دارمي كوم

حبيبي الزائر الغالي العزيز
اهلا وسهلا بيك صارت قديمة نفرشلك العينين والرمش خيمة
تبين انك غير مسجل في سجلاتنا....لاتدوخ رجاءا التسجيل السريع لايكلفك سوى دقيقة واحدة
استمتع معنا وشاهد الاقسام الخفية الممتعة....اقرا ما تشاء واكتب ما تشاء...فالمنتدى منكم واليكم..مع التقدير.
اخوكم رعد الاسدي
دارمي كوم

دارمي/ابوذية/موال/شعر/شعبي/قصائد/قصص/شعر فصيح/خواطر/ /نكات

انت الزائر رقم

ادعمونا في الفيسبوك

ساهم في نشرنا في الفيسبوك

المواضيع الأخيرة

»  دارمي اعجبني
الجمعة مارس 25, 2016 9:41 pm من طرف احمد جابر

» دارمي يموت
الأحد مارس 13, 2016 2:19 pm من طرف احمد اعناج

» ترحيب
الأربعاء يناير 20, 2016 4:16 am من طرف جاسم

» فضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجب
الأحد نوفمبر 29, 2015 9:02 pm من طرف الملکة

» بمناسبت قرب عيد رمضان المبارك
الجمعة يوليو 17, 2015 3:34 am من طرف ابوسيف العويسي

» انه بدونك طفل
الإثنين مايو 25, 2015 7:02 am من طرف شاعرة الحنين

» ابتسم
الأحد مايو 17, 2015 4:11 am من طرف كاظم موسى قسام

» غضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجي
الأحد مايو 17, 2015 4:00 am من طرف كاظم موسى قسام

» شجرة دارمي كوم
الأربعاء مايو 13, 2015 6:31 pm من طرف abbaslife1

» دارمي وقصته الحزينه..
الأربعاء مارس 04, 2015 11:10 am من طرف احمد اعناج

» عضو جديد
السبت ديسمبر 27, 2014 11:55 pm من طرف الكفاري

» صوت الظليمه ((كعده))
الأربعاء نوفمبر 26, 2014 8:13 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» رجوع السبايا (( أربعينيَّه))
الإثنين نوفمبر 24, 2014 1:19 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» مجلس لزيد الشهيد عليه السلام
الأحد نوفمبر 23, 2014 5:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» ردّينه ردّينه يبن أمي ردّينه
الأحد نوفمبر 23, 2014 1:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

بلاد الزوار

free counters

اجمل ما قيل في الحب

اجمل ما قيل في الحب

    ذكر الله

    شاطر

    كاظم الشيخ موسى قسام
    شخصية مهمة
    شخصية مهمة

    ذكر
    عدد الرسائل : 1896
    العمر : 69
    العمل/الترفيه : مستثمر
    المزاج : جيد
    الطاقة :
    60 / 10060 / 100

    الجنسية : عراقي
    تاريخ التسجيل : 01/04/2010

    ذكر الله

    مُساهمة من طرف كاظم الشيخ موسى قسام في الأحد أبريل 01, 2012 6:41 pm

    ذكر الله تعالى


    قال تعالى : ( الا بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ).



    اطمئنان القلب يحقق التوازن النفسي والانفعالي داخل النفس الانسانية ، وهو أحد أعمدة الصحة النفسية التي تسهم مساهمة فعّالة في ارتقاء الانسان سلم الكمال والمسيرة الصالحة.
    وذكر الله يصدّ عن فعل القبيح لاستشعار الرقابة الالهية المطبقة على حركات الانسان وسكناته ، فلا يقدم على أي ممارسة مخالفة للموازين الالهية في السلوك والعلاقات الاجتماعية ، ولا يقدم على أي عمل لا يحرز فيه رضا الله تعالى.
    وأول ثمار ذكر الله تعالى الابتعاد عن الشيطان الذي يوسوس للانسان ويزيّن له الانحراف ، والابتعاد عن الشيطان أو ابعاده عن التأثير مقدمة لاصلاح خلجات النفس ثم الممارسات العملية.
    قال أمير المؤمنين عليه السلام : « ذكر الله مطردة الشّيطان ».
    وقال عليه السلام : « ذكر الله دعامة الإيمان وعصمة من الشيطان ».
    ولذكر الله تعالى تأثير في علاج الأمراض النفسية ، وهي عامل مساعد للانحراف ، وعلاج النفس يسهم في تقبل منهج الاستقامة والصلاح.
    قال أمير المؤمنين عليه السلام : « ذكر الله دواء أعلال النفوس ».


