دارمي كوم

حبيبي الزائر الغالي العزيز
اهلا وسهلا بيك صارت قديمة نفرشلك العينين والرمش خيمة
تبين انك غير مسجل في سجلاتنا....لاتدوخ رجاءا التسجيل السريع لايكلفك سوى دقيقة واحدة
استمتع معنا وشاهد الاقسام الخفية الممتعة....اقرا ما تشاء واكتب ما تشاء...فالمنتدى منكم واليكم..مع التقدير.
اخوكم رعد الاسدي
دارمي كوم

دارمي/ابوذية/موال/شعر/شعبي/قصائد/قصص/شعر فصيح/خواطر/ /نكات

انت الزائر رقم

ادعمونا في الفيسبوك

ساهم في نشرنا في الفيسبوك

المواضيع الأخيرة

»  دارمي اعجبني
الجمعة مارس 25, 2016 9:41 pm من طرف احمد جابر

» دارمي يموت
الأحد مارس 13, 2016 2:19 pm من طرف احمد اعناج

» ترحيب
الأربعاء يناير 20, 2016 4:16 am من طرف جاسم

» فضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجب
الأحد نوفمبر 29, 2015 9:02 pm من طرف الملکة

» بمناسبت قرب عيد رمضان المبارك
الجمعة يوليو 17, 2015 3:34 am من طرف ابوسيف العويسي

» انه بدونك طفل
الإثنين مايو 25, 2015 7:02 am من طرف شاعرة الحنين

» ابتسم
الأحد مايو 17, 2015 4:11 am من طرف كاظم موسى قسام

» غضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجي
الأحد مايو 17, 2015 4:00 am من طرف كاظم موسى قسام

» شجرة دارمي كوم
الأربعاء مايو 13, 2015 6:31 pm من طرف abbaslife1

» دارمي وقصته الحزينه..
الأربعاء مارس 04, 2015 11:10 am من طرف احمد اعناج

» عضو جديد
السبت ديسمبر 27, 2014 11:55 pm من طرف الكفاري

» صوت الظليمه ((كعده))
الأربعاء نوفمبر 26, 2014 8:13 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» رجوع السبايا (( أربعينيَّه))
الإثنين نوفمبر 24, 2014 1:19 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» مجلس لزيد الشهيد عليه السلام
الأحد نوفمبر 23, 2014 5:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» ردّينه ردّينه يبن أمي ردّينه
الأحد نوفمبر 23, 2014 1:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

بلاد الزوار

free counters

اجمل ما قيل في الحب

اجمل ما قيل في الحب

    عنوان الحكم لأبي فتح البستي

    شاطر

    كاظم الشيخ موسى قسام
    شخصية مهمة
    شخصية مهمة

    ذكر
    عدد الرسائل : 1896
    العمر : 69
    العمل/الترفيه : مستثمر
    المزاج : جيد
    الطاقة :
    60 / 10060 / 100

    الجنسية : عراقي
    تاريخ التسجيل : 01/04/2010
    21022012

    عنوان الحكم لأبي فتح البستي

    مُساهمة من طرف كاظم الشيخ موسى قسام

    عنوان الحكم
    لأبي الفتح البستي
    تحقيق وشرح الشيخ عبد الفتاح أبو غدة رحمه الله تعالى

    هذه القصيدة من اختيار وتحقيق الشيخ عبد الفتاح أبو غدة رحمه الله تعالى، وهي قصيدة جليلة تنفع في التبصر في تقاليب الدهر والأيام. ونرشحها لمنشد ندي الصوت يتغنى بها، ليسهل حفظها على الصغار والكبار. كل ما نورده هنا هو من تقديم وشرح الشيخ أبو غدة. ونرجو ألا يكون طول القصيدة مملاً ففيها من الحكم ما سيقف القارئ عليه.

    أبو الفتح البستي:

    كان أبو الفتح رحمه الله تعالى شاعر عصره، وكاتب دهره، وأديب زمانه، في النظم والنثر كما شهد له بذلك معاصروه؛ وله شعر رائق تكثر فيه الحكم والمعاني البديعة، كما تشيع فيه الصنعة البلاغية العذبة، وله ديوان شعر مطبوع.

