دارمي كوم

حبيبي الزائر الغالي العزيز
اهلا وسهلا بيك صارت قديمة نفرشلك العينين والرمش خيمة
تبين انك غير مسجل في سجلاتنا....لاتدوخ رجاءا التسجيل السريع لايكلفك سوى دقيقة واحدة
استمتع معنا وشاهد الاقسام الخفية الممتعة....اقرا ما تشاء واكتب ما تشاء...فالمنتدى منكم واليكم..مع التقدير.
اخوكم رعد الاسدي
دارمي كوم

دارمي/ابوذية/موال/شعر/شعبي/قصائد/قصص/شعر فصيح/خواطر/ /نكات

انت الزائر رقم

ادعمونا في الفيسبوك

ساهم في نشرنا في الفيسبوك

المواضيع الأخيرة

»  دارمي اعجبني
الجمعة مارس 25, 2016 9:41 pm من طرف احمد جابر

» دارمي يموت
الأحد مارس 13, 2016 2:19 pm من طرف احمد اعناج

» ترحيب
الأربعاء يناير 20, 2016 4:16 am من طرف جاسم

» فضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجب
الأحد نوفمبر 29, 2015 9:02 pm من طرف الملکة

» بمناسبت قرب عيد رمضان المبارك
الجمعة يوليو 17, 2015 3:34 am من طرف ابوسيف العويسي

» انه بدونك طفل
الإثنين مايو 25, 2015 7:02 am من طرف شاعرة الحنين

» ابتسم
الأحد مايو 17, 2015 4:11 am من طرف كاظم موسى قسام

» غضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجي
الأحد مايو 17, 2015 4:00 am من طرف كاظم موسى قسام

» شجرة دارمي كوم
الأربعاء مايو 13, 2015 6:31 pm من طرف abbaslife1

» دارمي وقصته الحزينه..
الأربعاء مارس 04, 2015 11:10 am من طرف احمد اعناج

» عضو جديد
السبت ديسمبر 27, 2014 11:55 pm من طرف الكفاري

» صوت الظليمه ((كعده))
الأربعاء نوفمبر 26, 2014 8:13 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» رجوع السبايا (( أربعينيَّه))
الإثنين نوفمبر 24, 2014 1:19 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» مجلس لزيد الشهيد عليه السلام
الأحد نوفمبر 23, 2014 5:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» ردّينه ردّينه يبن أمي ردّينه
الأحد نوفمبر 23, 2014 1:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

بلاد الزوار

free counters

اجمل ما قيل في الحب

اجمل ما قيل في الحب

    الشاعر المبدع ابي فراس الحمداني

    شاطر

    كاظم الشيخ موسى قسام
    شخصية مهمة
    شخصية مهمة

    ذكر
    عدد الرسائل : 1896
    العمر : 69
    العمل/الترفيه : مستثمر
    المزاج : جيد
    الطاقة :
    60 / 10060 / 100

    الجنسية : عراقي
    تاريخ التسجيل : 01/04/2010
    10032012

    الشاعر المبدع ابي فراس الحمداني

    مُساهمة من طرف كاظم الشيخ موسى قسام

    الشاعر المبدع
    أبي فراس الحمداني


    لطالما كان الشاعر المميز المبدع أبي فراس الحمداني هو الشاعر الذي يستهويني بشعره فكلماته رقيقه وفي نقس الوقت قويه/ وصفه واقعي مقنع يخلو من التكلف / لا أعرف ماذا أقول في حق شاعر عظيم كأبي فراس الحمداني
    خلف ابوفراس الحمداني شعراً عزيراً بالقياس إلى حياته القصيره مما يبرهن عن قريحة قوية فياضه ولا يعرف بالضبط متى بدأ بنظم الشعر وهو يذكر في بعض القصائد انه نظمها وهو في العشرين من عمره كالرائيه التي يبدي فيها قلقة من الشيب الذي خط شعره وهو لم يتجاوز العشرين سنه:
    عذيري من طوالع في عذاري ومن رد الشباب المستعار
    وثوب كنت ألبسه انيـــــــــق أجرر ذيــــــله بين الجواري
    ومازادت على العشرين سني فما عذر المشيب إلى عذاري


    والحائيه التي يفضح فيها عن عاطفة الحب التي تملكته والصبابه التي يعانيها في هوى إمرأه ويقول فيها :



    ايلحاني على العبرات لاح وقد يئس العواذل من صلاحي
    تملكني الهوى بعد التأبــي وراضني الهوى بعد الجمــــاح


