فبينا أنا عنده إذ دخل عليه ابن شبرمة وابن أبي ليلى وأبوحنيفة فسألوه عن حاله فذكر ضعفاً شديداً ، وذكر ما يتخوف من خطيئاته وأدركته ذمة فبكى .
    (207)

    [right]
    فأقبل عليه أبو حنيفة فقال : يا أبا محمد اتق الله وانظر لنفسك ، فإنك في آخر يوم من أيام الدنيا وأول يوم من أيام الآخرة ، وقد كنت تحدث في علي بن أبي طالب بأحاديث لو رجعت عنها كان خيرا لك.
    قال الأعمش : مثل ماذا يا نعمان ؟
    قال : مثل حديث عباية : أنا قسيم النار !
    قال : أو لمثلي تقول هذا يا يهودي ؟!
    أقعدوني سندوني أقعدوني ! حدثني ـ والذي مصيري اليه ـ موسى بن طريف ولم أر أسدياً كان خيراً منه ، قال : سمعت عباية بن ربعي إمام الحي قال : سمعت علياً أمير المؤمنين عليه السلام يقول : أنا قسيم النار ، أقول هذا وليي دعيه وهذا عدوي خذيه.
    وحدثني أبو المتوكل الناجي علي بن داوود ـ أو دواد ـ البصري الموثوق بالاتفاق من رجال الصحاح الست ـ في إمرة الحجاج... عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إذا كان يوم القيامة يأمر الله عز وجل فأقعد أنا وعلي على الصراط ، ويقال لنا : أدخلا الجنة من آمن بي وأحبكما ، وأدخلا النار من كفر بي وأبغضكما.
    ثم قال أبو سعيد : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : ما آمن بالله من لم يؤمن بي ، ولم يؤمن بي من لم يتول ـ أو قال : لم يحب ـ علياً ، وتلا : ألقيا في جهنم كل كفار عنيد.
    قال : فجعل أبو حنيفة إزاره على رأسه وقال : قوموا بنا لا يجيبنا أبو محمد بأطم من هذا.
    قال الحسن بن سعيد : قال لي شريك بن عبدا الله : فما أمسى يعني الأعمش حتى فارق الدنيا رحمه الله.
    وقريباً منه رواه أيضاً الشيخ السديد السعيد المفيد أبوسعيد محمد بن أحمد بن الحسين الخزاعي جد الشيخ أبي الفتوح الرازي في الحديث ( 14 ) من أربعينه قال :
    وعن محمد بن تميم الواسطي ، عن الحماني عن شريك قال : كنت عند سليمان الأعمش في مرضه...






    (208)


    ورواه أيضاً في الحديث العاشر منه بسند آخر وزيادة ، ومثله رواه ابن المغازلي في الحديث ( 97 ) من مناقب علي | 67. انتهى.
    وروى فرات هذا المعنى في تفسيره بعدة طرق ، قال في | 439 :
    حدثني علي بن محمد الزهري معنعناً عن صباح المزني قال :
    كنا نأتي الحسن بن صالح وكان يقرأ القرآن ، فإذا فرغ من القرآن سأله أصحاب المسائل حتى إذا فرغوا قام اليه شابٌ فقال له : قول الله تعالى في كتابه :
    ألقيا في جهنم كل كفار عنيد ؟
    فنكت نكتة في الأرض طويلاً ، ثم قال : عن العنيد تسألني ؟
    قال : لا ، أسألك عن ( ألقيا ).
    قال : فمكث الحسن ساعة ينكت في الأرض ثم قال : إذا كان يوم القيامة يقوم رسول الله صلى الله عليه وآله وأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام على شفير جهنم ، فلا يمر به أحدٌ من شيعته إلا قال : هذا لي ، وهذا لك.
    ورواه في تفسير القمي : 2 | 324 ، بسنده عن فرات.
    وفي تفسير فرات | 437 :
    عن جعفر عن أبيه عن آبائه عليهم السلام قال قال النبي صلى الله عليه وآله : إن الله تبارك وتعالى إذا جمع الناس يوم القيامة وعدني المقام المحمود وهو واف لي به ، إذا كان يوم القيامة نصب لي منبر له ألف درجة ، لا كمراقيكم ، فأصعد حتى أعلو فوقه فيأتيني جبرئيل بلواء الحمد فيضعه في يدي ويقول : يا محمد هذا المقام المحمود الذي وعدك الله تعالى ، فأقول لعلي : إصعد ، فيكون أسفل مني بدرجة ، فأضع لواء الحمد في يده.
    ثم يأتي رضوان بمفاتيح الجنة فيقول : يا محمد هذا المقام المحمود الذي وعدك الله تعالى ، فيضعها في يدي فأضعها في حجر علي بن أبي طالب.
    ثم يأتي مالك خازن النار فيقول : يا محمد هذا المقام المحمود الذي وعدك الله تعالى ، هذه مفاتيح النار ، أدخل عدوك وعدو ذريتك وعدو أمتك النار ، فآخذها وأضعها في حجر علي بن أبي طالب.






