دارمي كوم

حبيبي الزائر الغالي العزيز
اهلا وسهلا بيك صارت قديمة نفرشلك العينين والرمش خيمة
تبين انك غير مسجل في سجلاتنا....لاتدوخ رجاءا التسجيل السريع لايكلفك سوى دقيقة واحدة
استمتع معنا وشاهد الاقسام الخفية الممتعة....اقرا ما تشاء واكتب ما تشاء...فالمنتدى منكم واليكم..مع التقدير.
اخوكم رعد الاسدي
دارمي كوم

دارمي/ابوذية/موال/شعر/شعبي/قصائد/قصص/شعر فصيح/خواطر/ /نكات

انت الزائر رقم

ادعمونا في الفيسبوك

ساهم في نشرنا في الفيسبوك

المواضيع الأخيرة

»  دارمي اعجبني
الجمعة مارس 25, 2016 9:41 pm من طرف احمد جابر

» دارمي يموت
الأحد مارس 13, 2016 2:19 pm من طرف احمد اعناج

» ترحيب
الأربعاء يناير 20, 2016 4:16 am من طرف جاسم

» فضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجب
الأحد نوفمبر 29, 2015 9:02 pm من طرف الملکة

» بمناسبت قرب عيد رمضان المبارك
الجمعة يوليو 17, 2015 3:34 am من طرف ابوسيف العويسي

» انه بدونك طفل
الإثنين مايو 25, 2015 7:02 am من طرف شاعرة الحنين

» ابتسم
الأحد مايو 17, 2015 4:11 am من طرف كاظم موسى قسام

» غضل قراءة قل هو الله احد في ايام رجي
الأحد مايو 17, 2015 4:00 am من طرف كاظم موسى قسام

» شجرة دارمي كوم
الأربعاء مايو 13, 2015 6:31 pm من طرف abbaslife1

» دارمي وقصته الحزينه..
الأربعاء مارس 04, 2015 11:10 am من طرف احمد اعناج

» عضو جديد
السبت ديسمبر 27, 2014 11:55 pm من طرف الكفاري

» صوت الظليمه ((كعده))
الأربعاء نوفمبر 26, 2014 8:13 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» رجوع السبايا (( أربعينيَّه))
الإثنين نوفمبر 24, 2014 1:19 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» مجلس لزيد الشهيد عليه السلام
الأحد نوفمبر 23, 2014 5:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

» ردّينه ردّينه يبن أمي ردّينه
الأحد نوفمبر 23, 2014 1:32 pm من طرف خالد محمد مهدي الحجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

بلاد الزوار

free counters

اجمل ما قيل في الحب

اجمل ما قيل في الحب

    صريع الغواني

    شاطر

    كاظم الشيخ موسى قسام
    شخصية مهمة
    شخصية مهمة

    ذكر
    عدد الرسائل : 1896
    العمر : 69
    العمل/الترفيه : مستثمر
    المزاج : جيد
    الطاقة :
    60 / 10060 / 100

    الجنسية : عراقي
    تاريخ التسجيل : 01/04/2010
    18022012

    صريع الغواني

    مُساهمة من طرف كاظم الشيخ موسى قسام


    قصةصريع الغواني"""

    صريع الغواني
    لقب بهذا اللقب بسبب بيت شعر قاله وهو
    وما العيش إلا أن تروح مع الصبا وتغدو صريع الكأس والأعين النجل
    مسلم بن الوليدالأنصاري بالولاء أبو الوليد.
    شاعر غزل عباسي، من أهل الكوفة نزل ببغداد فاتصلبالرشيد وأنشده،فلقبهصريع الغواني فعرف به.
    مدح الرشيد والبرامكة وداود بن يزيد بن حاتم ومحمد بنمنصور صاحب ديوان الخراج ثم ذا الرياستين فقلده مظالم جرجان.

    وقال السهمي: قدم جرجان مع المأمون، ويقال إنه ولي قطائع جرجان وقبره بها معروف.