    ترجمته

    أبو فراس الحمداني هو الحارث بن سعيد بن حمدان، فارس أسرة بني حمدان وشاعرهم، ولد في الموصل ونشأ يتيما لأن ناصر الدولة صاحب الموصل، وهو أخ سيف الدولة كان قتل سعيدا والد أبي فراس، فكفله علي (سيف الدولة) الذي كان زوج أخته.
    رأى سيف الدولة في أبي فراس دلائل النجابة والفروسية فجعله صاحب منبج، وأوكل إليه أمر الثغور في نواحيها لصد الروم أو هجمات الأعراب، فأبدى شجاعة فائقة وإقداما عظيما.
    وفي سنة 348 أسرت الروم أبا فراس، ففداه سيف الدولة سنة 355. ويقال إنه أسر مرتين إحداهما سنة 348 والثانية سنة 351، وفي الثانية ذهبوا به إلى القسطنطينية فأقام ينتظر فداء سيف الدولة له بمال وفير أو مبادلة بأسير عظيم فطال ذلك حتى سنة 355. وبعد فداء أبي فراس ولاه سيف الدولة "حمص"، ولم يلبث أن توفي الأمير سنة 356 وتولى ابنه أبو المعالي تحت وصاية الوزير قرغويه، ولكن أمر السلطة دعا القريبين إلى الاقتتال قرب حمس، وانتهى الأمر بمصرع أبي فراس، وقبره معروف في قرية "صدد" قرب حمص.
    كانت نشأة أبي فراس وطفولته في ظل والدته التي حدبت على رعايته، وتحت عطف زوج أخته سيف الدولة وتتلمذ على اللغوي الشهير ابن خالويه وغيره، كما شاهد أرباب القلم يفدون على بلاط سيف الدولة، واحتك بهم، ونبغ في الشعر، فتغزل ووصف المعارك، وله في الأسر قصائد كثيرة مشهورة عرفت بـ"الروميات" تعتبر من أرق شعره وأجمله.
    سخر أبو فراس شعره ليتحدث عن مشاعره وأحاسيسه، فقد كان وجدانيا يصف ما يقع تحت بصره من حوادث ووقائع، وما يعتلج في صدره من آلام وآمال، ولأبي فراس مكانة عند مؤلفي الأدب، فقد قيل فيه: "بُدئ الشعر بملك وختم بملك، يعني امرؤ القيس وأبا فراس".


    من أشعاره التي أعجبتني ولا يزال منها محفورا في ذاكرتي وقد درسناها في المرحلة الثانوية
    هذه القصيدة :




    أمَا لِجَمِيلٍ عِنْدَكُنّ ثَوَابُ، ** وَلا لِمُسِيء عِنْدَكُنّ مَتَابُ؟

    لَقَد ضَلّ مَنْ تَحوِي هوَاهُ خَرِيدة ٌ، ** و قـــدْ ذلَّ منْ تقضي عليهِ كعابُ

    و لكنني - والحمدُ للهِ – حازمٌ ** أعـــزُّ إذا ذلتْ لهنَّ رقـــابُ

    وَلا تَمْلِكُ الحَسْنَاءُ قَلْبيَ كُلّهُ ** و إنْ شملتها رقة ٌ وشبابُ

    وَأجرِي فلا أُعطي الهوَى فضْلَ مقوَدي ** وَأهْفُــــو وَلا يَخْـــــفَى عَلَيّ صَــــــوَابُ

    إذا الخِلّ لَمْ يَهْجُرْكَ إلاّ مَلالَة ً ** فليسَ لهُ إلا الفـــراقَ عتابُ

    إذَا لَمْ أجِـــدْ مِنْ خُلّة ٍ ما أُرِيــدُهُ ** فعندي لأخرى عــزمة ٌ وركابُ

    وَلَيْسَ فرَاقٌ ما استَطَعتُ، فإن يكُن ** فــراقٌ على حــالٍ فليسَ إيـــابُ

    صبورٌ ولوْ لمْ تبقَ مني بقية ٌ ** قؤولٌ ولوْ أنَّ السيوفَ جوابُ

    وَقُورٌ وأحْدَاثُ الزّمَانِ تَنُوشُني ** وَفي كُلّ يَوْمٍ لَفْتَة ٌ وَخِطَابُ

    وَألْحَظُ أحْوَالَ الزّمَانِ بِمُقْلَة ٍ ** بها الصدقُ صدقٌ والكذابُ كذابُ

    بِمَنْ يَثِقُ الإنْسَانُ فِيمَا يَنُوبُهُ ** وَمِنْ أينَ للحُرّ الكَرِيمِ صِحَابُ؟

