دارمي كوم

حبيبي الزائر الغالي العزيز
اهلا وسهلا بيك صارت قديمة نفرشلك العينين والرمش خيمة
تبين انك غير مسجل في سجلاتنا....لاتدوخ رجاءا التسجيل السريع لايكلفك سوى دقيقة واحدة
استمتع معنا وشاهد الاقسام الخفية الممتعة....اقرا ما تشاء واكتب ما تشاء...فالمنتدى منكم واليكم..مع التقدير.
اخوكم رعد الاسدي
دارمي كوم

دارمي/ابوذية/موال/شعر/شعبي/قصائد/قصص/شعر فصيح/خواطر/ /نكات

انت الزائر رقم

ادعمونا في الفيسبوك

ساهم في نشرنا في الفيسبوك

المواضيع الأخيرة

»  دارمي اعجبني
الجمعة مارس 25, 2016 9:41 pm من طرف احمد جابر

» دارمي يموت
الأحد مارس 13, 2016 2:19 pm من طرف احمد اعناج

» ترحيب
الأربعاء يناير 20, 2016 4:16 am من طرف جاسم

» فضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجب
الأحد نوفمبر 29, 2015 9:02 pm من طرف الملکة

» بمناسبت قرب عيد رمضان المبارك
الجمعة يوليو 17, 2015 3:34 am من طرف ابوسيف العويسي

» انه بدونك طفل
الإثنين مايو 25, 2015 7:02 am من طرف شاعرة الحنين

» ابتسم
الأحد مايو 17, 2015 4:11 am من طرف كاظم موسى قسام

» غضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجي
الأحد مايو 17, 2015 4:00 am من طرف كاظم موسى قسام

» شجرة دارمي كوم
الأربعاء مايو 13, 2015 6:31 pm من طرف abbaslife1

» دارمي وقصته الحزينه..
الأربعاء مارس 04, 2015 11:10 am من طرف احمد اعناج

» عضو جديد
السبت ديسمبر 27, 2014 11:55 pm من طرف الكفاري

» صوت الظليمه ((كعده))
الأربعاء نوفمبر 26, 2014 8:13 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» رجوع السبايا (( أربعينيَّه))
الإثنين نوفمبر 24, 2014 1:19 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» مجلس لزيد الشهيد عليه السلام
الأحد نوفمبر 23, 2014 5:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» ردّينه ردّينه يبن أمي ردّينه
الأحد نوفمبر 23, 2014 1:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

بلاد الزوار

free counters

اجمل ما قيل في الحب

اجمل ما قيل في الحب

    سلمان المحمدي -2

    شاطر

    كاظم الشيخ موسى قسام
    شخصية مهمة
    شخصية مهمة

    ذكر
    عدد الرسائل : 1896
    العمر : 69
    العمل/الترفيه : مستثمر
    المزاج : جيد
    الطاقة :
    60 / 10060 / 100

