دارمي كوم

حبيبي الزائر الغالي العزيز
اهلا وسهلا بيك صارت قديمة نفرشلك العينين والرمش خيمة
تبين انك غير مسجل في سجلاتنا....لاتدوخ رجاءا التسجيل السريع لايكلفك سوى دقيقة واحدة
استمتع معنا وشاهد الاقسام الخفية الممتعة....اقرا ما تشاء واكتب ما تشاء...فالمنتدى منكم واليكم..مع التقدير.
اخوكم رعد الاسدي
دارمي كوم

دارمي/ابوذية/موال/شعر/شعبي/قصائد/قصص/شعر فصيح/خواطر/ /نكات

انت الزائر رقم

ادعمونا في الفيسبوك

ساهم في نشرنا في الفيسبوك

المواضيع الأخيرة

»  دارمي اعجبني
الجمعة مارس 25, 2016 9:41 pm من طرف احمد جابر

» دارمي يموت
الأحد مارس 13, 2016 2:19 pm من طرف احمد اعناج

» ترحيب
الأربعاء يناير 20, 2016 4:16 am من طرف جاسم

» فضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجب
الأحد نوفمبر 29, 2015 9:02 pm من طرف الملکة

» بمناسبت قرب عيد رمضان المبارك
الجمعة يوليو 17, 2015 3:34 am من طرف ابوسيف العويسي

» انه بدونك طفل
الإثنين مايو 25, 2015 7:02 am من طرف شاعرة الحنين

» ابتسم
الأحد مايو 17, 2015 4:11 am من طرف كاظم موسى قسام

» غضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجي
الأحد مايو 17, 2015 4:00 am من طرف كاظم موسى قسام

» شجرة دارمي كوم
الأربعاء مايو 13, 2015 6:31 pm من طرف abbaslife1

» دارمي وقصته الحزينه..
الأربعاء مارس 04, 2015 11:10 am من طرف احمد اعناج

» عضو جديد
السبت ديسمبر 27, 2014 11:55 pm من طرف الكفاري

» صوت الظليمه ((كعده))
الأربعاء نوفمبر 26, 2014 8:13 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» رجوع السبايا (( أربعينيَّه))
الإثنين نوفمبر 24, 2014 1:19 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» مجلس لزيد الشهيد عليه السلام
الأحد نوفمبر 23, 2014 5:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» ردّينه ردّينه يبن أمي ردّينه
الأحد نوفمبر 23, 2014 1:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

بلاد الزوار

free counters

اجمل ما قيل في الحب

اجمل ما قيل في الحب

    البهلول

    شاطر

    كاظم الشيخ موسى قسام
    شخصية مهمة
    شخصية مهمة

    ذكر
    عدد الرسائل : 1896
    العمر : 69
    العمل/الترفيه : مستثمر
    المزاج : جيد
    الطاقة :
    60 / 10060 / 100

    الجنسية : عراقي
    تاريخ التسجيل : 01/04/2010

    البهلول

    مُساهمة من طرف كاظم الشيخ موسى قسام في الأربعاء أبريل 04, 2012 4:23 am

    البهلول


    هو أبو وهيب بهلول بن عمرو الصيرفي الكوفي، ,ولد بالكوفة- العراق فيزمن هارون الرشيد.

    وعن مجالس المؤمنين، أن بهلولاً كان من أصحاب الإمام الصادق وأنّه كان يتظاهر بالجنون ،وأن هارون العباسي كان يسعى في قتل الاِمام الكاظم، ويحتال في ذلك، فأرسل إلى حملة الفتوى يستفتيهم في إباحة دمه متهماً أياه بارادة الخروج عليه، ومنهم البهلول، فخاف من هذا واستشار الكاظم فأمره بإظهار الجنون ليسلم.

    وفي روضات الجنات: ان الرشيد أراد منه ان يتولى القضاء، فأبى ذلك، وأراد أن يتخلص منه فاظهر الجنون، فلما أصبح تجانن وركب قصبة ودخل السوق وكان يقول: طرقوا خلوا الطريق لا يطأكم فرسي، فقال الناس: جن بهلول، فقال هارون: ما جنّ ولكن فر بدينه منا، وبقي على ذلك إلى أن مات،

    شعره

    يـا مـن تمتع بالدنيا وزينتها ولا تنام عن اللذات عيناه

    شغلت نفسك فيما ليس تدركه تقول لله مـاذا حين تلقاه

    وقال للرشيد يوماً:

    هب أنك قد ملكت الاَرض يوماً ودان لك العباد فكان ماذا ألست تـصير فـي قبر ويحث وعليك ترابه هـذا وهذا

    وفاته

    قيل توفي سنة 190 هـ، وقبره ببغداد.
    مناظرة البهلول مع عمرو بن عطاء في فضل أهل البيت ( عليهم السلام )


    حكى صاحب المجالس عن الشيخ الاَجل المتكلم محمد بن جرير بن رستم الطبري انّه روى في كتاب الايضاح أن البهلول كان ماراً في بعض أزقة البصرة فرأى جماعة يسرعون في المشي أمامه فقال لرجل منهم : هؤلاء البهائم الشاردون بلا راع إلى أين يذهبون ؟!