    (209)


    فالنار والجنة يومئذ أسمع لي ولعلي من العروس لزوجها ، فهو قول الله تبارك وتعالى في كتابه : ألقيا في جهنم كل كفار عنيد. ألق يا محمد ويا علي عدوكما في النار.
    ثم أقوم فأثني على الله ثناء لم يثن عليه أحد قبلي ، ثم أثني على الملائكة المقربين ، ثم أثني على الأنبياء والمرسلين ، ثم أثني على الأمم الصالحين ، ثم أجلس فيثني الله ويثني علي ملائكته ويثني علي أنبياءه ورسله ويثني على الأمم الصالحة.
    ثم ينادي مناد من بطنان العرش : يا معشر الخلائق غضوا أبصاركم حتى تمر بنت حبيب الله الى قصرها ، فتمر فاطمة بنتي عليها ريطتان خضراوان حولها سبعون ألف حوراء ، فإذا بلغت الى باب قصرها وجدت الحسن قائماً والحسين نائماً مقطوع الرأس فتقول للحسن : من هذا ؟ فيقول هذا أخي ، إن أمة أبيك قتلوه وقطعوا رأسه ، فيأتيها النداء من عند الله : يا بنت حبيبي إني إنما أريتك ما فعلت به أمة أبيك لاني ادخرت لك عندي تعزية بمصيبتك فيه ، إني جعلت لتعزيتك بمصيبتك فيه أني لا أنظر في محاسبة العباد حتى تدخلي الجنة أنت وذريتك وشيعتك ، ومن أولاكم معروفاً ممن ليس هو من شيعتك ، قبل أن أنظر في محاسبة العباد !
    فتدخل فاطمة ابنتي الجنة وذريتها وشيعتها ومن أولاها معروفاً ممن ليس هو من شيعتها ، فهو قول الله تعالى في كتابه : لا يحزنهم الفزع الأكبر...
    وفي تفسير فرات الكوفي | 438 :
    عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال : إذا كان يوم القيامة نصب منبر يعلو المنابر فيتطاول الخلائق لذلك المنبر ، إذ طلع رجل عليه حلتان خضراوان ، متزر بواحدة مترد بأخرى ، فيمر بالملائكة فيقولون هذا منا ، فيجوزهم ، ثم يمر بالشهداء فيقولون هذا منا ، فيجوزهم ، ويمر بالنبيين فيقولون هذا منا ، فيجوزهم حتى يصعد المنبر.
    ثم يجيَ رجل آخر عليه حلتان خضراوان متزر بواحدة مترد بأخرى فيمر






    (210)


    بالشهداء فيقولون هذا منا ، فيجوزهم ثم يمر بالنبيين فيقولون هذا منا ، فيجوزهم ويمر بالملائكة فيقولون هذا منا ، فيجوزهم حتى يصعد المنبر.
    ثم يغيبان ما شاء الله ، ثم يطلعان فيعرفان : محمد صلى الله عليه وآله وعلي.
    وعن يسار النبي ملكٌ وعن يمينه ملكٌ ، فيقول الملك الذي عن يمينه : يا معشر الخلائق أنا رضوان خازن الجنان ، أمرني الله بطاعته ، وطاعة محمد ، وطاعة علي بن أبي طالب. وهو قول الله تعالى : ألقيا في جهنم كل كفار عنيد ، يا محمد ويا علي.
    ويقول الملك الذي عن يساره : يا معشر الخلائق أنا خازن جهنم ، أمرني الله بطاعته ، وطاعة محمد ، وعلي !
    وفي تأويل الآيات لشرف الدين : 2 | 609 :
    تأويله : ما رواه الحسن بن أبي الحسن الديلمي بإسناده ، عن رجاله ، عن جابر بن يزيد ، عن أبي عبدالله عليه السلام في قوله عز وجل : وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد.
    قال : السائق : أمير المؤمنين عليه السلام ، والشهيد : رسول الله صلى الله عليه وآله.
    ويؤيد هذا التأويل : قوله تعالى لهما : ألقيا في جهنم كل كفار عنيد.
    بيان ذلك ما ذكره أبو علي الطبرسي قال : روى أبو القاسم الحسكاني بإسناده عن الأعمش قال : حدثنا أبو المتوكل الناجي ، عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إذا كان يوم القيامة يقول الله لي ولعلي : ألقيا في النار من أبغضكما وأدخلا الجنة من أحبكما ، وذلك قوله تعالى : ألقيا في جهنم كل كفار عنيد.
    وذكر الشيخ في أماليه... الى آخر ما تقدم.
    ويؤيده : ما روي بحذف الاسناد عن محمد بن حمران قال : سألت أبا عبدالله عليه السلام عن قوله عز وجل : ألقيا في جهنم كل كفار عنيد ؟ فقال :
    إذا كان يوم القيامة وقف محمد وعلي صلوات الله عليهما وآلهما على الصراط ، فلا يجوز عليه إلا من كان معه براءة.
    قلت : وما براءة ؟ قال : ولاية علي بن أبي طالب والأئمة من ولده عليهم السلام.