    وَقَدْ صَارَ هَذَا النّاسُ إلاّ أقَلَّهُمْ ** ذئاباً على أجسادهنَّ ثيابُ

    تغابيتُ عنْ قومي فظنوا غباوة ** ً بِمَفْرِقِ أغْبَانَا حَصى ً وَتُرَابُ

    وَلَوْ عَرَفُوني حَقّ مَعْرِفَتي بهِم ** إذاً عَلِمُوا أني شَهِدْتُ وَغَابُوا

    وَمَا كُلّ فَعّالٍ يُجَازَى بِفِعْلِهِ،** و لا كلِّ قوالٍ لديَّ يجابُ

    إلى الله أشْكُو أنّنَا بِمَنَازِلٍ ** تحكمُ في آسادهنَّ كلابُ

    تَمُرّ اللّيَالي لَيْسَ للنّفْعِ مَوْضِعٌ ** لديَّ ، ولا للمعتفينَ جنابُ

    وَلا شُدّ لي سَرْجٌ عَلى ظَهْرِ سَابحٍ ** ولا ضُرِبَتْ لي بِالعَرَاءِ قِبَابُ

    و لا برقتْ لي في اللقاءِ قواطعٌ ** وَلا لَمَعَتْ لي في الحُرُوبِ حِرَابُ

    ستذكرُ أيامي " نميرٌ" و" عامرٌ ** و" كعبٌ " على علاتها و" كلابُ "

    أنا الجارُ لا زادي بطيءٌ عليهمُ ** وَلا دُونَ مَالي لِلْحَوَادِثِ بَابُ

    وَلا أطْلُبُ العَوْرَاءَ مِنْهُمْ أُصِيبُهَا ** وَلا عَوْرَتي للطّالِبِينَ تُصَابُ

    وَأسْطُو وَحُبّي ثَابِتٌ في صُدورِهِمْ ** وَأحلُمُ عَنْ جُهّالِهِمْ وَأُهَابُ

    بَني عَمّنا ما يَصْنعُ السّيفُ في الوَغى ** إذا فلَّ منهُ مضربٌ وذبابُ ؟

    وَرُبّ كَلامٍ مَرّ فَوْقَ مَسَامِعي ** شِدَادٌ عَلى غَيْرِ الهَوَانِ صِلابُ

    بَني عَمّنَا نَحْنُ السّوَاعِدُ والظُّبَى ** ويوشكُ يوماً أنْ يكونَ ضرابُ

    فَعَنْ أيّ عُذْرٍ إنْ دُعُوا وَدُعِيتُمُ ** أبَيْتُمْ، بَني أعمَامِنا، وأجَابُوا؟

    وَمَا أدّعي، ما يَعْلَمُ الله غَيْرَهُ ** رحابُ " عليٍّ " للعفاة ِ رحابُ

    و أفعالهُ للراغبين َ كريمة ٌ ** و أموالهُ للطالبينَ نهابُ

    و لكنْ نبا منهُ بكفي صارمٌ ** و أظلمُ في عينيَّ منهُ شهابُ

    وَأبطَأ عَنّي، وَالمَنَايَا سَرِيعةٌ ** وَلِلْمَوْتِ ظُفْرٌ قَدْ أطَلّ وَنَابُ

    فأَحْوَطَ لِلإسْلامِ أنْ لا يُضِيعَني ** و لي عنهُ فيهِ حوطة ٌ ومنابُ

    ولكنني راضٍ على كل حالة ٍ ** ليعلمَ أيُّ الحالتينِ سرابُ

    و ما زلتُ أرضى بالقليلِ محبة ً ** لديهِ وما دونَ الكثيرِ حجابُ

    وَأطلُبُ إبْقَاءً عَلى الوُدّ أرْضَهُ ** و ذكرى منى ً في غيرها وطلابُ

    كذاكَ الوِدادُ المحضُ لا يُرْتَجى لَهُ ** ثوابٌ ولا يخشى عليهِ عقابُ

    فكيفَ وفيما بيننا ملكُ قيصرٍ ** وَللبَحْرِ حَوْلي زَخْرَة ٌ وَعُبَابُ

    أمنْ بعدِ بذلِ النفسِ فيما تريدهُ ** أُثَابُ بِمُرّ العَتْبِ حِينَ أُثَابُ؟

    فَلَيْتَكَ تَحْلُو، وَالحَيَاة ُ مَرِيرَة ٌ** وَلَيْتَكَ تَرْضَى وَالأَنَامُ غِضَابُ

    وليت الذي بيني وبينك عامر ** و بيني وبين العالمين خراب

    إذا صح منك الود فالكل هين ** فكل الذي فوق التراب تراب
    مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 2:20 am