    وهو أولمن أكثر من البديع في شعره وتبعه الشعراء فيه.

    وجاء في "الأغاني" لأبي الفرجالأصفهاني: وهو مسلم بن الوليد، أبوه الوليد مولى الأنصار ثم مولى أبي أمامة أسعدبن زرارة الخزرجي. يلقبصريع الغواني، شاعر متقدم من شعراء الدولة العباسية، منشؤه ومولدهالكوفة.

    وهو -فيما زعموا- أول من قال الشعر المعروف بالبديع، هو لقب هذاالجنس البديع واللطيف . وتبعه فيه جماعة، وأشهرهم فيه أبو تمام الطائي فإنه جعلشعره كله مذهباً واحداً فيه. ومسلم كان متقنناً متصرفاً في شعره.

    اتهم بأنهأول من أفسد الشعر: حدثنا أحمد بن عبيد الله بن عمار، قال: حدثنا محمد بن القاسم بنمهرويه، قال: سمعت أبي، يقول: أول من أفسد الشعر مسلم بن الوليد، جاء بهذا الذيسماه الناس البديع، ثم جاء الطائي بعده فتفنن فيه .

    كان يحب جاريته محبةشديدة: قال: وكانت له جارية يرسلها إليها ويبثها سره، وتعود إليه بأخبارهاورسائلها؛ فطال ذلك بينهما؛ حتى أحبتها الجارية التي علقها مسلم ومالت إليها،وكلتاهما في نهاية الحسن والكمال. وكان مسلم يحب جاريته هذه محبة شديدة، ولم يكنيهوى تلك، إنما كان يريد الغزل والمجون والمراسلة، وأن يشيع له حديث بهواها، وكانيرى ذلك من الملاحة والظرف والأدب، فلما رأى مودة تلك لجاريته هجر جاريته مظهراًلذلك، وقطعها عن الذهاب إلى تلك، وذلك قوله:

    وأهجر صاحبي حب التجنيعليهإذا تجنيت الذنـوبـاوراسلها مع غير جاريته الأولى، وذلك قوله:

    تدعى الشـوق إن نـأتوتـجـنـى إذا دنـتواعدتنـا وأخـلـفـتثمساءت فأحـسـنـتسرني لو صبرت عـنها فتجزى بما جـنـتإن سلمى لـواتـقـتربها فـي أنـجـزتزرعت في الحشا الهوىوسقته حتـى نـبـتذكر أمام المأمون شعره فأعجبه: أخبرني جعفر بن قدامة قال: قال لي محمد بنعبد الله بن مسلم: حدثني أبي، قال: اجتمع أصحاب المأمون عنده يوماً، فأفاضوا في ذكرالشعر والشعراء، فقال له بعضهم: أين أنت يا أمير المؤمنين عن مسلم بن الوليد؟ قال: حيث يقول ماذا؟ قال: حيث يقول وقد رثى رجلاً:

    أرادوا ليخفوا قبره عـنعـدوهفطيب تراب القبر دل على القبروحيث مدح رجلاً بالشجاعة فقال:

    يجود بالنفس إذ ضن الجواد بهـاوالجود بالنفس أقصى غاية الجودوهجا رجلاً بقبح الوجه والأخلاق فقال:

    قبحت مناظره فحينخبرتهحسنت مناظره لقبح المخبروتغزل فقال:
    هوى يجد وحبيبيلعبأنت لقى بينهما معذبفقال المأمون: هذا أشعر من خضتم اليوم فيذكره.

