دارمي كوم

حبيبي الزائر الغالي العزيز
اهلا وسهلا بيك صارت قديمة نفرشلك العينين والرمش خيمة
تبين انك غير مسجل في سجلاتنا....لاتدوخ رجاءا التسجيل السريع لايكلفك سوى دقيقة واحدة
استمتع معنا وشاهد الاقسام الخفية الممتعة....اقرا ما تشاء واكتب ما تشاء...فالمنتدى منكم واليكم..مع التقدير.
اخوكم رعد الاسدي
دارمي كوم

دارمي/ابوذية/موال/شعر/شعبي/قصائد/قصص/شعر فصيح/خواطر/ /نكات

انت الزائر رقم

ادعمونا في الفيسبوك

ساهم في نشرنا في الفيسبوك

المواضيع الأخيرة

»  دارمي اعجبني
الجمعة مارس 25, 2016 9:41 pm من طرف احمد جابر

» دارمي يموت
الأحد مارس 13, 2016 2:19 pm من طرف احمد اعناج

» ترحيب
الأربعاء يناير 20, 2016 4:16 am من طرف جاسم

» فضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجب
الأحد نوفمبر 29, 2015 9:02 pm من طرف الملکة

» بمناسبت قرب عيد رمضان المبارك
الجمعة يوليو 17, 2015 3:34 am من طرف ابوسيف العويسي

» انه بدونك طفل
الإثنين مايو 25, 2015 7:02 am من طرف شاعرة الحنين

» ابتسم
الأحد مايو 17, 2015 4:11 am من طرف كاظم موسى قسام

» غضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجي
الأحد مايو 17, 2015 4:00 am من طرف كاظم موسى قسام

» شجرة دارمي كوم
الأربعاء مايو 13, 2015 6:31 pm من طرف abbaslife1

» دارمي وقصته الحزينه..
الأربعاء مارس 04, 2015 11:10 am من طرف احمد اعناج

» عضو جديد
السبت ديسمبر 27, 2014 11:55 pm من طرف الكفاري

» صوت الظليمه ((كعده))
الأربعاء نوفمبر 26, 2014 8:13 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» رجوع السبايا (( أربعينيَّه))
الإثنين نوفمبر 24, 2014 1:19 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» مجلس لزيد الشهيد عليه السلام
الأحد نوفمبر 23, 2014 5:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» ردّينه ردّينه يبن أمي ردّينه
الأحد نوفمبر 23, 2014 1:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

بلاد الزوار

free counters

اجمل ما قيل في الحب

اجمل ما قيل في الحب

    أعمال شهر شعبان

    شاطر

    كاظم الشيخ موسى قسام
    شخصية مهمة
    شخصية مهمة

    ذكر
    عدد الرسائل : 1896
    العمر : 69
    العمل/الترفيه : مستثمر
    المزاج : جيد
    الطاقة :
    60 / 10060 / 100

    الجنسية : عراقي
    تاريخ التسجيل : 01/04/2010

    أعمال شهر شعبان

    مُساهمة من طرف كاظم الشيخ موسى قسام في الجمعة يونيو 22, 2012 9:51 pm

    شعبان المعظّم
    شرف رفيع

    شعبان.. هو منزلٌ آخر من منازل العمر لمَن سلك إلى الله تعالى. ولهذا الشهر المبارك شأن عظيم وفضل كبير، وقد كان رسول الله صلّى الله عليه وآله إذا رأى هلال شعبان أمر منادياً ينادي في المدينة: يا أهلَ يثربَ إنّي رسول الله إليكم، ألا إنّ شعبان شهري، فرحم اللهُ من أعانني على شهري.
    وكفى في شأن هذا الشهر أنّه شهر أشرف الخلق وسيّد الرسل محمّدٍ صلّى الله عليه وآله وسلّم، وفيه دعوته العظمى: رحِمَ اللهُ مَن أعانني على شهري. ومَن فَهِم هذه الدعوة اهتمّ أن يكون مشمولاً بها، وقد قال أمير المؤمنين عليه السّلام: ما فاتني صومُ شعبان مذ سمعت منادي رسول الله صلّى الله عليه وآله ينادي في شعبان، فلن يفوتني أيّامَ حياتي صوم شعبان إن شاء الله.
    هذا في الصوم، وهنالك مظاهر أخرى في إعانة النبيّ صلّى الله عليه وآله على شهره الشريف.. من الصلاة والصدقة والمناجاة والدعاء والاستغفار، ووجوه البِرّ كلّها.


