دارمي كوم

حبيبي الزائر الغالي العزيز
اهلا وسهلا بيك صارت قديمة نفرشلك العينين والرمش خيمة
تبين انك غير مسجل في سجلاتنا....لاتدوخ رجاءا التسجيل السريع لايكلفك سوى دقيقة واحدة
استمتع معنا وشاهد الاقسام الخفية الممتعة....اقرا ما تشاء واكتب ما تشاء...فالمنتدى منكم واليكم..مع التقدير.
اخوكم رعد الاسدي
دارمي كوم

دارمي/ابوذية/موال/شعر/شعبي/قصائد/قصص/شعر فصيح/خواطر/ /نكات

انت الزائر رقم

ادعمونا في الفيسبوك

ساهم في نشرنا في الفيسبوك

المواضيع الأخيرة

»  دارمي اعجبني
الجمعة مارس 25, 2016 9:41 pm من طرف احمد جابر

» دارمي يموت
الأحد مارس 13, 2016 2:19 pm من طرف احمد اعناج

» ترحيب
الأربعاء يناير 20, 2016 4:16 am من طرف جاسم

» فضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجب
الأحد نوفمبر 29, 2015 9:02 pm من طرف الملکة

» بمناسبت قرب عيد رمضان المبارك
الجمعة يوليو 17, 2015 3:34 am من طرف ابوسيف العويسي

» انه بدونك طفل
الإثنين مايو 25, 2015 7:02 am من طرف شاعرة الحنين

» ابتسم
الأحد مايو 17, 2015 4:11 am من طرف كاظم موسى قسام

» غضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجي
الأحد مايو 17, 2015 4:00 am من طرف كاظم موسى قسام

» شجرة دارمي كوم
الأربعاء مايو 13, 2015 6:31 pm من طرف abbaslife1

» دارمي وقصته الحزينه..
الأربعاء مارس 04, 2015 11:10 am من طرف احمد اعناج

» عضو جديد
السبت ديسمبر 27, 2014 11:55 pm من طرف الكفاري

» صوت الظليمه ((كعده))
الأربعاء نوفمبر 26, 2014 8:13 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» رجوع السبايا (( أربعينيَّه))
الإثنين نوفمبر 24, 2014 1:19 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» مجلس لزيد الشهيد عليه السلام
الأحد نوفمبر 23, 2014 5:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» ردّينه ردّينه يبن أمي ردّينه
الأحد نوفمبر 23, 2014 1:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

بلاد الزوار

free counters

اجمل ما قيل في الحب

اجمل ما قيل في الحب

    سلمان المحمدي - 8

    شاطر

    كاظم الشيخ موسى قسام
    شخصية مهمة
    شخصية مهمة

    ذكر
    عدد الرسائل : 1896
    العمر : 69
    العمل/الترفيه : مستثمر
    المزاج : جيد
    الطاقة :
    60 / 10060 / 100