    (211)


    وينادي مناد : يا محمد يا علي : القيا في جهنم كل كفار بنبوتك عنيد لعلي بن أبي طالب وولده عليهم السلام.
    وذكر في هامشه من مصادره :
    تفسير البرهان : 4 |222 ح 2 ، عن الحسن بن أبي الحسن الديلمي.
    وشواهد التنزيل : 2 | 190 ح 896
    ومجمع البيان 9 | 147 ، وعنه البحار : 36 | 75
    ونور الثقلين : 5 | 113 ح 35
    عنه البرهان : 4 | 227 ح 4
    والبحار : 7 | 338 ح 26 و39 | 253 ح 23 و68 | 117 ح 43 ، عن أمالي الطوسي : 1 | 378. انتهى.
    وفي شواهد التنزيل للحسكاني : 2 | 265 :
    عن علي عليه السلام في قوله تعالى ( ألقيا في جهنم... ) قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله : إن الله تبارك وتعالى إذا جمع الناس يوم القيامة في صعيد واحد ، كنت أنا وأنت يومئذ عن يمين العرش ، فيقول لي ولك : قوماً فألقيا من أبغضكما وخالفكما في النار.
    (212)

    [right]
    أحاديث في شفاعة فاطمة الزهراء عليها السلام


    في مسائل علي بن جعفر | 345 :
    أخبرني أبو عبد الله محمد بن أحمد الصفواني قال : حدثنا أبو أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودي قال : حدثنا محمد بن سهل قال : حدثنا علي بن الحسن بن علي بن عمر بن علي بن الحسين قال : حدثني علي بن جعفر بن محمد ، عن أخيه موسى بن جعفر ، عن أبيه جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه الحسين بن علي ، عن جده علي بن أبي طالب ، عن النبي صلى الله عليه وآله قال :
    إذا كان يوم القيامة نادى مناد : يا معشر الخلائق غضوا أبصاركم ونكسوا رؤوسكم حتى تمر فاطمة بنت محمد ، فتكون أول من يكسى ، وتستقبلها من الفردوس إثنا عشر ألف حوراء ، وخمسون ألف ملك ، علي نجائب من الياقوت ، أجنحتها وأزمتها اللؤلؤ الرطب ، ركبها من زبرجد ، عليها رحل من الدر ، على كل رحل نمرقة من سندس حتى يجوزوا بها الصراط ، ويأتوا بها الفردوس ، فيتباشر بمجيئها أهل الجنان. فتجلس على كرسي من نور ويجلسون حولها ، وهي جنة الفردوس التي سقفها عرش الرحمان ، وفيها قصران ، قصر أبيض وقصر أصفر من لؤلؤة على عرق واحد ، في القصر الأبيض سبعون ألف دار ، مساكن محمد وآل محمد.
    وفي القصر الأصفر سبعون ألف دار ، مساكن ابراهيم وآل ابراهيم.
    ثم يبعث الله ملكاً لها لم يبعث لأحد قبلها ولا يبعث لأحد بعدها ، فيقول : إن ربك يقرأ عليك السلام ويقول : سليني. فتقول : هو السلام ، ومنه السلام ، قد أتم علي نعمته ، وهنأني كرامته ، وأباحني جنته ، وفضلني على سائر خلقه ، أسأله ولدي وذريتي ، ومن ودهم بعدي وحفظهم في. فيوحي الله الى ذلك الملك من غير أن يزول من مكانه ، أخبرها أني قد شفعتها في ولدها وذريتها ومن ودهم فيها وحفظهم بعدها ، فتقول : الحمد لله الذي أذهب عني الحزن ، وأقر عيني ، فيقر الله بذلك عين محمد صلى الله عليه وآله.





