دارمي كوم

حبيبي الزائر الغالي العزيز
اهلا وسهلا بيك صارت قديمة نفرشلك العينين والرمش خيمة
تبين انك غير مسجل في سجلاتنا....لاتدوخ رجاءا التسجيل السريع لايكلفك سوى دقيقة واحدة
استمتع معنا وشاهد الاقسام الخفية الممتعة....اقرا ما تشاء واكتب ما تشاء...فالمنتدى منكم واليكم..مع التقدير.
اخوكم رعد الاسدي
دارمي كوم

دارمي/ابوذية/موال/شعر/شعبي/قصائد/قصص/شعر فصيح/خواطر/ /نكات

انت الزائر رقم

ادعمونا في الفيسبوك

ساهم في نشرنا في الفيسبوك

المواضيع الأخيرة

»  دارمي اعجبني
الجمعة مارس 25, 2016 9:41 pm من طرف احمد جابر

» دارمي يموت
الأحد مارس 13, 2016 2:19 pm من طرف احمد اعناج

» ترحيب
الأربعاء يناير 20, 2016 4:16 am من طرف جاسم

» فضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجب
الأحد نوفمبر 29, 2015 9:02 pm من طرف الملکة

» بمناسبت قرب عيد رمضان المبارك
الجمعة يوليو 17, 2015 3:34 am من طرف ابوسيف العويسي

» انه بدونك طفل
الإثنين مايو 25, 2015 7:02 am من طرف شاعرة الحنين

» ابتسم
الأحد مايو 17, 2015 4:11 am من طرف كاظم موسى قسام

» غضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجي
الأحد مايو 17, 2015 4:00 am من طرف كاظم موسى قسام

» شجرة دارمي كوم
الأربعاء مايو 13, 2015 6:31 pm من طرف abbaslife1

» دارمي وقصته الحزينه..
الأربعاء مارس 04, 2015 11:10 am من طرف احمد اعناج

» عضو جديد
السبت ديسمبر 27, 2014 11:55 pm من طرف الكفاري

» صوت الظليمه ((كعده))
الأربعاء نوفمبر 26, 2014 8:13 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» رجوع السبايا (( أربعينيَّه))
الإثنين نوفمبر 24, 2014 1:19 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» مجلس لزيد الشهيد عليه السلام
الأحد نوفمبر 23, 2014 5:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» ردّينه ردّينه يبن أمي ردّينه
الأحد نوفمبر 23, 2014 1:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

بلاد الزوار

free counters

اجمل ما قيل في الحب

اجمل ما قيل في الحب

    يوم صفين (1)

    شاطر

    كاظم الشيخ موسى قسام
    شخصية مهمة
    شخصية مهمة

    ذكر
    عدد الرسائل : 1896
    العمر : 69
    العمل/الترفيه : مستثمر
    المزاج : جيد
    الطاقة :
    60 / 10060 / 100

    الجنسية : عراقي
    تاريخ التسجيل : 01/04/2010

    يوم صفين (1)

    مُساهمة من طرف كاظم الشيخ موسى قسام في السبت فبراير 04, 2012 3:55 am

    يوم صفين

    أبو بكر بن أبي شَيبة قال‏:‏ خَرج عليُ بن أبي طالب من الكُوفة إلى معاوية في خمسة وتسعين ألفاً وخرج مُعاوية من الشام في بضع وثمانين ألفاً فالتقوا بصفِّين‏.‏

    وكان عسكر علي يُسمَى الزَّحزحة لشدة حَركته وعسكرُ معاوية يسمى الخُضْرية لاسوداده بالسلاح والدروع‏.‏

    وأبو الحسن قال‏:‏ كانت أيامُ صِفّين كلّها موافقَة ولم تكن هَزيمة بين الفريقين إلا على حامية ثم يكرون‏.‏

    أبو الحسن قال‏:‏ كان مُنادي على يخرج كل يوم وينادي‏:‏ أيها الناس لا تُجهزُنّ على جريح ولا تَتبعُنَّ موِلِّياً ولا تَسلبنّ قتيلا ومن ألقى سلاحه فهو آمن‏.‏

    أبو الحسن قال‏:‏ خرج معاوية إلى عليٍّ يوم صفّين ولم يُبايعه أهلُ الشام بالخلافة وإنما بايعوه عَلَى نُصرة عثمان والطلب بدمه‏.‏

    فلما كان من أمر الحَكَمين ما كان بايعوه بالخلافة‏.‏

    فكتب معاويةُ إلي سعد بن أبي وقاص يدعوه إلى القيام معه في دم عثمان‏:‏ سلام عليك‏:‏ أما بعد‏.‏