    وله نثر رائع بديع، يكثر فيه التجنيس والتبديع، فمن أقواله الحكيمة التي جرت مجرى الأمثال: من أصلح فاسده، أرغم حاسده. من أطاع غضبه، أضاع أدبه. عادات السادات، سادات العادات. من سعادة جَدِّك، وقوفك عند حدك. الفهم شعاع العقل. حد العفاف، الرضا بالكفاف. المنية تضحك من الأُمنيَّة. الدعة، رائد الضعة. من حسنت أطرافه، حسنت أوصافه. أحصن الجُنَّة، لزوم السنة. العقل، جهبذ النقل. الإنصاف، أحسن الأوصاف. إذا بقي ما قاتك، فلا تأس على ما فاتك.

    وقد ترجم له صاحب كتابه (يتيمة الدهر في محاسن أهل العصر)، في اثنتين وثلاثين صفحة، فأطنب وأسهب في مدحه والثناء عليه.

    (وأكثر أشعار أبي الفتح البستي مقطعات، وأبياتها أبيات القصائد، وفرائد القلائد، وأطول قصائده وأشهرها قافيته النونية في الأمثال، يستهيم في حفظها وروايتها أهل الأدب، يعنى بها الناس حتى الصبيان في المكتب، ومطلعها: (زيادة المرء في دنياه نقصان). وقد شرحها غير واحد من العلماء.

    والحق أنها قصيدة تفيض بالنصح والهداية والتبصير، ومع العذوبة والفصاحة والجزالة، وحسن الصنعة البلاغية الرشيقة، فهي كما قال ناظمها رحمه الله تعالى في أوائلها:


    وأرع سمعك أمثالاً أفصلها كما يفصل ياقوت ومرجان
    وهي أنطق دليل على رفعة أدبه، وبلاغة بيانه، وكياسة فكره، وصلاح نفسه، وقد ضمنها النصائح الغالية، والمواعظ البليغة الواعية، فهي لآلئ منثورة، وجواهر منظومة، وكل بيت منها حكمة مستقلة بنفسه، يغني عن قراءة رسالة أو كتاب، فهي من خير الشعر الحِكَميِّ وأبلغه.