    مهمّات

    من مهمّات شهر شعبان ـ أيّها الإخوة ـ الصوم، كلٌّ حسب طاقته، يُكثر منه بحيث يَدخل صائمه في مقدَّس دعوة رسول الله صلّى الله عليه وآله بالإعانة على شهره الكريم، وفي استجابة ترغيبه وقد قال صلّى الله عليه وآله وسلّم:
    أ. شعبان شهري، وشهر رمضان شهر الله عزّوجلّ. فمن صام يوماً من شهري كنتُ شفيعَه يوم القيامة، ومَن صام يومين غفر الله له ما تقدّم من ذنبه، ومن صام ثلاثة أيّام قيل له: استأنِفِ العمل.
    ب. مَن صام يوم الاثنين والخميس من شعبان جعل الله له نصيباً، وقضى الله له عشرين حاجةً من حوائج الدنيا وعشرين حاجةً من حوائج الآخرة.
    ج. شعبان شهري، فصوموا هذا الشهرَ حبّاً لنبيّكم، وتقرّباً إلى ربِّكم.
    قال الإمام السجاد عليه السّلام: أُقسم بمَن نفسي بيده، لقد سمعتُ أبي الحسينَ عليه السّلام يقول: سمعت أمير المؤمنين عليه السّلام يقول: مَن صام شعبانَ حُبّاً لرسول الله صلّى الله عليه وآله، وتقرّباً إلى الله.. أحبَّه الله، وقرّبه إلى كرامته يوم القيامة وأوجب له الجنّة.
    ومن مهمّات هذا الشهر الأغرّ الصلاة الواردة في وقت الزوال ( الظهر ) كلَّ يوم منه، وأوّلها:
    اللهمَّ صلِّ على محمّدٍ وآلِ محمّدٍ شجرةِ النبوّة، ومَوضعِ الرسالة، ومُختلَفِ الملائكة، ومَعدِنِ العلم، وأهلِ بيت الوحي.
    اللهمّ صلِّ على محمّدٍ وآلِ محمّدٍ الفُلك الجاريةِ في اللُّجَجِ الغامرة، يأمَنُ مَن ركِبَها، ويَغرَقُ مَن تَركَها، المُتقدِّمُ لهم مارِق، والمتأخِّرُ عنهم زاهق، واللاّزمُ لهم لاحِق.
    اللهمَّ صَلِّ على محمّدٍ وآلِ محمّدٍ الكهفِ الحصين، وغياثِ المُضطَرِّ المستكين، ومَلجأِ الهاربين، وعصمةِ المعتصمين..
    ومن مهمّات شهر شعبان زيارة سيّد الشهداء أبي عبدالله الحسين عليه السّلام؛ وقد ورد في فضلها قول الإمام جعفر الصادق عليه السّلام: إذ كان النصف من شعبان نادى منادٍ من الأُفق الأعلى: زائري الحسين، ارجعوا مغفوراً لكم، ثوابُكم على الله ربِّكم ومحمّدٍ نبيِّكم.
    كذا من مهمّات شهر شعبان: الصدقة والاستغفار والدعاء.. فقد جاء عن الإمام الصادق عليه السّلام أنّه قال: مَن قال في كلّ يوم من شعبان سبعين مرّة: ( أستغفر اللهَ الذي لا إلهَ إلاّ هو الرحمنُ الرحيمُ الحيُّ القيّومُ وأتوبُ إليه ) كُتب في الأُفق المُبين. قيل له: وما الأُفق المبين ؟ قال: قاعٌ بين يدَيِ العرش، فيها أنهارٌ تَطَّرِد، فيه من القِدحان عددَ النجوم.
    وعن الريّان بن الصَّلت قال: سمعتُ الرضا عليه السّلام يقول: مَن قال في كلّ يوم من شعبان سبعين مرّةً: (أستغفرُ اللهَ وأسألُه التوبة )، كتبَ الله له براءةً من النار، وجوازاً على الصراط، وأدخله دار القرار. وفي بعض الأخبار يسأل سائل: ما أفضل الدعاء في هذا الشهر ؟ فيُجاب: الاستغفار. فيُسأل: كيف أقول ؟ فيُجاب: قل: أستغفرُ اللهَ وأسأله التوبة.