    الجنسية : عراقي
    تاريخ التسجيل : 01/04/2010

    سلمان المحمدي -2

    مُساهمة من طرف كاظم الشيخ موسى قسام في الخميس يناير 26, 2012 5:14 pm

    هؤلاء المفلحون(13)
    يا أبا الحسن ما طلعت على رسول الله (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ) إلا وضرب بين كتفي وقال: يا سلمان هذا وحزبه (هُمُ الْمُفْلِحُوْنَ((14).
    محبُّ عليٍّ (عليهِ السَّلام)(15)
    لا أزال أحبُّ علياً (عليهِ السَّلام) فإني رأيت رسول الله (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ) يضرب فخذه ويقول: محبُّك لي محبٌّ، ومحبي لله محب، ومبغضك لي مبغض، ومبغضي لله تعالى مبغض.
    لماذا نحبُّ علياً(16)
    كنا عند رسول الله (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ) إذ جاء أعرابي من بني عامر فوقف وسلَّم فقال: يا رسول الله جاء منك رسول يدعونا إلى الإسلام فأسلمنا، ثُمَّ إلى الصلاة والصيام والجهاد فرأيناه حسناً، ثُمَّ نهيتنا عن الزنا والسرقة والغيبة والمنكر فانتهينا.
    فقال لنا رسولك: علينا أنَّ نحبَّ صهرك علي بن أبي طالب (عليهِ السَّلام) فما السرُّ في ذلك وما نراه عبادة.
    قال رسول الله (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ): لخمس خصال: أولها أني كنت يوم بدر جالساً بعد أنْ غزونا إذ هبط جبرئيل (عليهِ السَّلام) وقال: إنَّ الله يقرئك السلام ويقول: باهيت اليوم بعلي ملائكتي وهو يجول بين الصفوف ويقول: الله أكبر، والملائكة تكبِّر معه، وعزَّتي وجلالي لا ألهم حبَّه إلا من أحبَّه، ولا ألهم بغضه إلا من أبغضه.
    والثانية: أني كنت يوم أُحُدٍ جالساً وقد فرغنا من جهاز عمي حمزة إذ أتاني جبرئيل (عليهِ السَّلام) وقال: يا مُحَمَّد إنَّ الله يقول: فرضتُ الصلاة ووضعتها عن المريض، وفرضتُ الصوم ووضعته عن المريض والمسافر، وفرضتُ الحج ووضعته عن المقل المدقع، وفرضت الزكاة ووضعتها عمن لا يملك النصاب، وجعلت حبَّ علي بن أبي طالب ليس فيه رخصة.
    الثالثة: أنَّه ما أنزل الله كتاباً ولا خلق خلقاً إلا جعل له سيداً، فالقرآن سيد الكتب المنزلة، وجبرئيل سيد الملائكة – أو قال: إسرافيل –، وأنا سيد الأنبياء، وعليٌّ سيد الأوصياء، ولكل أمر سيد، وحبي وحب علي سيد ما تقرب به المتقربون من طاعة ربهم.
    الرابعة: أنَّ الله تعالى ألقى في روعي أنَّ حبَّه شجرة طوبى التي غرسها الله تعالى بيده.
    الخامسة: أنَّ جبرئيل (عليهِ السَّلام) قال: إذا كان يوم القيامة نصب لك منبر عن يمين العرش والنبيّون كلهم عن يسار العرش وبين يديه، ونصب لعليّ (عليهِ السَّلام) كرسي إلى جانبك إكراماً له، فمن هذه خصائصه يجب عليكم أنْ تحبوه. فقال الأعرابي: سمعاً وطاعة.
    خيرة الله في أرضه(17)
    كنت جالساً بين يدي رسول الله (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ) في مرضته التي قبض فيها، فدخلتْ فاطمة (عليها السَّلام) فلمَّا رأت ما بأبيها [صلوات الله عليه وآلهِ] من الضعف، بكت حتَّى جرت دموعها على خدَّيها.
    فقال لها رسول الله (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ): ما يبكيك يا فاطمة؟
    قالت: يا رسول الله أخشى على نفسي وولدي الضيعة بعدك.