    1ـ زيادةُ المرءِ في دُنياه نُقصانُ .... ورِبْحُه غيرَ مَحْضِ الخير خُسْرانُ
    2ـ وكل وجدانِ حظٍّ لا ثباتَ لـه ... فإنَّ معناه في التحقيق فِقْــدانُ
    3ـ يا عامراً لخرابِ الدَّارِ مجتهداً .... بالله هل لخراب العمر عمران ؟
    4ـ وياحريصاً على الأموالِ تجمعُها ... أُنْسيتَ أنَّ سرورَ المالِ أحزانُ ؟
    5ـ زع الفؤاد عن الدنيا وزينته ... فَصَفْوُها كدرٌ والوصلُ هِجْـرانُ
    6ـ وأَرْعِ سَمْعَك أمثالاً أُفصِّلُهـا ... كما يُفَصَّل ياقـوتٌ ومَرْجــانُ
    7ـ أحْسِنْ إلى الناسِ تَسْتعبِدْ قلوبَهُمُ ... فطالما استَعْبَدَ الإنسانَ إحسـانُ
    8ـ يا خادمَ الجسم كم تشقى بِخِدمتِه ... أتَطلُبُ الرِّبْحَ فيما فيه خُسْرانُ ؟
    9ـ أقبل على النفس واستكمل فضائلها ... فأنتَ بالنفسِ لا بالجسمِ إنسـانُ
    10ـ وإن أساء مسيءٌ فليكُنْ لك في ... عُروضِ زَلّتِه صَفْـحٌ وغُفـرانُ
    11ـ وكن على الدهرِ مِعْواناً لذي أملٍ ... يرجو نَـداك فإنَّ الحرَّ مِعْـوانُ
    12ـ واشْدُدْ يديك بحبلِ الله مُعتصِماً ... فإنه الرُّكـْنُ إن خانَتْكَ أرْكـانُ
    13ـ من يتق الله يُحمَد في عواقبه ... ويَكْفِه شرُّ من عزوا ومن هانوا
    14ـ من استعانَ بغير اللهِ في طلبٍ ... فإنَّ ناصِـرَه عَجْـزٌ وخِـذْلانُ
    15ـ من كان للخيرِ مَنَّاعاً فليس له ... على الحقيقةِ إخـوانٌ وأخْـدانُ
    16ـ من جادَ بالمالِ مالَ الناسُ قاطِبةً ... إليه والمـالُ للإنسـانِ فَتَّـانُ
    17ـ من سالَمَ الناسَ يَسلمْ من غوائِلِهم ... وعاش وهو قَريرُ العينِ جَذْلانُ
    18ـ من كان للعقلِ سلطانُ عليه غَدا ... وما على نفسِهِ للحرصِ سُلطانُ
    19ـ من مدَّ طَرْفاً لفَرْطِ الجهلِ نحوَ هَوىً ... أغضى على الحقِِّ يوماً وهو خزيانُ
    20ـ من عاشَرَ الناسَ لاقى منهمُ نَصَباً ... لأن سـوسَهُـمُ بَغْـيٌ وعُـدوانُ
    21ـ ومن يُفَتِّشْ عن الإخوان يَقْلِهِمُ ... فَجُـلُّ إخوانِ هذا العَصْرِ خَـوَّانُ
    22ـ من استشارَ صروفَ الدهرِ قامَ له ... علـى حقيقـةِ طَبْـعِ الدهرِ بُرهانُ
    23ـ من يزرعِ الشَّرَّ يَحْصُدْ في عواقِبِه ... ندامـةً، ولِحَصْـدِ الـزَّرْعِ إبَّـانُ
    24ـ من استَنام إلى الأشرارِ نامَ وفي ... قميصِـهِ منهُـمُ صـلٌّ وثُعبــانُ
    25ـ كن رَيِّق البِشْرِ إنَّ الحرَّ هِمَّتُه ... صحيفـةٌ وعليهـا البِشْـرُ عُنْوانُ
    26ـ ورافِقِ الرِّفْقَ في كلِّ الأمورِ فلم ... ينْـدَم رفيـقٌ ولـم يَذْمُمْـهُ إنسانُ
    27ـ ولا يغرَّنَّكَ حَظٌّ جَرَّهُ خَرَقٌ ... فالخُرْقُ هَدْمٌ ورِفْقُ المـرءِ بُنْيـانُ
    28ـ أحْسِنْ إذا كان إمكانٌ ومَقْدِرةٌ ... فلن يَدومَ على الإحســانِ إمكـانُ
    29ـ فالروض يزدان بالأنوار فاغمة ... والحـرُّ بالعَـدْلِ والإحسـانِ يَزْدانُ
    30ـ صُنْ حُرَّ وجهِك لا تَهْتِك غِلالَتَه ... فكـلُّ حـرِّ لحـرِّ الوَجْـهِ صَـوّانُ
    31ـ فإنْ لقيـتَ عَدُواً فالْقَـهُ ... أبـداً والوَجْـهُ بالبِشْرِ والإشراقِ غَضّـانُ
    32ـ دَعِ التكاسُلَ في الخيراتِ تَطْلُبُها ... فليـس يسـعدُ بالخيـراتِ كسـلانُ
