دارمي كوم

حبيبي الزائر الغالي العزيز
اهلا وسهلا بيك صارت قديمة نفرشلك العينين والرمش خيمة
تبين انك غير مسجل في سجلاتنا....لاتدوخ رجاءا التسجيل السريع لايكلفك سوى دقيقة واحدة
استمتع معنا وشاهد الاقسام الخفية الممتعة....اقرا ما تشاء واكتب ما تشاء...فالمنتدى منكم واليكم..مع التقدير.
اخوكم رعد الاسدي
دارمي كوم

دارمي/ابوذية/موال/شعر/شعبي/قصائد/قصص/شعر فصيح/خواطر/ /نكات

انت الزائر رقم

ادعمونا في الفيسبوك

ساهم في نشرنا في الفيسبوك

المواضيع الأخيرة

»  دارمي اعجبني
الجمعة مارس 25, 2016 9:41 pm من طرف احمد جابر

» دارمي يموت
الأحد مارس 13, 2016 2:19 pm من طرف احمد اعناج

» ترحيب
الأربعاء يناير 20, 2016 4:16 am من طرف جاسم

» فضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجب
الأحد نوفمبر 29, 2015 9:02 pm من طرف الملکة

» بمناسبت قرب عيد رمضان المبارك
الجمعة يوليو 17, 2015 3:34 am من طرف ابوسيف العويسي

» انه بدونك طفل
الإثنين مايو 25, 2015 7:02 am من طرف شاعرة الحنين

» ابتسم
الأحد مايو 17, 2015 4:11 am من طرف كاظم موسى قسام

» غضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجي
الأحد مايو 17, 2015 4:00 am من طرف كاظم موسى قسام

» شجرة دارمي كوم
الأربعاء مايو 13, 2015 6:31 pm من طرف abbaslife1

» دارمي وقصته الحزينه..
الأربعاء مارس 04, 2015 11:10 am من طرف احمد اعناج

» عضو جديد
السبت ديسمبر 27, 2014 11:55 pm من طرف الكفاري

» صوت الظليمه ((كعده))
الأربعاء نوفمبر 26, 2014 8:13 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» رجوع السبايا (( أربعينيَّه))
الإثنين نوفمبر 24, 2014 1:19 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» مجلس لزيد الشهيد عليه السلام
الأحد نوفمبر 23, 2014 5:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» ردّينه ردّينه يبن أمي ردّينه
الأحد نوفمبر 23, 2014 1:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

بلاد الزوار

free counters

اجمل ما قيل في الحب

اجمل ما قيل في الحب

    بعض ما كتب عن الأديب الكبير حسين قسام النجفي (4)

    شاطر

    كاظم الشيخ موسى قسام
    شخصية مهمة
    شخصية مهمة

    ذكر
    عدد الرسائل : 1896
    العمر : 69
    العمل/الترفيه : مستثمر
    المزاج : جيد
    الطاقة :
    60 / 10060 / 100

    الجنسية : عراقي
    تاريخ التسجيل : 01/04/2010

    بعض ما كتب عن الأديب الكبير حسين قسام النجفي (4)

    مُساهمة من طرف كاظم الشيخ موسى قسام في الأربعاء فبراير 08, 2012 12:00 pm

    ولا يغيب عن المحلل الفطن قدرة حسين قسام على محاربة رموز الظلم الإجتماعي والإقتصادي وجعلهم اضحوكة بين الناس والغريب انه كان يقرأ شعره النقدي الى الموسرين والزعماء والسياسيين الذين يعنيهم في شعره ولكنهم يظنون انهم فوق النقد وان الشاعر يقصد غيرهم فكأنه يضحك اولئك على انفسهم !!

    توظيف الحوار في تعميق الوعي الطبقي :

    ( الزوج والزوجة نموذجاً )