    فقال له ذلك الرجل من باب المزاح : يطلبون الماء والكلأ !!

    فقال له البهلول : كيف ذلك مع قلة الحمى والمنع الشديد ، والله لقد كان العلف كثيراً رخيصاً ولكنهم أحرقوه بالنار ، ثم أنشد هذه الاَبيات :

    بـرئت إلــى الله من ظالم *** لسبط النبــي أبي القاسـم

    ودنــت إلهي بحب الوصي *** وحب النبي أبـي فاطــم

    وذلك حـــرز من النائبات *** ومـن كل متهــم‌غاشـم

    بهم أرتجـي الفوز يوم المعاد *** وأنجو غداً من لظى ضارم

    فلما سمعوا كلامه رجعوا إليه ، وقالوا له : إنهم ذاهبون إلى مجلس والي البصرة محمد بن سليمان ابن عم الرشيد .

    فقال : لاَي شيءٍ تذهبون إليه ؟

    فقالوا : إن عمرو بن عطاء العدوي من أولاد عمر بن الخطاب ، ومن علماء الزمان حضر مجلسه ، ونريد تحقيق حاله ومعرفة مبلغ فضله وكماله ، وإن كنت تذهب معنا لتناظره كان ذلك حسناً !

    فقال لهم بهلول : ويلكم ، مجادلة العاصي توجب زيادة جرأته على العصيان ، ويمكن أن توقع أصحاب البصيرة في الشبهة ، ولا شكّ في وجود الله تعالى ، ولا شبهة في الحق ولا التباس ، فإذا كنتم من أهل المعرفة تقنعون بما أخذتم من أهل العرفان .

    فلما يئسوا منه ذهبوا إلى مجلس محمد بن سليمان ، وحكوا له ما جرى لهم مع البهلول ، فأمر غلمانه بإحضاره فأحضروه ، فلما وصل إلى قرب دار محمد بن سليمان ، قام عمرو بن عطاء العدوي واستأذن محمد بن سليمان في مناظرة بهلول؟ فإذن له .

    فلما وصل بهلول إلى الدار قال : السلام على من اتبع الهدى وتجنب الضلالة والغوى .

    فقال عمرو بن عطاء : السلام على المسلمين ، إجلس يا بهلول ؟

    فقال بهلول : أتأمرني بشيء لا مدخل لك فيه ، وتتقدم فيه على رجل فضله عليك ظاهر ، ومثلك في هذا الباب مثل رجل طفيلي على خوان رجل آخر ويريد أن يمتن على الناس ويعطيهم من هذا الخوان !!

    فبقي عمرو بن عطاء مبهوتاً لا يحير جواباً !!

    فحينئذٍ قال محمد بن سليمان لعمرو بن عطاء : كنت تريد أن تناظره ، وهو في حديث الورود جعلك ساكتاً مبهوتاً !

    فقال بهلول : أيها الاَمير هذا الاَمر ليس صعباً عند الله تعالى ، أما قرأت قوله تعالى : ( فبهتَ الذي كفرَ واللهُ لا يهدي القومَ الظالمين ) (1).

    ثم قال محمد بن سليمان للبهلول : المجلس مجلسي وقد أذنت لك في الجلوس !

    فدعا له بهلول فقال : عمر الله مجلسك ، وأسبغ نعمه عليك ، وأوضح برهان الحق لديك ، وأراك الحق حقاً ، وأعانك على اتباعه ، وأراك الباطل باطلاً ، وأعانك على اجتنابه .

    فقال عمرو بن عطاء : يا بهلول التزم طريق الحق وابتعد عن الهزل ، وتكلم كلاماً حسناً !؟

    فقال بهلول : ويلك ! هل يوجد كلام أحسن من هذا الكلام الاِلهي ؟ وهل يوجد كلام جدي غيره ؟ فأنت تكلم كلاماً تقياً ، ولا تشر إلى عيوب الناس قبل أن تنظر في عيب نفسك !