    فاغرورقت عينا رسول الله (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ) بالبكاء، ثُمَّ قال: يا فاطمة أما علمت أنَّا أهل بيت اختار الله عزَّ وجلَّ لنا الآخرة على الدنيا، وأنَّه حتم الفناء على جميع خلقه، وأنَّ الله تبارك وتعالى اطَّلع إلى الأرض اطلاعة فاختارني من خلقه فجعلني نبياً، ثُمَّ اطَّلع إلى الأرض اطلاعة ثانية فاختار منها زوجك، وأوحى [الله] إليَّ أنْ أزوَّجك إياه، و[أنْ] أتخذه ولياً ووزيراً، وأنْ أجعله خليفتي في أمتي، فأبوك خير أنبياء الله ورسله، وبعلك خير الأوصياء، وأنت أول من يلحق بي من أهلي، ثُمَّ اطَّلع إلى الأرض اطلاعة ثالثة فاختارك وولديك، فأنت سيدة نساء أهل الجنة، وابناك حسن وحسين سيدا شباب أهل الجنة، وأبناء بعلك أوصيائي إلى يوم القيامة، كلهم هادون مهديون، وأول الأوصياء بعدي أخي علي، ثُمَّ الحسن، ثُمَّ الحسين، ثُمَّ تسعة من ولد الحسين، في درجتي، وليس في الجنة درجة أقرب إلى الله [عزَّ وجلَّ] من درجتي [ودرجة أوصيائي و] أبي إبراهيم.
    أما تعلمين يا بنية أنَّ من كرامة الله [عزَّ وجلَّ] إياك أنْ زوَّجك خير أمتي، وخير أهل بيتي، أقدمهم سلماً وأعظمهم حلماً وأكثرهم علماً. فاستبشرت فاطمة (عليها السَّلام) وفرحت بما قال لها رسول الله (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ).
    ثُمَّ قال [لها]: يا بنية إنَّ لبعلك مناقب: إيمانه بالله ورسوله قبل كل أحد، فلم يسبقه إلى ذلك أحد من أمتي، وعلمه بكتاب الله عزَّ وجلَّ وسُنَّتي وليس أحد من أمتي يعلم جميع علمي غير علي (عليهِ السَّلام)، وأن الله عزَّ وجلَّ علمني علماً لا يعلمه غيري، وعلم ملائكته ورسله علماً فكلُّ ما علَّمه ملائكته ورسله فأنا أعلمه، وأمرني الله [عزَّ وجلَّ] أنْ أعلِّمه إياه، ففعلت، فليس أحد من أمتي يعلم جميع علمي وفهمي وحكمتي غيره، وإنَّك يا بنية زوجته، وابناه سبطاي حسن وحسين، وهما سبطا أمتي، وأمره بالمعروف، ونهيه عن المنكر، فإنَّ الله عزَّ وجلَّ آتاه الحكمة وفصل الخطاب.
    يا بنية إنَّا أهل البيت أعطانا الله عزَّ وجلَّ خصالاً لم يعطها أحداً من الأولين كان قبلكم، ولم يعطها أحداً من الآخرين غيرنا.
    نبينا سيد الأنبياء والمرسلين وهو أبوك، ووصينا سيد الأوصياء وهو بعلك، وشهيدنا سيد الشهداء وهو حمزة بن عبد المطلب [وهو] عم أبيك. قالت: يا رسول الله هو سيد الشهداء الذين قتلوا معه؟ قال: لا بل سيد شهداء الأولين والآخرين ما خلا الأنبياء والأوصياء، وجعفر بن ابي طالب ذو الجناحين الطيار في الجنة مع الملائكة، وابناك حسن وحسين سبطا أمتي وسيدا شباب أهل الجنة، ومنا والذي نفسي بيده مهدي هذه الأمة الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً.
    قالت: وأي هؤلاء الذين سميتهم أفضل؟ قال: عليّ بعدي أفضل أمتي، وحمزة وجعفر أفضل أهل بيتي بعد علي (عليهِ السَّلام) وبعدك وبعد ابني وسبطي حسن وحسين وبعد الأوصياء من ولد ابني هذا – وأشار إلى الحسين – [و] منهم المهدي، إنَّا أهل بيت اختار الله [عزَّ وجلَّ] لنا الآخرة على الدنيا.