    فإن أحقَّ الناس بنُصرة عثمان أهلُ الشُّورى من قُريش الذين اثبتوا حقَّه واختاروِه عَلَى غيره ونُصرةِ طلحة والزبير وهما شريكاك في الأمر ونظيراك في الإسلام‏.‏

    وخفّت لذلك أم المؤمنين فلا تَكره ما رضوا ولا تَردّ ما قبلوا وإنما نريد أن نردّها شورى بين المسلمين‏.‏

    والسلام‏.‏

    فأجابه سعد‏:‏ أما بعد‏.‏

    فإن عُمَر رضي الله عنه لم يُدخل في الشورى إلا مَن تَحِل له الخلافة فلم يكن أحد أولى بها من صاحبه إلا باجتماعنا عليه‏.‏

    غَير أنَ عليًّا كان في ما فينا ولم يكن فينا ما فيه ولو لم يطلبها ولزم بيتَه لطلَبتْه العربُ ولو بأقصى اليمن‏.‏

    وهذا الأمر قد كرهنا أولَه وكَرِهنا آخره‏.‏

    وأما طلحة والزُّبير فلو لزما بيوتَهما لكان خيراً لهما‏.‏

    واللّه يَغفر لأم المؤمنين ما أتتْ‏.‏

    وكتب معاوية إلى قيس بن سعد بن عُبادة‏:‏ أما بعد‏.‏

    فإنما أنت يهوديّ ابن يهوديّ إن ظَفر أحبُّ الفريقين إليك عَزلك واستبدل بك وإن ظَفر أبغضُ الفريقين إليك قَتلك ونَكّل بك‏.‏

    وقد كان أبوك أوترَ قوسَه ورَمى غرضَه فأكثر الحزَّ وأخطأ المَفْصِل فخذله قومُه وأدركه يومهُ ثم مات طريداً بحَوْران‏.‏

    فأجابه قيس‏:‏ أما بعد‏.‏

    فأنت وثنيّ ابن وثنيّ‏.‏

    دخلتَ في الإسلام كُرهاً وخرجتَ منه طوعاً لم يَقْدُم إيمانك ولم يحذَر نفاقك‏.‏

    ونحن أنصارُ الدين الذي خرجتَ منه وأعداء الدين الذي دخلتَ فيه‏.‏

    والسلام‏.‏

    وخطب عليُ بن أبي طالب أصحابَه يوم صِفّين فقال‏:‏ أيها الناس إنَّ الموتَ طالبٌ لا يُعجزه

    هارب ولا يفوته مُقيم أقْدِموا ولا تَنْكُلوا فليس عن الموتِ مَحيص‏.‏

    والذي نفسُ ابن أبي طالب بيده إن ضَربة سيف أهونُ من مَوت الفِراش‏.‏

    أيها الناس اتقوا السيوفَ بوجُوهكم والرماح بصُدوركم ومَوعدي وإياكم الرايةُ الحمراء‏.‏

    فقال رجلٌ من أهل العراق‏:‏ ما رأيتُ كاليوم خطيباً يَخْطبنا‏!‏ يأمرنا أن نَتقي السيوفَ بوجُوهنا والرماحَ بصُدورنا ويَعدنا رايةً بيننا وبينها مائةُ ألف سيف‏.‏

    قال أبو عُبيدة في التاج‏:‏ جَمعِ عليُّ بن أبي طالب رياسةَ بكر كُلٌها يوم صِفين لحُضين بن المُنذر بن الحارث بن وعْلة وجعل ألويتها تحت لوائه وكانت له رايةً سوداء يَخْفِق ظِلُّها إذا أقبل فلم يُغن أحد في صِفين غَناءه‏.‏

    فقال فيه عليُّ بن أبي طالب رضي الله عنه‏:‏
    لمن رايةً سَواءُ يَخْفِق ظِلَّها ... إذ قِيل قدَّمها حُضينُ تَقدمَا ُ
    يقدَمُها في الصفِّ حتى يُزِيرَها ... حياضَ المَنايا تَقْطُر السَمَّ والدَّما
    جَزى اللّه عنّي والجزاءُ بكَفَّه ... ربيعة خيراً ما أعفَّ وأكرما

    وكان من هَمْدان في صِفين حُسن‏.‏

    فقال فيهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه‏:‏

    لهمدان أخلاقٌ ودينٌ يزينهم وبأسٌ إذا لاقَوْا وحُسْن كلام فلو كُنتُ بوِّاباً على باب جَنَّة لقلتُ لهمدان ادخُلوا بسَلام

    أبو الحسن قال‏:‏ كان فيُ بن أبي طالب يَخرج كلّ غداة لصفّين في سرًعان الخيل فيقف بين الصفين