    يزيد بن مزيد يسمع مدحه فيه ويأمر له بجائزة: فقال: لا أعرف قائله ياأمير المؤمنين. فقال له هارون: أيقال فيك مثل هذا الشعر ولا تعرف قائله! فخرج منعنده خجلاً، فلما صار إلى منزله دعا حاجبه فقال له: من بالباب من الشعراء؟ قال: مسلم بن الوليد، فقال: وكيف حجبته عني فلم تعلمني بمكانه؟ قال: أخبرته أنك مضيق ،وأنه ليس في يديك شيء تعطيه إياه، وسألته الإمساك والمقام أياماً إلى أن تتسع. قال: فأنكر ذلك عليه وقال: أدخله إلي. فأدخله إليه، فأنشده قوله:

    أجـررت حـبـلخـلـيع فـي الـصـبــا غـــزلوشـمـرت هـمـم الـعـذال فـــي عـــذلـــيردالـبـكـار عـلـى الـعـين الـطـمـوح هـــوىمفـــرق بـــين تـــوديعومـــرتـــحـــلأمـا كـفـى الـبـين أن أرمـى بـأســهـــمـــهحتـى رمـانـيبـلـحـظ الأعـين الـنـــجـــل!
    مما جنت لي وإن كانت منى صدقتصبابة خلسالتسليم بالمقلفقال له: قد أمرنا لك بخمسين ألف درهم، فاقبضها واعذر. فخرجالحاجب فقال لمسلم: قد أمرني أن أرهن ضيعة من ضياعه على مائة ألف درهم، خمسون ألفاًلك وخمسون ألفاً لنفقته. وأعطاه إياها، وكتب صاحب الخبر بذلك إلى الرشيد، فأمرليزيد بمائتي ألف درهم وقال: اقض الخمسين التي أخذها الشاعر وزده مثلها. وخذ مائةألف لنفقتك. فافتك ضيعته، وأعطى مسلماً خمسين ألفاً أخرى.

    يزوره صديق فيبيعخفيه ليقدم له طعاماً: أخبرني الحسن بن علي الخفاف، قال: حدثنا محمد بن القاسم بنمهرويه، قال: حدثني علي بن عبيد الكوفي، وعلي بن الحسن كلاهما، قال: أخبرني علي بنعمرو، قال: حدثني مسلم بن الوليد المعروف بصريع الغواني قال: كنت يوماً جالساً فيدكان خياط بإزاء منزلي، إذ رأيت طارقاً ببابي، فقمت إليه فإذا هو صديق لي من أهلالكوفة قد قدم من قم، فسررت به، وكأن إنساناً لطم وجهي، لأنه لم يكن عندي درهم واحدأنفقه عليه، فقمت فسلمت عليه، وأدخلته منزلي، وأخذت خفين كانا لي أتجمل بهماعينى عينك، فدفعتهما إلى جاريتي، وكتبت معهما رقعة إلى بعض معارفي في السوق، أسألهأن يبيع الخفين ويشتري لي لحماً وخبزاً بشيء سميته. فمضت الجارية وعادت إلي وقداشترى لها ما قد حددته له، وقد باع الخفين بتسعة دراهم، فكأنها إنما جاءت بخفينجديدين. فقعدت أنا وضيفي نطبخ، وسألت جاراً لي أن يسقينا قارورة نبيذ، فوجه بهاإلي، وأمرت الجارية بأن تغلق باب الدار مخافة طارق يجيء فيشركنا فيما نحن فيه،ليبقى لي وله ما نأكله إلى أن ينصرف.