    فقال عمرو بن عطاء : أنت ترى نفسك من مشهوري زمانك ، وتدعي الاطلاع على المعارف ، فأريد إما أن تسألني أو أسألك ؟

    فقال بهلول : لا أحب أن أكون سائلاً ولا مسؤلاً !!

    فقال العدوي : لماذا ؟

    قال : لاَني إذا سألتك عن شيء لا تعلمه ؟ لا تقدر أن تجيبني عنه ، وإذا سألتني تسألني بطريق أهل التعنت والعناد ؟ فيختلط الحق بالباطل ، والذين هم كذلك نهى الله تعالى عن مجالستهم بقوله تعالى : ( وإذا رأيتَ الَّذينَ يَخُوضونَ في آياتِنا فأعرِض عنهُم حتى يخُوضُوا في حديثٍ غَيرهِ وإِما يُنسينَّكَ الشيطانُ فلا تقعُد بعدَ الذكرى مع القومِ الظالمين ) (2).

    فقال العدوي : إن كنت من أهل الاِيمان ، فقل لي ما هو الاِيمان ؟

    فقال بهلول : قال مولاي جعفر بن محمد الصادق عليه السلام : الاِيمان عقد بالقلب ، وقول باللسان ، وعمل الجوارح والاَركان . (3)

    فقال العدوي : تقول ان إمامك الصادق ! فيظهر من هذا انه في زمانه لم يكن صادق غيره ؟

    فقال بهلول : هو كذلك (4) ، ومع ذلك فهذا يجري عليك فإن سُميَّ أبا بكر الصديق ، فهل في زمانه لم يكن صديق غيره ؟!

    فقال العدوي : بلى ، لم يكن غيره ؟

    فقال بهلول : كلامك هذا ردٌ على الكتاب والسنة ، أما الكتاب : فلأن الله تعالى جعل من آمن بالله ورسوله صدِّيقاً ، فقال : ( والذين آمنوا بالله ورسُله أولئك هُمُ الصديقُون ) (5) ، وأما السنة فلأن الرسول صلى الله عليه وآله قال لبعض أصحابه : إذا فعلت الخير كنتَ صدِّيقاً (6) .

    فقال العدوي : إن أبا بكر سمي صدِّيقاً لاَنه أول رجل صَدق الرسول صلى الله عليه واله .

    فقال بهلول : مع أن الاَولوية ممنوعة ، تخصيصه بذلك خطأ في اللغة ، ورداً على الآية المذكورة ؟!

    فترك العدوي هذه الجهة وجعل ينتقل معه من غصن إلى غصن إلى أن قال لبهلول : من إمامك ؟

    قال : إمامي من أوجب الرسول صلى الله عليه وآله له على الخلق الولاء ، وتكاملت فيه الخيرات ، وتنزّه عن الاَخلاق الدنيات ، ذلك إمامي وإمام البريات.

    فقال له العدوي : ويلك إذاً لا ترى أن إمامك هارون الرشيد ؟

    فقال البهلول : أنت لاَي شيءٍ ترى أن أمير المؤمنين خال من هذه الصفات والمحامد ، والله إني لا أظن إلا أنك عدو لاَمير المؤمنين ، مخالف له في الباطن وتظهر الاعتقاد بخلافته ، وأقسم بالله لو بلغه هذا الخبر لاَدبك تأديباً بليغاً.

    فضحك عند ذلك محمد بن سليمان ! وقال لعمرو بن عطاء : والله لقد ضيعك بهلول ، وجعلك لا شيءَ ، وأوقعك في الورطة التي أردت أن توقعه فيها ، وما أحسن بالاِنسان أن يبتعد عما لا يحسنه ، وما أقبح به أن يدخل في شيءٍ يعلم أنه ليس من أهله ، ثمّ أمر بعض غلمانه فأخذ بيد عمرو بن عطاء وأخرجه من المجلس !

    وقال لبهلول : ما الفضل إلا فيك ، وما العقل إلا عندك ، والمجنون من سماك مجنوناً ، يا بهلول ، أخبرني : أيهما أفضل علي بن أبي طالب عليه السلام أو أبو بكر؟

    فقال بهلول : أصلح الله الاَمير : إن علياً من النبي صلى الله عليه وآله كالصنو من الصنو، والعضد من الذراع ، وأبو بكر ليس منه ، ولا يوازيه في فضله إلا مثله ، ولكل فاضل فضله !

    ثم قال محمد بن سليمان لبهلول : أخبرني أولاد علي أحق بالخلافة أو أولاد العباس ؟

    فرأى بهلول أن المقام حرج ! فسكت خوفاً من محمد !

    فقال له محمد : لم لا تتكلم ؟

    فقال بهلول : أين للمجانين قوة تمييز وتحقيق هذه الاَمور (7) ؟!