    (212)


    ورواه في تأويل الآيات : 2| 179 ، عن الإمام الصادق عليه السلام ، وقال في آخره : كان أبي إذا ذكر هذاالحديث تلا هذه الآية : والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم ، وما ألتناهم من عملهم من شيء كل امرئ بما كسب رهين.
    وفي علل الشرائع : 1 | 179 :
    حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل رحمه الله قال : حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن محمد بن سنان ، عن عبد الله بن مسكان ، عن محمد بن مسلم الثقفي قال : سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول : لفاطمة عليها السلام وقفةٌ على باب جهنم ، فإذا كان يوم القيامة كتب بين عيني كل رجل مؤمن أو كافر ، فيؤمر بمحب قد كثرت ذنوبه الى النار ، فتقرأ فاطمة بين عينيه محباً فتقول : إلهي وسيدي سميتني فاطمة وفطمت بي من تولاني وتولى ذريتي من النار ، ووعدك الحق وأنت لا تخلف الميعاد. فيقول الله عز وجل : صدقت يا فاطمة إني سميتك فاطمة وفطمت بك من أحبك وتولاك وأحب ذريتك وتولاهم من النار ، ووعدي الحق ، وأنا لا أخلف الميعاد ، وإنما أمرت بعبدي هذا الى النار لتشفعي فيه فأشفعك ، وليتبين لملائكتي وأنبيائي ورسلي وأهل الموقف موقفك مني ، ومكانتك عندي ، فمن قرأت بين عينيه مؤمناً فخذي بيده وأدخليه الجنة. انتهى.
    ورواه في البحار : 8 | 51
    وفي تفسير فرات | 116 :
    عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام قال : قال جابر لأبي جعفر عليه السلام : جعلت فداك يا بن رسول الله حدثني بحديث في فضل جدتك فاطمة عليها السلام إذا أنا حدثت به الشيعة فرحوا بذلك.
    قال أبو جعفر : حدثني أبي ، عن جدي عن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : إذا كان يوم القيامة نصب للأنبياء والرسل منابر من نور ، فيكون منبري أعلى منابرهم يوم القيامة ، ثم يقول الله : يا محمد أخطب ، فأخطب بخطبة لم يسمع أحد من الأنبياء والرسل بمثلها.





    (214)


    ثم ينصب للأوصياء منابر من نور ، وينصب لوصيي علي بن أبي طالب في أوساطهم منبر من نور ، فيكون منبره أعلى منابرهم ، ثم يقول الله : يا علي أخطب ، فيخطب بخطبة لم يسمع أحد من الأوصياء بمثلها.
    ثم ينصب لأولاد الأنبياء والمرسلين منابر من نور ، فيكون لابني وسبطي وريحانتي أيام حياتي منبران من نور ، ثم يقال لهما : أخطبا ، فيخطبان بخطبتين لم يسمع أحد من أولاد الأنبياء والمرسلين بمثلهما.
    ثم ينادي المنادي وهو جبرئيل عليه السلام :
    أين فاطمة بنت محمد ؟
    أين خديجة بنت خويلد ؟
    أين مريم بنت عمران ؟
    أين آسية بنت مزاحم ؟
    أين أم كلثوم أم يحيى بن زكريا ؟
    فيقمن ، فيقول الله تبارك وتعالى : يا أهل الجمع لمن الكرم اليوم ؟
    فيقول محمد وعلي والحسن والحسين وفاطمة : لله الواحد القهار.
    فيقول الله جل جلاله : يا أهل الجمع إني قد جعلت الكرم لمحمد وعلي والحسن والحسين وفاطمة.
    يا أهل الجمع طأطئوا الرؤوس وغضوا الأبصار ، فإن هذه فاطمة تسير الى الجنة.
    فيأتيها جبرئيل بناقة من نوق الجنة مدبجة الجنبين ، خطامها من اللؤلؤ المحقق الرطب ، عليها رحلٌ من المرجان ، فتناخ بين يديها فتركبها فيبعث إليها مائة ألف ملك فيصيروا على يمينها ، ويبعث إليها مائة ألف ملك يحملونها على أجنحتهم حتى يصيروها على باب الجنة ، فإذا صارت عند باب الجنة تلتفت فيقول الله : يا بنت حبيبي ما التفاتك وقد أمرت بك الى جنتي ؟
    فتقول : يا رب أحببت أن يعرف قدري في مثل هذا اليوم. فيقول الله تعالى يا بنت
    [center]





      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 3:52 pm