    الجنسية : عراقي
    تاريخ التسجيل : 01/04/2010

    سلمان المحمدي - 8

    مُساهمة من طرف كاظم الشيخ موسى قسام في الخميس يناير 26, 2012 5:47 pm

    طوائف ممقوتة(50)
    ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة: الأشمط الزاني، ورجل مفلس مرخ مختال، ورجل اتَّخذ يمينه بضاعة فلا يشتري إلا بيمين ولا يبيع إلا بيمين.
    سياسيات
    الظلم ينزل البلاء(51)
    أنَّه كان في ملوك فارس ملك يقال له: روذين، جبَّار عنيد عاتٍ، فلمَّا اشتدَّ في ملكه فساده في الأرض ابتلاه الله بالصداع في شقِّ رأسه الأيمن، حتَّى منعه من المطعم والمشرب، فاستغاث وذلَّ ودعا وزراءه فشكا إليهم ذلك، فأسقوه الأدوية، وأيس من سكونه، فعند ذلك بعث الله نبياً فقال له: اذهب إلى روذين عبدي الجبار في هيئة الأطباء، وابتدئه بالتعظيم له، والرفق به ومنِّهِ سرعة الشفاء بلا دواء تسقيه ولا كيٍّ تكويه، فإذا رأيته قد أقبل بوجهه إليك فقل: إنَّ شفاء دائك في دم صبي رضيع بين أبويه يذبحانه لك طائعين غير مكرهين، فتأخذ من دمه ثلاث قطرات، فتسعط به في منخرك الأيمن تبرأ من ساعتك. ففعل النبيّ ذلك، فقال الملك: ما أعرف في الناس هذا. قال: إنْ بذلت العطية وجدت البغية. قال: فبعث الملك بالرسل في ذلك فوجدوا جنيناً بين أبويه محتاجين فأرغبهما في العطية، فانطلقا بالصبي إلى الملك فدعا بطاس من فضَّة وشفرة، وقال لأمَِّه: أمسكي ابنك في حجرك، فأنطق الله الصبي وقال: أيها الملك كفهما عن ذبحي، فبئس الوالدان هما، أيها الملك إنَّ الصبي الضعيف إذا ضيم كان أبواه يدفعان عنه، وإنَّ أبواي ظلماني، فإياك أنْ تعينهما على ظلمي. ففزع الملك فزعاً شديداً أذهب عنه الداء، ونام روذين في تلك الحالة فرأى في النوم من يقول له: إنَّ الإله الأعظم أنطق الصبي ومنعك ومنع أبويه من ذبحه، وهو ابتلاك بالشقيقة لنزعك من سوء السيرة في البلاد، وهو الذي ردَّك إلى الصحة، وقد وعظك بما أسمعك. فانتبهَ ولم يجد وجعاً، وعلم أنَّ كله من الله تعالى فسار في البلاد بالعدل.
    اقضِ ما أنت قاضٍ(52)
    احتجاج سلمان الفارسي على عمر بن الخطاب في جواب كتاب كتبه إليه، حين كان عامله على المدائن بعد حذيفة بن اليمان:
    بسم الله الرحمن الرحيم، من سلمان مولى رسول الله (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ) إلى عمر بن الخطاب، أما بعد: فإنَّه أتاني منك كتاب يا عمر تؤنِّبني(53) فيه وتعيِّرني وتذكر فيه أنَّك بعثتني أميراً على أهل المدائن، وأمرتني أنْ أقصَّ أثر حذيفة، وأستقصي أيام أعماله وسيره، ثُمَّ أعلمك قبيحها، وقد نهاني الله عن ذلك يا عمر في محكم كتابه، حيث قال: (يَاْ أَيُّهَاْ الَّذِيْنَ آمَنُوْا اجْتَنِبُوْا كَثِيْرَاً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلاْ تَجَسَّسُوْا وَلاْ يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضَاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيْهِ مَيْتَاً فَكَرِهْتُمُوْهُ وَاتَّقُوْا اللهَ((54).
    وما كنتُ لأعصي الله في أثر حذيفة وأطيعك، وأمَّا ما ذكرتَ أني أقبلتُ على سفِّ الخوص وأكل الشعير فما هما مما يعيَّر به مؤمن ويؤنَّب عليه، وأيم الله يا عمر لأكل الشعير وسف الخوص والاستغناء به عن رفيع المطعم والمشرب وعن غصب مؤمن حقه وادِّعاء ما ليس له بحق، أفضل وأحبُّ إلى الله عزَّ وجلَّ، وأقرب للتقوى، ولقد رأيت رسول الله (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ) إذا أصاب الشعير أكل وفرح به ولم يسخطه.
    وأمَّا ما ذكرت من إعطائي، فإني قدَّمته ليوم فاقتي وحاجتي، ورب العزة يا عمر ما أبالي إذا جاز طعامي لهواتي، وانساغ في حلقي لباب البر ومخ المعزة كان أو خشارة الشعير.
    وأمَّا قولك: إني ضعَّفت سلطان الله ووهَّنته وأذللت نفسي وامتهنتها(55) حتَّى جهل أهل المدائن إمارتي واتَّخذوني جسراً يمشون فوقي، ويحملون عليَّ ثقل حمولتهم، وزعمت أنَّ ذلك مما يوهن سلطان الله ويذله، فاعلم أنَّ التذلل في طاعة الله أحب إليَّ من التعزز في معصيته، وقد علمت أنَّ رسول الله (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ) يتألف الناس ويتقرَّب منهم ويتقرَّبون منه في نبوته وسلطانه، حتَّى كأنه بعضهم في الدنوّ منهم، وقد كان يأكل الجشب ويلبس الخشن، وكان الناس عنده قرشيهم وعربيهم وأبيضهم وأسودهم سواء في الدين.
    وأشهد أني سمعته يقول: ((من وُلِّي سبعة من المسلمين بعدي ثُمَّ لم يعدل فيهم لقي الله وهو عليه غضبان)) فليتني يا عمر أسلم من عَمارة(56) المدائن مع ما ذكرت أني أذللت نفسي وامتهنتها، فكيف يا عمر حال من وُلِّي الأمة بعد رسول الله (صلَّى اللهُ عليهِ وآلِهِ وسَلَّمَ)؟
    وإني سمعت الله يقول: (تِلْكَ الدَّاْرُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَاْ لِلَّذِيْنَ لاْ يُرِيْدُوْنَ عُلُوَّاً فِيْ الأَرْضِ وَلاْ فَسَاْدَاً وَالْعَاْقِبَةُ لِلْمُتَّقِيْنَ((57).
    إعلمْ أني لم أتوجَّه أسوسهم وأقيم حدود الله فيهم إلا بإرشاد دليل عالم فنهجت فيهم بنهجه وسرت فيهم بسيرته.
    واعلم أنَّ الله تبارك وتعالى لو أراد بهذه الأمة خيراً أو أراد بهم رشداً لولَّى عليهم أعلمهم وأفضلهم، ولو كانت هذه الأمة من الله خائفين ولقول نبي الله متبعين وبالحق عاملين ما سمَّوك أمير المؤمنين، فاقض ما أنت قاض إنَّما تقضي هذه الحياة الدنيا، ولا تغترَّ بطول عفو الله عنك وتمديده بذلك من تعجيل عقوبته، واعلم أنَّه ستدركك عواقب ظلمك في دنياك وآخرتك، وسوف تُسأل عما قدَّمت وأخَّرت، والحمد لله وحده.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 12:11 am