    هذا الحوار يمثل بواكير الدراما في الشعر الهزلي !! فليس الأمر كما يبدو للوهلة الأولى مجرد حوار بين زوجين فقيرين متخلفين ! بل ثمة ديكور يهتكه الحوار واكسسوارات وحركة وتوريخ وتعريض بتقاليد ذلك الزمان !! كأن يضرب الرجل زوجته بالمكَوار لا لأنها خانته مثلا او طلبت ذهبا او فسحة ولكن لمجرد ان قالت له انني جائعة وعريانة ! ويتهيأ لي ان قول الشاعر بدر شاكر السياب رحمه الله ( ما مرَّ عصرٌ والعراق ليس فيه جوع ) قول صحيح فدائما يكون المتضرر من الفساد الإجتماعي والحكومي هو الطبقة الفقيرة والوسطى واي زمن تطلب فيه المرأة خبيزة فلا تجدها واذا انت من الجوع طردت من البيت شر طردة!! والحوار غير متكافيء فالمرأة هي العنصر الأضعف في النص بيد انها الصوت الأقوى بحيث فسح لها حسين قسام المجال واسعا لكي تعترض على وضعها المزري وواضح ان الشاعر كان الى جانبها ضد ابن جنسه الرجل بيد ان القسام لم يفته ان يقرن بين خراب العائلة والوضع الأقتصادي بما يؤثل لديتا الفرضية التي المعنا اليها وهي حسه الطبقي وتأثره بالأفكار التنويرية عهد ذاك ! قارن :

    - اكَلك ولك جوعانه عريانه وعطشانه

    احيل الله عليك آنه تضربني وتفشخني

    أكَلك رايده شيله تواعدني الف ليله

    حملت منك اشجم عيله وكل عمرك امعذبني

    أكَلك رايده باجه احاجيك ومتتحاجه

    إلا اتريد نتشاجه وتاليها تعاتبني

    من اصيحن يهل الولايه ابيتي مامش امرايه

    جنيت وياك ياسايه من اجل الفجل تحرمني

    تواعدني عله اعصابه سنه وسويتها اطلابه

    لون تحصل الخوشابه ابدال اللحم تهلكني

    - ييزج بعد لا تحجين خوشاب ولحم تردين

    لعد البيت لا تلفين تگله النوب تطردني ؟

    يگلها وروحه محروگه گضت دبسة البستوگه

    ومني بايگه بوگه البيزه الجانت بردني

    - يگلي بايگه بيزه بيها فصلت ريزه

    لوني شابعه اخبيزه وحليبه جا شبعت بطني

    ما هي روحي اعزيزه الذي ملبوسها الريزه

    حارمني من ابو خريزه وأكل الوادم البني

    اظل كل وكت عريانه ومن الجوع دوهانه

    جا تميت زعلانه لون ادري تجوعني

    عسنك كل وكت محتار جي تضربني بالمكَوار

    اريد اعليك اورج الجار وأكَللهم امكسفني

    - يگلها انطيج خاجيتي ولا اسلم عله الحيتي

    اطلعي وگومي عن بيتي وخليني ابطرگـ ابني

    - تگله وياك الف بيشه لعبت ولا شفت عيشه

    جبتلي مكركش كريشه إلك عين وتجاوبني

    - يگلها ها ولچ تنسين ؟ چنتي تلبسين منين ؟

    ثوب اشريتلچ بالدين يعجب الهوه ويعجبني

    هذا الثوب يارجال اشريته الي من الدلال

    عمري انگضه بهذا الحال وجيراني مجربيني

    يكَلها ولج ياحرمه نحسه وذاتچ الفحمه

    ولچ تنسينها اللحمه اشيلنها عله متني

    گمت تبرم بنص البيت ياثوب الذي گصيت ؟

    ويالحمه الجبته وجيت ؟ بصله موش شبعانه

    ياهو المثلي ادموعه تسيل ويون من جوعه

    هاي وياك مگطوعه لا حبك ولا تحبني

    وقد حرص الشاعر على نمو الحدث والحوار بين الزوجين الفقيرين ولم يدع المتلقي عند هذا الحوار المؤلم الذي يشم العهود السابقة بتنكرها للفقراء والمعوزين وهم كل الشعب العراقي بل ان حسين قسام نقلنا الى فصل ثان من الحوار الساخن فيه يحتكم الزوجان الى امرأة بلا ملامح بيد انها حكيمة وحانقة على ضرب المرأة واهانتها وتجويعها ! حانقة على سلطة الرجل الغاشمة التي يفرضها على المرأة والفكرة تقدمية واعني ان يرضى الخصمان او الزوجان بالتحكيم ولا يركب كل منهما راسه ويظن ان الحق معه !! ولسوف نرمز للمرأة المحكمة بحاء ونترك باقي الحوار على سجيته :

    حاء :

    تسمعها اشحچت شتگول تبچي والگلب معلول

    يازنديق يامنعول اظن نيتك تسگطها !!