    يصل إليه رسول يزيد بن مزيد ويدفع إليهعشرة آلاف درهم فإنا لجاسان نطبخ حتى طرق الباب طارق، فقلت لجاريتي: انظري من هذا. فنظرت من شق الباب فإذا رجل عليه سواد وشاشية ومنطقة وعه شاكري، فخبرتني بموضعهفأنكرت أمره ، ثم رجعت إلى نفسي فقلت: لست بصاحب دعارة، ولا للسلطان علي سبيل. ففتحت الباب وخرجت إليه، فنزل عن دابته وقال: أأنت مسلم بن الوليد؟ قلت: نعم. فقال: كيف لي بمعرفتك؟ قلت: الذي دلك على منزلي يصحح لك معرفتي. فقال لغلامه: امض إلىالخياط فسله عنه. فمضى فسأله عني فقال: نعم هو مسلم بن الوليد. فأخرج إلي كتاباً منخفه، وقال: هذا كتاب الأمير يزيد بن مزيد إلي، يأمرني ألا أفضه إلا عند لقائك، فإذافيه: إذا لقيت مسلم بن الوليد فادفع إليه هذه العشرة آلاف درهم، التي أنفذتها تكونله في منزله، وادفع ثلاثة آلاف درهم نفقة ليتحمل بها إلينا. فأخذت الثلاثة والعشرة،ودخلت إلى منزلي والرجل معي، فأكلنا ذلك الطعام، وازددت فيه وفي الشراب، واشتريتفاكهةنسائيه، واتسعت ووهبت لضيفي من الدراهم ما يهدي به هديةلعياله.
    قذف في البحر بدفتر فيه شعره فقل شعره: قال الحسين: وحدثني جماعة من أهلجرجان أن راوية مسلم جاء إليه بعد أن تاب ليعرض عليه شعره، فتغافله مسلم، ثم أخذمنه الدفتر الذي في يده، فقذف به في البحر، فلهذا قل شعره، فليس في أيدي الناس منهإلا ما كان بالعراق، وما كان في أيدي الممدوحين من مدائحهم.

    كان يكره لقبصريع الغواني: قال الحسين: وحدثنيالحسين بن دعبل، قال: قال أبي لمسلم: ما معنى ذلك:

    لا تدع بي الشوق إني غيرمعمودقال: لا تدعنيصريع الغواني فلست كذلك؛ وكان يلقب هذا اللقب وكان له كارهاً.

    عتب عليه عيسىبن داود ثم رضي عنه أخبرني محمد بن خلف بن المرزبان، قال: حدثنا حماد بن إسحاق، عنأبيه، قال: عتب عيسى بن داود على مسلم بن الوليد فهجره، وكان غليه محسناً، فكتبإليه مسلم:

    شكرتك للنعمى فلـمـا رمـيتـنـيبصدك تأديباً شكرتك فيالـهـجـرفعندي للتـأديب شـكـر ولـلـنـدىوإن شئت كان العفو أدعى إلى الشكرإذا ما اتقاك المـسـتـلـيم بـعـذرهفعفوك خير من ملام عـلـىعـذرقال: فرضي عنه وعاد له إلى حاله.
    · شات،
    · منتدى
    كان بخيلاً أخبرني الحسن بن علي، قال: حدثني ابن مهرويه، قال: حدثني محمد بن الأشعث، قال: حدثني دعبل بن علي، قال: كان مسلم بن الوليد من أبخلالناس، فرأيته يوماً وقد استقبل الرضا عن غلام له بعد موجدة، فقال له: قد رضيت عنكوأمرت لك بدرهم.

    ماتت زوجته فجزع عليها وتنسك: أخبرني حبيب بن نصر المهلبي،قال: حدثنا عبد الله بن أبي سعد، قال: حدثني أحمد ابن إبراهيم، قال: كانت لمسلم بنالوليد زوجة من أهله، كانت تكفيه أمره وتسره فيما تليه له منه، فماتت فجزع عليهاجزعاً شديداً، وتنسك مدة طويلة، وعزم على ملازمة ذلك، فأقسم عليه بعض إخوانه ذاتيوم أن يزوره ففعل، فأكلوا وقدموا الشراب، فامتنع منه مسلم وأباه، وأنشأ يقول:

    بكاء وكأس، كـيف يتـفـقـان؟سبيلاهما في القلب مختلـفـاندعانيوإفراط البكاء فـإنـنـيأرى اليوم فيه غير مـا تـريانغدت والثرى أولى بهامن وليهـاإلى منزل نـاء لـعـينـك دانفلا حزن حتى تذرف العينماءهاوتعترف الأحشاء للخـفـقـانتقبلو تحياتي
    مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:52 am