    33ـ لا ظِلَّ للمَرْءِ يَعْرى من تُقىً ونُهىً ... وإنْ أظلَّتــــه أوراقٌ وأفْنـــانُ
    34ـ والناسُ أعوانُ من والتْهُ دَولَتُهُ ... وهــم عليـه إذا عادَتْـهُ أعــوانُ
    35ـ (سَحْبانُ) من غيرِ مالِ (باقِلٌ) حَصِرٌ ... و(باقِـلٌ) فـي ثـراءِ المالِ (سَحْبانُ)
    36ـ لا تودِعِ السِّـر وشَّـاءً يبوحُ بهِ ... فمـا رَعـى غنماً في الدَّوِّ سِرْحـانُ
    37ـ لا تحسبِ الناسَ طبعاً واحداً فلهم ... غرائـزٌ لسـتَ تُحْصيهـنَّ ألــوانُ
    38ـ وما كلُّ مـاءٍ كصـدّاءٍ لـوارِدِهِ ... نَعَـمْ، ولا كـلُّ نَبْـتٍ فهو سَعْــدانُ
    39ـ لا تَخْدِشَنَّ بمَطْلٍ وَجْـهَ عارِفـةٍ فالبِـرُّ يَخْدِشُــه مَطْــلٌ ولَيـّـانُ
    40ـ لا تَسْتشِرْ غيرَ نَدْبٍ حازمٍ يقظٍ ... قد استَـوى فيـه إســرارٌ وإعلانُ
    41ـ فللتدابير فرسان إذا ركضـوا ... فيهـا أبـروا، كمـا للحـرب فرسان
    42ـ وللأمـور مواقيـتٌ مقـدرةٌ ... وكــل أمـر لـه حـد وميــزان
    43ـ فلا تكُنْ عَجِلاً بالأمـر تَطْلبُـه ... فليـس يُحمَـدُ قبـلَ النُّضْج بُحْرانُ
    44ـ كفى من العيش ما قد سَدَّ مِن عَوَزٍ ... ففيـه للحُـرِّ إن حقَّقْــتَ غُنْيـانُ
    45ـ وذو القناعةِ راضٍ من معيشتِـهِوصاحبُ الحِرصِ إن أثْرى فغضبانُ!
    46ـ حَسْبُ الفتى عَقْـلُه خِلاًّ يُعاشِرُه ... إذا تحــامـاه إخـوانٌ وخُــلاَّنُ
    47ـ هما رَضيعا لِبانٍ: حِكمةٌ وتُقًى، ... وساكِنـاً وطـنٍ: مـالٌ وطغيــانُ
    48ـ إذا نَبـا بكريـم مَوْطِـنٌ فلـه ... وراءَهُ في بسيـطِ الأرضِ أوطـانُ
    49ـ يا ظالِماً فرِحاً بالعـزِّ سـاعَدَهُ ... إن كنـتَ في سِنَـةٍ فالـدَّهرُ يقظانُ
    50ـ ما استمرأ الظَّلمَ لو أنصفتَ آكِلُهُ ... وهـل يَلـذُّ مـذاقَ الـمرءِ خُطْبانُ
    51ـ يا أيها العالِمُ المَرْضِـيُّ سيرَتُـهُ ... أبشِـرْ فأنـتَ بغيـرِ المـاءِ ريانُ
    52ـ وياأخا الجهلِ لو أصبحتَ في لُجَجٍ ... فأنـت ما بينهمـا لا شـكَّ ظمآنُ
    53ـ لا تَحسبـنَّ سُـروراً دائمـاً أبداً ... مَن سَـرَّه زمـنٌ ساءَتْـهُ أزمانُ
    54ـ إذا جَفَاك خليـلٌ كنـتَ تـألَفُـه ... فاطلُـبْ سِواهُ فكلُّ الناسِ إخوانُ
    55ـ وإنْ نَبَتْ بك أوطانٌ نشأتَ بهـا ... فارحـلْ فكـلُّ بـلادِ اللهِ أوطـانُ
    56ـ يا رافلاً في الشَّبابِ الرَّحبِ مُنْتَشِياً ... مِن كأسِهِ، هل أصاب الرشدَ نشوانُ ؟
    57ـ لا تَغترِرْ بشبـابٍ رائـقٍ نَضِـرٍ ... فكـم تقـدم قبـلَ الشّيـبِ شُبّـانُ
    58ـ وياأخا الشَّيبِ لو ناصَحتَ نفسَكَ لم ... يكـن لِمثلِـكَ فـي اللَّذَّاتِ إمعـانُ
    59ـ هَبِ الشَّبيبةَ تُبدي عُذرَ صاحِبِها ... ما عُذرُ أشْيبَ يَستهويه شيطـانُ ؟!
    60ـ كلُّ الذنـوبِ فـإن الله يغفرهـا ... إن شَيّـعَ المـرءَ إخلاصٌ وإيمـانُ
    61ـ وكلُّ كسرٍ فـإن الدِّيـنَ يَجْبُـرُهُ ... وما لكسـرِ قنـاةِ الدِّيـن جُبــرانُ
    62ـ خُذهـا سوائـرَ أمثـالٍ مهذبـةًفيهـا لمـن يَبتَغـي التِّبيـان تِبيانُ
    63ـ ما ضَرَّ حَسّانَها - والطبعُ صائِغُها - ... إن لـم يَصُغْهـا قَريعُ الشِّعرِ حَسّانُ
    مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 4:28 pm