    عن اللحم تمنعها واظن نيتك اتجزعها

    حگـ عليك تشبعها وبالأحسان تربطها

    بس اعليها تتأمّر وهي امجروده يغبر

    لا عطفه ولا كوسر بهذا البيت لتحطها

    يگلها امنين اجيب افلوس مورث والجنح مهلوس

    عندي من الملك فانوس جاماته امخيطها

    عشاها اگرص بكل ليله بواجبها تره حيله

    امس شاريلها شيله والتاجر امصفطها

    شيله اليمته الي جايب ؟ وانته ابكل وكت سايب

    تذكر من جنت غايب خبزه الگيت نگرطها

    وعگبها من جبت لحمات قيمتهن ثلث بيزات

    تحط بي خمس فشخات وبتي جنت اگمطها

    تذكر من جبت لحمه تداعيني على الشحمه

    كَبل ما مايها يحمه تگلي ارد اصرطها

    حاء :

    عليك آنه ارد احط جاسوس واعرفك من سبب ديوس

    ابطنها اشلون گمت ادوس ؟ مكَصودك اتضرّطْها

    تدگها على الضلوع اجموع فوگـ القهر فوگـ الجوع

    خبيزه و دبس كل اسبوع گول آنه ارد اسعّطْها

    عليك اوجوب تحملها ولا كل يوم تگتلها

    مكحله ومشط جيبلها وكفشتْها تمشطها

    اقول كان بمكنة حسين قسام ان يكتب قصيدة وعظية تطلب الى الرجل احترام حق المرأة في الحرية والحياة الكريمة وهو الموهوب الذي تطاوعه الكلمات والصور !! بيد ان مخيال الشاعر قاده الى ابتكار طرق غير وعظية ولكنه آثر فتح حوار بين الزوج وزوجته علمنا من خلاله طبائع ذلك الزمان وهمومه الصغيرة ولغة الخطاب وميزنا المعتدي من المعتدى عليها ! وكأن الحوار بين الإثنين لم يبل ظمأ الشاعر التقدمي الى فضح العلاقات المعطوبة داخل العائلة فنقل الحوار نقلة ثانية وضعت ميل البوصلة في الإتجاه الصحيح فإذا نحن قبالة القاضي الذي يصغي الى دفوع الإثنين ثم يقارن بين الأدلة حتى يصدر حكمه العادل ومن المبهج حقا ان يكون القاضي امرأة صارمة توجع الزوج المعتدي بجارح الكلام فكأن هذه القاضي تنتقم لبنات جنسها من سلطة الرجل المقرفة التي يمارسها في وسط قهري كالح !!

    إن الهزل الذي يتكيء عليه حسين قسام في فضح العوق الإجتماعي قد اخذ له وسائل لا تعد ولا تحصى فالشاعر يغرف من بحر وقد وجد كبار رجالات المجتمع النجفي الذين يمثلون الأنتلجسيا عهد ذاك يصغون اليه ويعتدون قصائده توجيهات لهم ولعوائلهم ! بل وبلغني ان بعض قصائده الهزلية تتحدث عن واقع معيش حقيقي وان ابطاله حقيقيون ومعروفون وآية ذلك ان المرأة المظلومة كانت تأتير الى بيت الشاعر باكية فيكتب في مظلوميتها قصيده باكية تتخذ الهزل معبرا الى الغرض الحاذق او ان القروي حين يزور هود وصالح يشكو له سوء تعامل ابناء المدينة له فيكتب قصيدة المعيدي مثلا وهو منحاز للقروي وناقم على ابناء ولايته !!! نعم ان حسين قسام مصلح اجتماعي من طراز فريد ورفيع لأنه ترك اكبر الأثر في نفوس الناس فكان يؤنسهم ويضحكهم على انفسهم ويقززهم من العادات السيئة التي تنخر في الهيكل الإجتماعي ! بل ان افتتاحيات حسين قسام وجدت من يحاكيها ولكن بطريقة ذكية لا يفطن اليها الا المتخصصون في النقد الموازن والمطلعون على النصوص الشعبية سابقها ولا حقها ولا اريد ان اتوقف عند هذا الباب المفضي الى عالم واسع شاسع ولكن اضرب مثلا واحدا فقط لكي لا يظن المتلقي الكريم اننا نلقي احكامنا جزافا وان كنا لا ندعي الكمال البحثي ولا نصفه ولاربعه !! قال الشاعر الكبير مظفر النواب في واحدة من اروع قصائده الوطنية :

    بطلن لا تنكَطن كحل فوكَـ الدم ! جرح اصويحب ابعطابة ما يلتم

    وكان حسين قسام قد قال في قصيدة اسمها الوصية احتلت الصفحة 39 – 41 من ديوانه سنجاف الكلام !! :

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 4:05 pm