    أعمال

    تنقسم أعمال شهر شعبان إلى قسمين:
    الأوّل: الأعمال العامّة ـ يُؤتى بها كلَّ يوم.. وهي:
    1.
    الاستغفار سبعين مرّة بهذه الصورة: أستغفر اللهَ وأسألُه التوبة.
    2.
    الاستغفار سبعين مرّة بهذه الصيغة: أستغفرُ اللهَ الذي لا إله إلاّ هُوَ الرحمنُ الرحيمُ الحيُّ القيّومُ وأتوبُ إليه.
    3.
    الصدقة؛ ليحرّم الله جسدَ المؤمن على النار.. وقد سُئل الإمام الصادق عليه السّلام: ما أفضلُ ما يُفعَل في هذا الشهر ؟ فقال: الصدقة والاستغفار، ومَن تصدّق بصدقةٍ في شعبان ربّاها اللهُ تعالى كما يربّي أحدُكم فصيلَه ( أي ناقته الصغيرة )، حتّى يُوافيَ يوم القيامة وقد صار مِثْلَ « أُحد ».
    4.
    قراءة الصلاة المرويّة عن الإمام السجّاد عليه السّلام، وقد أشرنا إليها.. وهي التي تبتدئ بـ: اللهمَّ صلِّ على محمّدٍ وآلِ محمّدٍ شجرةِ النبوّة، وموضعِ الرسالة، ومُختلَفِ الملائكة، ومَعدِنِ العلم، وأهلِ بيتِ الوحي...
    5.
    قراءة المناجاة الشعبانيّة المرويّة عن أمير المؤمنين عليٍّ عليه السّلام، وقد دعا بها الأئمّة الميامين عليهم السّلام في شهر شعبان.. وأوّلها:
    اللهمَّ صلِّ على محمّدٍ وآلِ محمّد، واسمَعْ دعائي إذا دعوتُك، واسمَعْ ندائي إذا ناديتُك، وأقبِلْ علَيّ إذا ناجيتُك.. فقد هربتُ إليك، ووقفتُ بين يدَيك، مستكيناً لك متضرِّعاً إليك...
    وآخِرُها: إلهي وألحِقْني بنورِ عِزِّك الأبهَج، فأكونَ لك عارفاً، وعن سواك مُنحَرِفاً، ومنك خائفاً مُراقباً، ياذا الجلالِ والإكرام، وصلّى اللهُ على محمّدٍ رسولهِ وآلهِ الطاهرين وسلَّمَ تسليماً كثيرا.
    وهي مناجاة جليلة مشتملة على مضامين عالية، يحسن أن يُدعى بها عند حضور القلب متى ما كان. وهذه المناجاة عزيزةٌ على أهل شعبان يُحبّونها ويستأنسون بالشهر لأجلها، بل ينتظرون ويشتاقون لمجيء شعبان. وفيها: علوم ومعارف جمّة، وبيان لوجوه الأدب في طريق معرفة الدعاء والاستغفار لله جلّ جلاله، واستدلالات لطيفة تليق بمقام العبوديّة؛ لاستحكام مقام الرجاء المناسب لحال المناجاة، ودلالات واضحة في معنى لقاء الله وقربه والنظر إليه، وإشارات إلى معرفة النفس وأنّها طريقٌ إلى معرفة الربّ تبارك وتعالى.
    وكيف كان.. فهذه المناجاة نعمة عظيمة من بركات آل محمّد صلوات الله عليهم، فيها إشارةٌ إلى علمهم وشأنهم وكذا إلى فضل شعبان وشأنه.