    وذكر الله تعالى يسمو بسلوك الانسان بعد صلاح قلبه ومحتواه الداخلي ، وهو صلاح له في السر والعلن.
    قال أمير المؤمنين عليه السلام : « أصل صلاح القلب اشتغاله بذكر الله ».
    وقال أيضاً : « من عمّر قلبه بدوام الذكر حسنت أفعاله في السرّ والجهر ».
    والذاكر لله يذكره الله ، وهذا الذكر له تأثيراته العملية على الشخصية الانسانية في جميع مقوماتها ، قال أمير المؤمنين عليه السلام : « من ذكر الله سبحانه أحيى الله قلبه ونوّر عقله ولبّه .
    ومصاديق الذكر متعددة ومتنوعة لا حدود لها ، وقد وردت عدة روايات تؤكد على : التسبيح ، والتهليل ، والتحميد ، والتكبير ، وقول : لا حول ولا قوة إلاّ بالله ، ولكل واقعة أو حدث أو قضية ذكر معين ، كالحمد لله ، حسبي الله ، أتوكل على الله ، وغير ذلك.
    وهنالك مصاديق عملية وواقعية لذكر الله ولتعميق صلة العبد بربّه تسهم في ردع الانسان عن الانحراف والشرور وتدفعه الى الاستقامة والصلاح ، ومن هذه المصاديق
    :

    أولاً : قراءة القرآن الكريم
    القرآن الكريم أحد وسائل الارتباط بالله تعالى ، وهو نور يستضيء به الإنسان ، ففيه منهاج شامل للبشرية جمعاء يعين الانسان على الاستقامة والتقيد بالموازين الصالحة والضوابط السلوكية السليمة.
    قال أمير المؤمنين عليه السلام : « كفى بالقرآن داعياً ».
    وقال عليه السلام : « القرآن أفضل الهدايتين ».
    وقال عليه السلام : « ما جالس أحد هذا القرآن إلاّ قام بزيادة أو نقصان ، زيادة في هدىً ، أو نقصان في عمىً ».
    والقرآن الكريم شفاء من جميع الأمراض والعلل النفسية التي تؤدي غالباً الى الانحراف كالوسوسة والقلق والحيرة ، لأنّه يوصل القلب بمنعم الرحمة والرأفة فيسكن ويطمئن ويستشعر الحماية والأمن.
    قال أمير المؤمنين عليه السلام : « أحسنوا تلاوة القرآن فانّه أنفع القصص واستشفوا به فانّه شفاء الصدور ».
    وقال الامام موسى الكاظم عليه السلام : « في القرآن شفاء من كل داء ».
    وقراءة القرآن تجعل أجواء المنزل وأجواء الأسرة أجواءً روحانية تتسامى فيها النفوس وتتوجه نحو الاستقامة والصلاح.
    قال أمير المؤمنين عليه السلام : « البيت الذي يقرأ فيه القرآن ويذكر الله عزّوجلّ فيه ، تكثر بركته ، وتحضره الملائكة ، وتهجره الشياطين ، ويضيء لأهل السماء كما تضيء الكواكب لأهل الأرض ، وإنّ البيت الذي لا يقرأ فيه القرآن ولا يذكر الله عزّوجلّ فيه ، تقلّ بركته ، وتهجره الملائكة ، وتحضره الشياطين
    .