    ثُمَّ نظر رسول الله (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ) إليها وإلى بعلها وإلى ابنيها فقال: يا سلمان أُشهِدُ اللهَ أني سلمٌ لمن سالمهم، وحرب لمن حاربهم، أما إنَّهم معي في الجنة. ثُمَّ أقبل على عليٍّ (عليهِ السَّلام) فقال: يا أخي أنت ستبقى بعدي، وستلقى من قريش شدَّة من تظاهرهم عليك وظلمهم لك، فإنْ وجدت عليهم أعواناً فجاهدهم وقاتل من خالفك بمن وافقك، وإنْ لم تجد أعواناً فاصبر وكُفَّ يدك ولا تلق بها إلى التهلكة، فإنَّك مني بمنزلة هارون من موسى ولك بهارون أسوة حسنة إذ استضعفه قومه وكادوا يقتلونه، فاصبر لظلم قريش إياك وتظاهرهم عليك، فإنَّك [مني] بمنزلة هارون [من موسى] ومن تبعه، وهم بمنزلة العجل ومن تبعه.
    يا عليُّ إنَّ الله تبارك وتعالى قد قضى الفرقة والاختلاف على هذه الأمة ولو شاء الله لجمعهم على الهدى حتَّى لا يختلف اثنان من هذه الأمة ولا ينازع في شيء من أمره، ولا يجحد المفضول لذي الفضل فضله، ولو شاء لعجَّل النقمة وكان منه التغيير حتَّى يكذب الظالم ويعلم الحق أين مصيره، ولكنه جعل الدنيا دار الأعمال وجعل الآخرة دار القرار (لِيَجْزِيَ الَّذِيْنَ أَسَاْؤُوْا بِمَاْ عَمِلُوْا وَيَجْزِيَ الَّذِيْنَ أَحْسَنُوْا بِالْحُسْنَىْ((18).
    فقال عليٌّ (عليهِ السَّلام): الحمد لله شكراً على نعمائه وصبراً على بلائه.
    النبيّ (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ) يوصي بعترته (عليهِم السَّلام)(19)
    خطبنا رسول الله (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ) فقال: معاشر الناس إنِّي راحل [عنكم] عن قريب، ومنطلق إلى المغيب، أوصيكم في عترتي خيراً، وإياكم والبدع فإنَّ كلَّ بدعة ضلالة والضلالة وأهلها في النار.
    معاشر الناس من افتقد الشمس فليتمسك بالقمر، ومن افتقد القمر فليتمسك بالفرقدين، ومن افتقد الفرقدين فليتمسك بالنجوم الزاهرة بعدي، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم.
    قال: فلما نزل (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ) عن المنبر تبعته حتَّى دخل بيت عائشة، فدخلت إليه وقلت: بأبي أنت وأمي يا رسول الله سمعتك تقول: ((إذا افتقدتم الشمس فتمسكوا بالقمر، وإذا افتقدتم القمر فتمسكوا بالفرقدين، وإذا افتقدتم الفرقدين فتمسكوا بالنجوم الزاهرة))، فما الشمس؟ وما القمر؟ وما الفرقدان؟ وما النجوم الزاهرة؟
    فقال: أما الشمس فأنا، وأما القمر فعلي (عليهِ السَّلام)، فإذا افتقدتموني فتمسكوا به بعدي، وأما الفرقدان فالحسن والحسين (عليهما السَّلام) فإذا افتقدتم القمر فتمسكوا بهما، وأما النجوم الزاهرة فهم الأئمة التسعة من صلب الحسين (عليهِ السَّلام)، تاسعهم مهديهم.
    ثُمَّ قال: إنَّهم هم الأوصياء والخلفاء بعدي، أئمة أبرار عدد أسباط يعقوب وحواري عيسى.
    قلت: فسمِّهم لي يا رسول الله.
    قال: أولهم [وسيدهم] علي بن أبي طالب، وبعده سبطاي، وبعدهما علي زين العابدين، وبعده مُحَمَّد بن علي باقر علم النبيّين، والصادق جعفر بن مُحَمَّد، وابنه الكاظم سميّ موسى بن عمران، والذي يقتل بأرض الغربة ابنه علي، ثُمَّ ابنه مُحَمَّد، والصادقان علي والحسن، والحجة القائم المنتظر في غيبته، فإنَّهم عترتي من دمي ولحمي، علمهم علمي، وحكمهم حكمي، من آذاني فيهم فلا أناله الله شفاعتي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 2:21 am