    وفي أعمال شعبان العامّة، يُستحبّ الصلاة في كلّ خميس منه ركعتين، يُقرأ في كلّ ركعة فاتحة الكتاب مرّة والتوحيد مئة مرّة، فإذا سلّم المصلّي صلّى على النبيّ صلّى الله عليه وآله مئة مرّة؛ ليقضيَ الله له كلَّ حاجة في أمور دينه ودُنياه.
    كذلك يُستحبّ في هذا الشهر الشريف الإكثارُ من الصلاة على محمّد وآل محمّد صلوات الله عليه وعليهم، وقد ورد في فضلها وشرفها مئات الأحاديث المباركة، منها:
    قول النبيّ صلّى الله عليه وآله: مَن صلّى علَيّ صلّى الله عليه وملائكته.
    وقوله صلّى الله عليه وآله: الصلاةُ علَيّ نور على الصراط، ومَن كان له على الصراط من النور لم يكن من أهل النار.
    وقول الإمام عليّ بن موسى الرضا عليه السّلام: مَن لم يَقْدر على ما يُكفِّرُ به ذنوبَه فلْيُكثِر من الصلاة على محمّدٍ وال محمّد؛ فإنّها تهدم الذنوب هدماً.
    الثاني: الأعمال الخاصّة: تُؤدّى في لياليها وأيّامها المعيّنة كما وردت في روايات الأعمال والزيارات والأدعية.. وهي:
    الليلة الأُولى: وردت فيها صلوات كثيرة، منها صلاة (12) ركعة، يقرأ في كلّ ركعة الحمد مرّة والتوحيد (11) مرّة.
    اليوم الأوّل: يُستحبّ صيامه، وفيه فضل كثير.. ففي الخبر أنّ الله عزّوجلّ إذا كان أوّلُ يوم من شعبان يأمر بباب الجنّة فتُفتح، ويأمر بشجرة طُوبى فتُدنى أغصانُها من هذه الدنيا، ثمّ ينادي منادي ربّنا عزّوجلّ: يا عبادَ الله، هذه أغصان شجرة طُوبى فتعلّقوا بها؛ لترفعكم إلى الجنّة. حتّى يقول النبيّ صلّى الله عليه وآله: فَوَالذي بعثني بالحقّ نبيّاً، إنّ مَن تعاطى باباً من الخير في هذا اليوم فقد تعلّق بغصنٍ من أغصان شجرة طوبى، فهو مُؤدّيه إلى الجنّة... ثمّ قال صلّى الله عليه وآله: فمَن تطوّع لله بصلاة في هذا اليوم فقد تعلّق منه بغصن، ومَن صام في هذا اليوم تعلّق منه بغصن، ومَن أصلح بين المرء وزوجه والوالد وولده والقريب وقريبة والجار وجاره والأجنبيّ والأجنبيّ فقد تعلّق منه بغصن، ومَن خفّف عن مُعسِر مِن دَينه أو حَطَّ عنه فقد تعلّق منه بغصن.. ومَن كَفَل يتيماً فقد تعلّق منه بغصن، ومَن كفّ سفيهاً عن عِرضِ مؤمن فقد تعلّق منه بغصن، ومَن تلا القرآنَ أو شيئاً منه فقد تعلّق منه بغصن.. ومَن بَرّ فيه والدَيهِ أو أحدَهما في هذا اليوم فقد تعلّق منه بغصن.. وكذلك مَن فعل شيئاً من سائر أبواب الخير في هذا اليوم فقد تعلّق منه بغصن.