    ثانياً : الدعاء
    الدعاء يجعل الانسان مستشعراً للارتباط بمنعم الوجود والرحمة والرعاية ، وبه تطمئن النفس ويستريح القلب ، ويبقى في علاقة متواصلة مع القوة المهيمنة على الحياة بأسرها ، والتي تحيط به وتراقبه باستمرار.
    وبالدعاء يرتقي الانسان في سلم الصلاح والاستقامة ويبتعد عن الانحراف ، وخصوصاً حينما يتمرّن على طلب العون من الله تعالى لاصلاح نفسه وانقاذها من الانحراف والرذيلة.
    والدعاء بنيّة خالصة كفيل بتسامي الانسان وتكامله الروحي والخلقي ، وهذا الأمر لا يحتاج إلى برهان ، لأنّ فيه تجتمع جميع العوامل المساهمة في السمو والتكامل ومنها :
    1 ـ الرغبة في الصلاح والسمو والتكامل.
    2 ـ طلب العون من الله تعالى.
    3 ـ استجابة الله تعالى لطلب عبده ، لاخلاصه في الطلب ، وانسجام طلبه مع المنهج الالهي.
    قال الإمام محمد الباقر عليه السلام : « لا والله لا يلحّ عبد مؤمن على الله عزّوجلّ في حاجته إلاّ قضاها له ».
    والدعاء شفاء من كل داء ، وخلو النفس من الداء يسهم في اصلاحها
    وتقبلها للارشاد والتوجيه الصالحين.
    قال الإمام الصادق عليه السلام : « عليك بالدعاء ، فإنّ فيه شفاءً من كلّ داء ».
    وأكّد أهل البيت عليهم السلام على المداومة على الدعاء فهو بنفسه اصلاح للنفس والضمير وتهذيبهما ، وقد اثبتت التجارب التربوية انّ الأحداث الذين ترعرعوا في أجواء مليئة بذكر الله بالدعاء وغيره أكثر استقامة من غيرهم وأقل انحرافاً.

    ثالثاً : العبادة
    العبادة رابطة روحية تربط الانسان بالمطلق وعالم الغيب والمعنويات ، وبها يتصل القلب بمنعم الوجود اتصالات متنوعة ، وهذه الاتصالات تجعله يستشعر الرقابة الالهية فلا يجرأ على الانحراف ، ويتوجه نحو الاستقامة.
    وأبرز مصاديق العبادة الصلاة وهي حصن حصين من الانحراف بعد اندحار الشيطان بواسطتها.
    قال أمير المؤمنين عليه السلام : « الصلاة حصن الرحمن ، ومدحرة الشيطان ».
    وقال عليه السلام : « الصلاة حصن من سطوات الشيطان ».
    والصلاة باركانها تحرك الانسان نحو الصلاح والاستقامة ، كما ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام : « والسجود النفساني فراغ القلب من الفانيات ، والاقبال بكنه الهمّة على الباقيات ، وخلع الكبر والحميّة ، وقطع العلائق الدنيوية ، والتحليّ بالخلائق النبوية ».
    وهي كما قال عليه السلام : « الصلاة صابون الخطايا »
    .

    وهي تمنح الانسان فرصة العودة إلى الاستقامة ، وخصوصاً صلاة الليل ، قال الامام جعفر الصادق عليه السلام : « صلاة المؤمن بالليل تذهب بما عمل من ذنب بالنهار ».
    والصلاة من أفضل العبادات التي تنهى عن الفحشاء والمنكر كما أكد الكتاب الكريم والروايات ، ثم يأتي دور الصوم ثم الحج الى آخره من ألوان العبادات ، وجميعها تسهم في التربية الصالحة السليمة ، ولهذا حث أهل البيت عليهم السلام على أدائها وخصوصاً العبادات المستحبة المنصوصة من قبل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