    ثم ينادي‏:‏ يا معاوية علامَ يقتتل الناس ابرُز إلي وأبْرز إليك فيكون الأمرُ لمن غَلب‏.‏

    فقال له عمرو بن العاص‏:‏ أنصفك الرجلُ‏.‏

    فقال له معاوية‏:‏ أردتَها يا عمرو والله لا رضيتُ عنك حتى تُبارز عليَّا‏.‏

    فبرز إليه متنكّرأ فلما غَشيه علي بالسَّيف رمى بنفسه إلى الأرض وأبدى له سوأته فضرب عليَّ وجهَ فَرسه وانصرف عنه‏.‏

    فجلس معه معاوية يوماً فنظر إليه فضحك‏.‏

    فقال عمرو‏:‏ أضحك الله سِنَّك ما الذي أضحكك قال‏:‏ من حُضور ذهنك يوم بارزتَ عليًّا إذ اتّقيتَه بعَورتك‏.‏

    أما واللهّ لقد صادفتَ منّاناً كريماً ولولا ذلك لَخَرم رَفغَيك بالرُمح‏.‏

    قال عمرو بن العاص‏:‏ أما واللّه إني عن يمينك إذ دعاك إلى البِراز فأحولت عيناك ورَبا لسَحْرُك وبدأ منك ما أكره ذِكرَه لك‏.‏

    وذكر عمرو بن العاصي عند علي بن أبي طالب فقال فيه عليّ‏:‏

    عجباً لابن النابغة‏!‏ يزعم أنّي بلقائه أعافِس وأمارِس أنىّ وشَرُّ القول أكذبُه إنه يَسأل فيُلحف ويسأل فيَبخل‏.‏

    فإذا أحمرّ البأس وحَمِي الوطيس وأخذت السيوفُ مأخذها من هام الرجال‏.‏

    لم يكن له هتٌم إلا نَزْعُه ثيابه وَيمنح الناس استه أغَضه الله وتَرحَه‏.‏

    مقتل عمار بن ياسر

    العُتبي قال‏:‏ لما التقى الناس بصفٌين نَظَر معاويةُ إلى هاشم بن عُتبة الذي يقال له‏:‏ المِرْقال لقول النبيّ صلى الله عليه وسلم‏:‏ أرَّقَل لِيَمون‏.‏

    وكان أعورَ والرايةُ بيده وهو يقول‏.‏
    أعور يَبغي نَفْسَه محلاَّ ... قد عالَجِ الحياةَ حتى مَلاّ
    لا بُد أن يَفُل أو يُفلا

    فقال معاويةُ لعمرو بن العاص‏:‏ يا عمرو هذا المر قال واللهّ لئن زَحف بالراية زَحْفاً إنه ليومُ أهل الشام الأطْول‏.‏

    ولكني أرى ابن السوداء إلى جنبه يعني عماراً وفيه عَجلة في الحرب

    وأرجو أن تُقدمه إلى الهَلكة‏.‏

    وجعل عمار يقول‏:‏ أبا عتبة تقدّم‏.‏

    فيقول‏:‏ يا أبا اليقظان أنا أعلم بالحَرْب منك دَعني أزْحف بالراية زَحْفاً‏.‏

    فلما أضجره وتقدم أرسل معاويةُ خيلاً فاختطفوا عماراً فكان يُسمَي أهلً الشام قتلَ عمار فَتحَ الفُتوح‏.‏

    أبو بكر بن أبي شيبة‏:‏ عن يزيد بن هارون عن العوّام بن حَوْشب عن أسود بن مسعود عن حَنْظلة بن خُويلد قال‏:‏ إني لجالس عند مُعاوية إذ أتاه رجلاًن يَختصمان في رأس عمار كل واحد منهما يقول‏:‏ أنا قتلتُه‏.‏

    فقال لهما عبدُ اللهّ بن عمرو بن العاص‏:‏ لِيَطِبْ به أحدُكما نفساً لصاحبه فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول له‏:‏ تقتلك الفئة

    الباغية‏.‏

    أبو بكر بن أبي عشيبة عن ابن عُلَية عن ابن عَون عن الحسن عن أم سَلَمة قالت‏:‏ سمعتُ رسولَ اللّه صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ تقتل عماراً الفئةُ الباغية‏.‏

    أبو بكر قال‏:‏ حدَثنا عليُّ بن حَفص عن أبي مَعشر عن محمد بن عُمارة

    قال‏:‏ ما زال جَدّي خزيمة بن ثابت كافًّا سلاحَه يوم صِفَين حتى قُتل عمّار فلما قُتل سًلّ سيفَه

    وقال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ تَقتل عمَّاراً الفئةُ الباغية‏.‏

    فما زال يُقاتل حتى قُتل‏.‏

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:50 am