    اليوم الثالث: وهو يوم يتقدّر شرفه بمقدار شرف صاحبه، حيث كان فيه مولد الإمام الحسين سلام الله عليه، فهو يوم مبارك، والمؤمن يأتي مِن شكر الله فيه بما يتيسّر له من: الصوم والزيارة والدعاء الوارد.. وغير ذلك من القُرُبات يتقرّب بها إلى ربّه جلّ وعلا. ويمكن للمؤمن أن يجعل الإمامَ الحسين عليه السّلام في هذا اليوم مَعاذَه في تحصيل النجاة، كما عاذ فُطرس المَلَك بالحسين صلوات الله عليه وهو في مهده.
    والمشهور من أعمال هذا اليوم الدعاء المبارك:
    اللهمّ إنّي أسألك بحقّ المولود في هذا اليوم الموعودِ بشهادتهِ، قبلَ استهلاله وولادته، بَكَتْه السماءُ ومَن فيها، والأرضُ ومَن عليها، ولمّا يَطَأْ لابتَيها، قتيلِ العَبرة، وسيّدِ الأُسرة.. إلى آخر الدعاء.
    الليلة الثالثة عشر وليلتين بعدها.. هُن الليالي البِيض، يُستحبّ أن يُصلّى في الأولى ركعتان يُقرأ في كلّ ركعة: فاتحة الكتاب وسورة يس والمُلك والتوحيد، ويُصلّى مثلها في الليلة الثانية ( ليلة الرابع عشر ) أربع ركعات بتسليمَين وفي الثالثة ستّ ركعات يُسلَّم بين كلّ ركعتين. ولهذه الصلاة فضل كبير، كما يستحبّ صيام أيامها: الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر. وهي من أعمال الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.
    الليلة الخامسة عشر: ليلة النصف من شعبان، وهي ليلة بالغة الشرف ومن أفضل الليالي بعد ليلة القدر، فيها يمنح الله العبادَ فضلَه ويغفر لهم بمَنّه، فجاء الحثُّ على الاجتهاد في القُربة إلى الله تعالى وفي دعاء الله والثناء عليه جلّ وعلا.
    وقد اجتمع في هذه الليلة ويومها من عناصر الشرف والخير أُمورٌ عظيمة، كلّ واحد منها يكفي في الحثّ على الجدّ والسعي.. منها:
    أنّها كثيرة البركات، وفيها قسمة الأرزاق والآجال. ساطعة الأنوار، حيث إنّها ليلة مولد الإمام المهديّ المنتظر عجّل الله تعالى فرَجَه الشريف.. الذي سيطهّر الأرض من الظلم وينشر العدل ويبسط الفَرَج للمؤمنين.
    وأنّ هذه الليلة قد جعلها الله تعالى للأئمّة عليهم السّلام كما جعل ليلة القدر لرسول الله صلّى الله عليه وآله. وأنّها من مواقف زيارة الإمام الحسين صلوات الله عليه. ويكون من مهمّات هذه الليلة الشريفة: سجَداتٌ بدعوات مخصوصة، وتقرّبٌ إلى صاحب الأمر والزمان حجّة العصر ووليّ الأمر أرواحنا لمَقْدمه الفداء. كذاك من مهمّاتها الحضور عند مرقد الإمام الحسين عليه السّلام، وتجديد العهد في محضره القدسيّ ضمن زيارة خاصّة.