    4 ـ ذكر الموت
    ذكر الموت له دور هام في ضبط النفس والردع عن عمل القبيح ، فانّ ذكره الدائم باللسان بعد استشعاره بالوجدان يوجه الأنظار الى تلك الحقيقة التي تنهدم فيها الشهوات واللذات ، ويصبح الانسان من خلالها رهين القبر بانتظار الثواب والعقاب ، فيتوجه الانسان بجميع جوارحه نحو المثل والقيم العليا ليجسدها في واقعه السلوكي والخلقي.
    ومن آثار ذكر الموت كما وردت عن أمير المؤمنين عليه السلام :
    1 ـ « من ذكر الموت رضي من الدنيا باليسير ».
    2 ـ « من ذكر المنية نسي الأمنية ».
    3 ـ « أبلغ العظات النظر إلى مصارع الأموات والاعتبار بمصاير الآباء والأمهات » .
    والترفّع عن أمور الدنيا المادية يجعل الانسان يعيش في أجواء المعنويات
    والمثل الصالحة ، فلا تنافس على حطام الدنيا ولا صراع من أجل اشباع الرغبات ، ولا اعتداء على ممتلكات الناس ، وله دور في إزالة أسباب الحسد والطمع والانانية والحقد وغير ذلك من الأمراض النفسية والخلقية.
    قال الامام جعفر الصادق عليه السلام : « ذكر الموت يميت الشهوات في النفس ، ويقطع منابت الغفلة ، ويقوّي القلب بمواعد الله ، ويرق الطبع ، ويكسر أعلام الهوى ، ويطفي نار الحرص ويحقر الدنيا ».
    وحثّ أمير المؤمنين عليه السلام على الاكثار من ذكر الموت لدوره في اصلاح النفس وسموها ولكي تستعد لما بعده فقال : « اكثر ذكر الموت وما تهجم عليه وتفضي إليه بعد الموت حتّى يأتيك وقد أخذت له حذرك ، وشددت له أزرك ، ولا يأتيك بغتة فيبهرك ».
    وقال عليه السلام : « رحم الله امرءاً بادر الأجل ، واكذب الأمل ، وأخلص العمل ».
    وقد أثبتت الدراسات الميدانية انّ الأجواء الاجتماعية التي يكثر فيها ذكر الموت وما بعده من أهوال وصعاب أو ثواب ونعيم ، أقرب للصلاح والاستقامة من غيرها من الأجواء ، ولا غرابة ان نجد المجتمعات غير الاسلامية مبتلاة بالكثير من الانحرافات والجرائم لابتعادها عن هذه المفاهيم والقيم.

    5 ـ الاعتراف بالذنب
    الاعتراف بالذنب له دور كبير في تهذيب النفس واصلاحها وفي تشخيص أسباب القلق والاضطراب النفسي ، ولا تبقى تلك الأسباب ضاغطة على العقل والقلب والارادة ، وبه يشكو الانسان من نفسه الأمارة بالسوء طلباً لما يلي :
    1 ـ إزالة مشاعر الذنب والاثم.
    2 ـ التخفيف من عذاب تأنيب الضمير.
    3 ـ اعادة الاطمئنان للنفس المضطربة.
    4 ـ التصميم على عدم تكرار الذنب.
    5 ـ التفكير في الاستقامة من جديد.
    وقد استخدم العلاج النفسي اسلوب الاعتراف للوصول الى الصحة النفسية للمريض بعد الاطلاع على الامور المكبوتة والمخزونة في اللاشعور ، وفي أثناء جلسات العلاج يسترخي المريض ويطلق العنان لذكرياته كي تفيض وتطفو فوق سطح الشعور ، ومن طرق العلاج طريقة التطهير النفسي أو التفريغ الانفعالي وهي (تصريف الشحنة الانفعالية الحبيسة داخل صدر الانسان أو الافصاح عمّا يجثم على صدر المرء من الهموم والآلام والمشاعر والمشاكل والصراعات والتوترات والضغوط ، وهذه العملية تسبب للفرد الشعور بالارتياح ... وتؤدي إلى إزالة أو اضعاف العقد النفسية أو الى تقليل التوترات الانفعالية الناجمة من الصراعات ...).
    وإذا كان المذنب أو المنحرف لا يعترف لانسان مثله بذنبه أو انحرافه إلاّ بصعوبة بالغة ، فإنه يعترف أمام الله تعالى بها دون حرج أو حياء لأنه يقف أمام واهب الرحمة والمحيط بسكنات النفس وخفاياها ، وهذا الاعتراف يكون مقدمة لصلاح النفس ثم صلاح السيرة العملية ، فلا تلاحقه بعدها الهموم والضغوطات النفسية.
    ومن الآثار الايجابية للاعتراف كما ذكرها أمير المؤمنين عليه السلام حيث قال :
    1 ـ « شافع المذنب اقراره ، وتوبته اعتذاره ».
    2 ـ « من اعترف بالجريرة استحقّ المغفرة ».
    3 ـ « عاصٍ يقرّ بذنوبه خير من مطيع يفتخر بعمله ».
    4 ـ « من أحسن الاعتذار استحقّ الاغتفار »
    .