    ____________

    (1) سورة البقرة : الآية 258 .

    (2) سورة الاَنعام : الآية 68 .

    (3) راجع بحار الاَنوار : ج 69 ص 65 ح 13 وص 69 ح 24 و25 وج 77 ص 162 ح1.




    قصة البهلول مع هارون الرشيد



    وقف البهلول يوماً ينادي على طريق يمر به هارون الرشيد، فنادى يا هارون ـ وكان هارون وراء الفرسان ـ قال: من الذي ينادي؟

    قالوا: بهلول المجنون.

    فقال: أتعرفني يا بهلول؟

    قال: نعم، أعرفك.

    قال: من أنا؟

    قال: أنت الذي لو ظلم أحد في المشرق وأنت في المغرب لسألك الله تعالى عنه يوم القيامة. فبكى هارون وقال: يا بهلول كيف ترى حالي؟

    قال: أعرض نفسك على آية من كتاب الله تعالى: {إِنَّ الأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ ، وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ} الانفطار: [13 ـ 14].

    قال: وأين عملي؟

    قال: {إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنْ الْمُتَّقِينَ} [المائدة: 27].

    قال: وأين قرابتي من رسول الله (ص)؟

    قال: {فَلاَ أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلاَ يَتَسَاءَلُونَ} [المؤمنون: 101].

    قال: وأين شفاعة رسول الله (ص)؟

    قال: {يَوْمَئِذٍ لاَ تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ} [طه: 109].

    قال: يا بهلول، مالك حاجة نقضيها لك؟

    قال البهلول: نعم.

    قال هارون: وما هي؟

    قال: تغفر ذنوبي، وتدخلني الجنة.

    قال هارون: ليس هذا بيدي يا بهلول.

    قال: فلأي شيء تقول لك حاجة نقضيها؟

    قال هارون: يا بهلول بلغنا إن عليك دينا فنقضيه عنك؟

    قال: يا هارون الدين لا يقضى بالدين، رد أموال الناس إليهم.

    قال هارون: أمرت لك برزق يدر عليك حتى تموت.

    فقال: يا هارون أنا وأنت عبدان لله تعالى، أترى هو يذكرك وينساني؟ فخجل هارون من كلامه .

    مصادر إضافية

    • أعيان الشيعة للاَمين: ج 3 ص 617 ـ 623
    • أعيان الشيعة للاَمين: ج 3 ص 618، عن مجالس المؤمنين.
    • فوات الوفيات للكتبي: ج 1 ص 228 ترجمة رقم: 84
    • المستفاد من ذيل تاريخ بغداد: ج 19 ص 91 ترجمة رقم: 60
    • الطبقات الكبرى للشعراني: ج 1 ص 68 رقم: 138
    • البداية والنهاية: ج 10 ص 200
    • عقلاء المجانين للنيسابوري: ص100.(2)
    • شجرة طوبى للحائري: ج 1 ص 48 ـ 49 (المجلس العشرون)




    [/right]

    بنت الهدى
    عضوة ذهبية متميزة
    عضوة ذهبية متميزة

    انثى
    عدد الرسائل : 440
    العمر : 24
    العمل/الترفيه : طالبة
    المزاج : قلبي لو ضاق يم كربلاء يروح
    الطاقة :
    40 / 10040 / 100

    الجنسية : عراقية
    تاريخ التسجيل : 11/06/2011

    رد: البهلول

    مُساهمة من طرف بنت الهدى في الأحد أبريل 08, 2012 3:03 am

    اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم ياكريم..

    كلمات نورانية عظيمة..

    مشكور شيخنا على طرحكم الزاخر..

    جعله الخالق في صحية أعمالكم..

    الله يعطيكم ألــــف عافية.. كتبت عن شخصية رائعة جداً
    راق لي طرحك سلمت ودمت بحفظ الرؤف


    كاظم الشيخ موسى قسام
    شخصية مهمة
    شخصية مهمة

    ذكر
    عدد الرسائل : 1896
    العمر : 69
    العمل/الترفيه : مستثمر
    المزاج : جيد
    الطاقة :
    60 / 10060 / 100

    الجنسية : عراقي
    تاريخ التسجيل : 01/04/2010

    رد: البهلول

    مُساهمة من طرف كاظم الشيخ موسى قسام في الأحد أبريل 08, 2012 6:56 pm

    الفاضلة
    بنت الهدى
    نور الله دبياك وآخرتك
    وتقبل منكم صالح الأعمال ومَن عليك بسعادة والعافية
    المخلص
    ابو جيدر القسام

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 1:43 pm