    أمّا الأعمال الخاصّة بهذه الليلة المباركة فهي:

    1
    ـ الغُسل؛ فإنّه يوجب تخفيف الذنوب.
    2
    ـ الإحياء إلى الفجر، بالصلاة والدعاء والاستغفار، كما كان يصنع الإمام زين العابدين عليه السّلام. وفي الحديث: مَن أحيا هذه الليلة لم يَمُت قلبُه يوم تموت فيه القلوب.
    3
    ـ زيارة الإمام الحسين عليه السّلام، وهي أفضل أعمال هذه الليلة، وموجبة لغفران الذنوب؛ لشرف سيّد الشهداء عليه السّلام وكرامته على الله تعالى.
    4
    ـ الدعاء الوارد بمثابة زيارة للإمام الغائب عليه السّلام: اللهمّ بحقّ ليلتنا هذه ومولودِها، وحُجّتِك وموعودِها...
    5
    ـ الدعاء المرويّ عن الإمام الصادق عليه السّلام: اللهمّ أنت الحيُّ القيّوم، العليُّ العظيم...
    6
    ـ الدعاء الذي كان يدعو به رسول الله صلّى الله عليه وآله في هذه الليلة: اللهمّ اقسِمْ لنا مِن خشيتِك، ما يَحولُ بيننا وبين معصيتِك.. وهو من الدعوات الجامعات الكاملات، وتُغتنم قراءته في سائر الأوقات.
    7
    ـ الصلوات التي يُدعى بها عند الزوال كلَّ يوم من شعبان: اللهمّ صلِّ على محمّدٍ وآلِ محمّدٍ شجرةِ النبوّة...
    8
    ـ دعاء كُميل بن زياد النَّخعيّ، وقد علّمه إيّاه أميرُ المؤمنين عليه السّلام ليلة النصف من شعبان. وينبغي ألاّ يُقرأَ عن قلبٍ ساهٍ.. وأوّله: اللهمّ إنّي أسألُك برحمتك التي وَسِعَت كلَّ شيء، وبقوّتِك التي قَهَرتَ بها كلَّ شيء، وخضعَ لها كلُّ شيء، وذلّ لها كلّ شيء...
    9
    ـ التسبيحات الأربعة: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلاّ الله، والله أكبر.. يُقرأ هذا الذِّكْر مئة مرّة، وفيه غفران المعاصي وقضاء الحوائج الدنيويّة والأُخروية.
    10
    ـ الدعاء الشريف: إلهي، تَعرَّض لك في هذا الليلِ المتعرِّضون، وقصَدَك القاصدون، وأمّلَ فضلَك ومعروفَك الطالبون، ولك في هذا الليل نَفَحاتٌ وجوائز...
    11
    ـ صلاة جعفر الطيّار عليه السّلام ( المعروفة باسم صلاة التسبيح ).
    12
    ـ وهنالك صلوات وسجدات بدعوات مأثورة، وأعمال أُخرى تُرجى في الكتب المختصّة بها.
    اليوم الخامس عشر: يوم المولد الأغرّ لحجّة الله في الأرضين، المولى صاحب الأمر، ووليّ العصر، وناموس الدهر، الإمام المنتظَر، مهديِّ آلِ محمّد صلّى الله عليه وعليهم. يناسب هذا اليومَ: زيارته سلام الله عليه في كلّ مكان، والدعاء له بتعجيل الفَرَج ـ كما في كلّ زمان، ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما تُملأ ظلماً وجوراً.
    آخر الشهر: ورد عن الإمام الرضا عليه السّلام: مَن صام ثلاثة أيّام من آخر شعبان، ووَصَلها بشهر رمضان، كتب الله تعالى له صيامَ شهرينِ متتابعين.
    قيل: يُستحبّ في العشرة الأخيرة من شهر شعبان الإكثار من الاستغفار، والخروج من مظالم الناس وأداء حقوقهم، والتقرّب إلى الله تعالى بالأعمال الحسنة.. فالله جلّ شأنه يغفر لكثير من عباده المؤمنين في العشرة الأخيرة من هذا الشهر احتراماً لشهر الصيام.
    آخر جمعة: فيها دخل أبو الصَّلت الهَرويّ على الإمام الرضا صلوات الله عليه، فقال له: يا أبا الصلت، إنّ شعبان قد مضى أكثرُه، وهذا آخِرُ جُمعةٍ فيه، فتدارك فيما بقيَ تقصيرَك فيما مضى منه، وعليك بالإقبال على ما يَعنيك، وأكثِرْ من الدعاء والاستغفار وتلاوة القرآن. وتُب إلى الله من ذنوبك؛ لِيُقْبلَ شهرُ رمضان إليك وأنت مخلصٌ لله عزّوجلّ، ولا تَدَعنّ أمانةً في عنقك إلاّ أدّيتها، ولا في قلبِك حقداً على مؤمنٍ إلاّ نَزَعتَه، ولا ذَنباً أنت مُرتكبه إلاّ أقلَعتَ عنه. واتّق اللهَ وتوكّلْ عليه في سِرّ أمرك وعلانيتك، ومَن يتوكّلْ على اللهِ فهُوَ حسبُه، إنّ اللهَ بالغُ أمرِه، قد جَعَلَ اللهُ لكلِّ شيءٍ قَدْرا. وأكثِرْ من أن تقول في ما بقي من هذا الشهر:
    (
    اللهمّ إن لم تكن غَفَرت لنا فيما مضى من شعبان، فاغفِرْ لنا فيما بقيَ منه )، فإنّ الله تبارك وتعالى يعتق في هذا الشهر رقاباً من النار لحُرمة هذا الشهر.
    فالجمعة الأخيرة ـ أيّها الإخوة ـ من المواقف الشريفة في منازل شهر شعبان، والمحطّة التي ينبغي أن يكون فيها توقّف متأمّل واستجماعٌ جادّ لاستقبال شهر الله الأعظم. وقد خطب رسول الله صلّى الله عليه وآله الناس في آخر جمعة من شعبان فقال بعد الحمد والثناء على الله: أيُّها الناس، إنّه قد أظلّكم شهرٌ فيه ليلةٌ خيرٌ من ألفِ شهر، وهو شهر رمضان...
    وفي رواية أمير المؤمنين عليه السّلام أنّه صلّى الله عليه وآله خطب قائلاً: أيُّها الناس، إنّه قد أقبل إليكم شهرُ الله بالبركة والرحمة والمغفرة، شهرٌ هو عند الله أفضلُ الشهور، وأيّامه أفضلُ الأيّام، ولياليه أفضل الليالي، وساعاته أفضل الساعات. هو شهر دُعيتُم فيه إلى ضيافة الله، وجُعلتم فيه من أهل كرامة الله، أنفاسُكم فيه تسبيح، ونومُكم فيه عبادة، وعملُكم فيه مقبول، ودعاؤكم فيه مستجاب...
    وفي رواية ثالثة، خطب صلّى الله عليه وآله فقال: أيّها الناس، قد أظلّكم شهرٌ عظيم، شهرٌ مبارك، شهر فيه ليلةٌ العملُ فيها خير من ألف شهر... هو شهر أوّله رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخرُه عتقٌ من النار...
    ويبدأ التهيّؤ للشهر الكريم شهر الله، من أواخر شهر شعبان.. إلى:
    الليلة الأخيرة: حيث في أعمالها تفصيل الاستعداد لدخول ضيافة الله جلّ وعلا. وفيها يُقرأ هذا الدعاء كما يُقرأ في الليلة الأولى من شهر رمضان المبارك، وكان الإمام الصادق عليه السّلام يدعو به:
    اللهمّ إنّ هذا الشهر المبارك الذي أُنزِل فيه القرآن، وجُعل هدىً للناس وبيّناتٍ من الهُدى والفُرقان قد حضر، فسَلِّمْنا فيه وسَلِّمْه لنا، وتسلَّمْه منّا، في يُسرٍ منك وعافية.. يا مَن أخذَ القليلَ وشكرَ الكثير، إقبَلْ منّي اليسير. اللهمّ إنّي أسألك أن تجعلَ لي إلى كلِّ خيرٍ سبيلاً، ومِن كلِّ ما لا تُحبّ مانعاً، يا أرحم الراحمين...
    حتّى ينتهي بهذه العبارات الشريفة: فكُنْ علينا بالفضل جَوادا، وبالخير عَوّادا، يا أرحمَ الراحمين، وصلّى الله على محمّدٍ وآله صلاةً دائمةً لا تُحصى ولا تُعدّ ولا يقْدِرُ قَدْرَها غيرُك يا أرحمَ الراحمين.
    نسأله تعالى كلَّ توفيق وقبول لكلّ المؤمنين العابدين، كما نسألهم الدعاء لنا ولكلّ أصحاب الحوائج والمضطرّين والمبتلين، والحمدُ لله ربّ العالمين، وأزكى الصلاة والسّلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وعلى آلهِ الهداة المهديّين.


    أهم المصادر


    1
    ـ فضائل الأشهر الثلاثة، للشيخ الصدوق.
    2
    ـ الإقبال، لابن طاووس ج 3.
    3
    ـ بحار الأنوار، للشيخ المجلسي ج 97 ، و ج 98.
    4
    ـ المراقبات، للميرزا جواد الملَكيّ التبريزيّ.
    5
    ـ مفاتيح الجِنان، للشيخ عبّاس القمّي.
    6
    ـ سفينة البحار، للشيخ عبّاس القمّي ـ مادّة ( شعب ).

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 3:52 pm