    6 ـ الاستغفار
    الاستغفار مفهوم اسلامي ينتقل بالانسان من مرحلة الوقوع في الانحراف إلى مرحلة تجاوزه والعودة إلى الهداية والاستقامة ، وهو نقلة نوعية في مسيرته وحركته الفردية والاجتماعية ، فالنفس الانسانية حين ترتكب الخطيئة يختل توازنها وتماسكها ، وتصبح عرضة للوساوس والهواجس ، فيجد الشيطان طريقه إلى هذه النفس فيقودها الى الانحراف تلو الانحراف ، ولكن الاستغفار يردها إلى الاستقامة ويقوي صلتها بالله تعالى.
    والاستغفار علاج واقعي للانحراف ويسهم في اجتثاث آثاره السلبية على القلب والارادة ، وهو الدواء كما جاء في عبارات أهل البيت عليهم السلام.
    قال أمير المؤمنين عليه السلام : « الاستغفار دواء الذنوب ».
    وقال عليه السلام : « الذنوب الداء ، والدواء الاستغفار ، والشفاء أن لا تعود ».
    وقال الامام جعفر الصادق عليه السلام : « من أذنب من المؤمنين ذنباً ، أجّل من

    غدوة إلى الليل ، فإن استغفر لم يكتب له ».
    وقال عليه السلام : « إذا أكثر العبد من الاستغفار ، رفعت صحيفته وهي تتلالأ ».
    وقال عليه السلام : « لا صغيرة مع الاصرار ، ولا كبيرة مع الاستغفار ».
    والاستغفار الحقيقي هو العمل الايجابي المتسلسل لاقتلاع جميع جذور وآثار الانحراف ، وهو يمرّ بمراحل وخطوات عملية.
    سمع أمير المؤمنين عليه السلام رجلاً يقول : استغفر الله ، فقال : « ثكلتك اُمّك أو تدري ما حدّ الاستغفار ؟ الاستغفار درجة العلّيين ، وهو اسم واقع على ستّة معان :
    أولها : الندم على ما مضى.
    والثاني : العزم على ترك العود إليه أبداً.
    والثالث : أن تؤدي إلى المخلوقين حقوقهم حتى تلقى الله عزّوجلّ أملس ليس عليك تبعة.
    والرابع : أن تعمد إلى كل فريضة ضيّعتها فتؤدي حقّها.
    والخامس : أن تعمد إلى اللحم الذي نبت على السحت والمعاصي فتذيبه بالأحزان حتى تلصق الجلد بالعظم وينشأ بينهما لحم جديد.
    والسادس : أن تذيق الجسم ألم الطاعة كما أذقته حلاوة المعصية.
    فعند ذلك تقول : أستغفر الله » (3).

    والاستغفار عموماً فرصة جديدة لاصلاح النفس والعودة إلى الاستقامة ، بعد التغلب على اليأس والقنوط من الاصلاح والتهذيب ، وبهذه الفرصة يجد الانسان الأمل والتفاؤل لكي يسمو ويتكامل ضمن التعاليم والارشادات الصالحة.

    7 ـ التوبة
    التوبة عودة إلى الاستقامة والنزاهة وحسن السيرة ، وهي باب من أبواب الهداية والاصلاح ، فبها يرجع الإنسان سوياً يستشعر الرحمة والطمأنينة ، فلا آلام ولا عقد نفسية ولا حجب ضبابية عن الاستقامة والاعتدال ، وبدون التوبة يبقى المذنب يعيش القلب والاضطراب والازدواجية بين الفكر والسلوك ، وقد يتمادى في ذنوبه وانحرافاته إن شعر بعدم علاجها إلى أن يصل إلى الانحطاط التام ، ولهذا جاءت التوبة لمحو الذنوب والعودة إلى الاستقامة باستشعار الرحمة والرأفة الإلهية.
    قال أمير المؤمنين عليه السلام : « التوبة تطهر القلوب ، وتغسل الذنوب » .
    وقال عليه السلام : « لا تيأس لذنبك وباب التوبة مفتوح ».
    وقال عليه السلام : « إن الندم على الشر يدعو إلى تركه ».
    وللتوبة تأثير ايجابي على قلب الانسان وخلجات نفسه ، قال الامام جعفر الصادق عليه السلام : « إذا أذنب الرجل خرج في قلبه نكتة سوداء ، فإن تاب انمحت ، وإن زاد زادت حتى تغلب على قلبه ، فلا يفلح بعدها أبداً ».
    والتوبة تغيير حقيقي نحو الأفضل والأصلح ، ولذا فهي تتم عبر مقومات ودعائم وأركان نابعة من جميع خلجات وجوارح الانسان ، قال الإمام محمد الجواد عليه السلام : « التوبة على أربع دعائم : ندم بالقلب ، واستغفار باللسان ، وعمل بالجوارح ، وعزم أن لا يعود ».
    ومن مظاهر التوبة البكاء من خشية الله تعالى ، وهو عامل ايجابي في التخفيف من القلق والاضطراب الناشئين من الذنوب ، وله دور في رقة القلب ، وله دور في اعادة الأمل للتسامي والتكامل والفوز بالنعيم الخالد.
    قال الامام جعفر الصادق عليه السلام : « إنّ الرجل ليكون بينه وبين الجنّة أكثر ممّا بين الثرى والعرش لكثرة ذنوبه ، فما هو إلاّ أن يبكي من خشية الله عزّوجلّ ندماً عليها ، حتى يصير بينه وبينها أقرب من جفنته إلى مقلته ».
    وقال أمير المؤمنين عليه السلام : « البكاء من خشية الله ينير القلب ويعصم من معاودة الذنب ».
    ومن أروع ما في التوبة آثارها الايجابية ، فكفارة الذنوب تتجسد في أعمال وممارسات صالحة ونافعة للمجتمع.
    قال أمير المؤمنين عليه السلام : « من كفارات الذنوب العظام إغاثة الملهوف ، والتنفيس عن المكروب »..


    8 ـ الرضا بالقضاء
    إنّ الحياة لا تمضي جزافاً ، بل هنالك سنن وقوانين تتحكم بها ، فحينما توجد الأسباب تتبعها النتائج ، وهذه السنن حاكمة على الانسان لا تختلف ولا تتخلف ، وأحياناً تكون خارجة عن ارادة الانسان واختياره ، بمعنى انّه لا يملك الحول والقوة في تغييرها وتبديلها مهما بذل من جهد وطاقة ، فقد تطبق عليه الظروف ليبقى فقيراً مستضعفاً محروماً أو لا ينجح في أعماله ومشاريعه ، أو لا توافق رغباته رغبات الآخرين ، وفي جميع ذلك فان الارتباط بالله تعالى والرضا بقضائه كفيل بتهوين الآلام والمآسي وإبعاد آثارها السلبية عن العقل والقلب والضمير ، وعن ردود أفعالها السلبية تجاه النفس والمجتمع.
    قال أمير المؤمنين عليه السلام : « نعم الطارد للهمّ الرضا بالقضاء ».
    قال عليه السلام : « الرضا بقضاء الله يهوّن عظيم الرزايا ».
    وقال عليه السلام : « من رضي بالقضاء طابت عيشته ».
    وينبغي أن يدرك الانسان ان قضاء الله هو خير للمؤمن بجميع مظاهره وحالاته وألوانه ، قال الامام محمد الباقر عليه السلام : « في كل قضاء الله خير للمؤمن ».
    وقال الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام : « ينبغي لمن عقل عن الله أن لا يستبطئه في رزقه ، ولا يتهمه في قضائه ».

    __________________________________________

    1 ـ نهج البلاغة : ص 501.
    2 ـ سورة الرعد : 13 / 28..
    3 ـ تصنيف غرر الحكم : ص 188
    4 ـ مكارم الأخلاق / الطبرسي : ص 363.
    5ـ الكافي 2 : 475.
    6ـ من لا يحضره الفقيه / الشيخ الصدوق : 1 / 299.
    7 ـ المحجة البيضاء / الفيض الكاشاني : 8 / 242.

    9ـ فن الارشاد والعلاج النفسي : ص 100 ، 101
    10ـ إرشاد القلوب : ص 47.
    11 ـ تحف العقول / الحرّاني : ص 149.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 1:56 am